ما حقيقة التوجه لتحييد خيار الانفصال جنوب اليمن؟     استهداف جديد بإيعاز إيراني لقاعدة عسكرية بأبوظبي والإمارات توضح     استهداف الحوثيين لأبوظبي يعكس الهشاشة في الدفاعات الجوية لدى دول التحالف     ضربات جوية للتحالف على صنعاء هي الأعنف منذ سنوات     عصابة مسلحة تقتل منير النوفاني وجماعة الحوثي تماطل بالقبض على القتلة     صراع الحوثية والأقيال بين التحدي والاستجابة     تشديد الخناق على الحوثيين في مأرب بعد تحول سير المعركة من الدفاع للهجوم     هل كتب عبدالله عبدالعالم مذكراته؟     شرطة تعز تضبط متهم بانتشال حقائب نساء     كيف خدع الغشمي عبدالله عبدالعالم     أحداث 13 يناير.. إرهاب حزبي مناطقي بلباس ماركسي     إيران تبادر لعودة التواصل مع السعودية والأخيرة تواصل وقف التصعيد الإعلامي     انتهاكات مروعة لحقوق الإنسان في اليمن والأمم المتحدة تواصل إخفاء الفاعلين     بعد تعطيله لـ 7 سنوات.. هبوط أول طائرة في مطار عتق     جماعة الحوثي تُمنح 6 ساعات لمغادرة آخر منطقة بشبوة    

الاربعاء, 02 يناير, 2019 11:10:00 مساءً

اليمني الجديد - متابعات

تسببت جماعة الحوثي الانقلابية في عرقلة صرف الحوافز المالية الشهرية التي سبق الإعلان عن تقديمها كرواتب للمعلمين المقطوعة رواتبهم في مناطق سيطرتهم بالتعاون مع الأمم المتحدة، بحسب وزارة التربية والتعليم في العاصمة المؤقتة عدن.
وكشف مصدر في الوزارة التابعة للحكومة الشرعية، إن منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسف" عجزت عن صرف الحوافز المقررة للمعلمين بسبب الشروط التي وضعها وزير التربية والتعليم في حكومة الحوثيين، "يحيى الحوثي"، وهو شقيق زعيم الجماعة.
 
 وأوضح  المصدر، أن "الوزير في حكومة الانقلاب " يحيى الحوثي" اشترط أن يكون الصرف حسب كشوف حديثة أضيفت إليها أسماء موالية لجماعته، وهو ما ترفضه وزارة التربية والتعليم في عدن، وتُصر على كشوف رواتب ما قبل سبتمبر/أيلول 2014".
 
المصدر ذاته أشار، إلى أن الحوثيون اشترطوا توريد المنحة المالية إلى حساب البنك المركزي في صنعاء، ومن ثم إلى حساب الوزارة، ليتم توزيعها على المعلمين  بالريال اليمني، بعد أن يستقطع منها فارق سعر الصرف لصالحهم
 
ولم تصد منظمة اليونيسف أي تعليق حتى اليوم على أسباب عدم صرف المساعدات المالية من جراء الضغوط التي تمارسها جماعة الحوثي الانقلابية على مكتبها في صنعاء".
 
وبحسب مصادر في وزارة التربية والتعاليم الخاضعة لسيطرة الانقلابيين، فأن الحوثيين يهدفون من خلال إصرارها على كشوف الرواتب الجديدة لإضافة أسماء الموالين لها، وحرمان المعلمين الذين تم تهجيرهم، أو تخلفوا عن الدوام لعدم تسليم المرتبات من الحوافز الشهرية".
 
إلى ذك أعلنت السعودية والإمارات، أواخر أكتوبر الماضي، تقديم 70 مليون دولار لدعم رواتب المعلمين في اليمن بالتعاون مع الأمم المتحدة، وأكدت وزارة التربية والتعليم في عدن، أنها استكملت ترتيبات صرف المنحة المالية للمعلمين في المحافظات الخاضعة لسيطرة الحوثيين بالتنسيق مع منظمة "يونيسف"، وفقاً لكشوف مرتبات 2014.
 
ويعيش أكثر من مليون موظف حكومي في اليمن من دون رواتب منذ انقطاعها في سبتمبر/أيلول 2016، ومنهم 135 ألف معلم، بحسب الأمم المتحدة
 




قضايا وآراء
انتصار البيضاء