رشح جنرالاً هولندياً للإشراف على «إعادة الانتشار»

السبت, 15 ديسمبر, 2018 07:32:00 مساءً

اليمني الجديد - متابعات

دعا الموفد الخاص للأمم المتحدة إلى اليمن "مارتن غريفيث"، الجمعة أمام مجلس الأمن إلى العمل سريعا على إنشاء "نظام مراقبة" في اليمن لمراقبة تطبيق الاتفاق الذي تم التوصل إليه الخميس بشأن مرفأ الحديدة.
 
وقدم "غريفيث"، إفادة إلى أعضاء مجلس الأمن عبر دائرة تلفزيونية مغلقة من عمان، قال فيها: "توصلت أطراف النزاع إلى اتفاقات عدة مدرجة في إعلان استوكهولم، والتي دخلت حيز التنفيذ في 13 ديسمبر (كانون الأول) بعد نشر الوثائق".
 
وشدد على أن "المطلوب من الأمم المتحدة هو أن ترصد امتثال الأطراف لهذه الالتزامات"، قائلاً إن "نظام مراقبة قويا وفعالا ليس ضرورياً فحسب، بل حاجة ماسة إليه أيضاً". ورشح "غريفيث" الجنرال الهولندي "باتريك كامارت" للإشراف على إعادة الانتشار في الحديدة.
 
 وتابع "ان السماح للأمم المتحدة بأن يكون لها دور رائد في الموانئ خطوة أولى حيوية، ونحن بحاجة إلى ان نرى ذلك في الأيام المقبلة".
 
وقال غريفيث "سيكون للأمم المتحدة دور قيادي للمساعدة في إدارة وتفتيش موانئ البحر الأحمر في الحديدة والصليف وراس عيسى".
 
وينتظر أن يصوّت مجلس الأمن الدولي، الأربعاء على الأرجح، على مشروع قرار يرعى التوافقات التي توصل إليها أطراف الحرب في اليمن، ويستجيب للدعوات التي أطلقها المبعوث الخاص للأمم المتحدة مارتن غريفيث من أجل إنشاء آلية مراقبة «قوية وفعالة» لوقف النار في الحديدة.
 
إلى ذلك عادت الاشتباكات عند الأطراف الشرقية والجنوبية لمدينة الحديدة اليمنية مساء الجمعة بين قوات الحكومة اليمنية وقوات المتمردين الحوثيين، شرقي مدينة الحُديدة غربي البلاد، فيما يعد أول خرق لاتفاق السويد الموقع الخميس، وفق مصدر عسكري حكومي
 




قضايا وآراء
غريفيث