عراقيل مفتعلة أمام عودة الحكومة إلى عدن     بيان لقيادة المنشآت يكشف زيف الاستلام والتسليم للمقار الحكومية بعدن     حملة اعتقالات بصفوف المحتجين وقطع كامل لشبكة الإنترنت بمعظم المدن الإيرانية     أزمة جديدة بعدن أثناء محاولة تنفيذ أول خطوات اتفاق الرياض     "استجابة" تختتم تدريب 20 امرأه نازحة بمأرب     مصرع قيادي حوثي ونجله بالضالع ومشرف عمليات بالبيضاء     السعودية تضغط على أمن مأرب للإفراج عن أحد قيادة الحوثيين محكوم عليه بالإعدام سابقاً     قرار جديد من القيادة السعودية دعما للتفاهمات مع الحوثي     مقاومة البيضاء تضبط شحنة حشيش في طريقها للحوثيين بصنعاء     عندما تصغر اليمن وتبدو ملحقا بالسعودية     عمنا سعيد في رحاب الخالدين     وزارة الدفاع والأركان اليمنية تنعيان مقتل عدد من الضباط والجنود     قيادي بحزب الإصلاح: تقرير "جونسون" كشف زيف التهم والأكاذيب بحق الحزب     شروط السعودية لوقف الحرب في اليمن أثناء لقاء وفد الحوثيين بالرياض     "يمنيون" من الحلم إلى التيار.. اليمني الجديد في حوار مفتوح مع الدكتور فيصل علي    

الإمارات شكلت قوات تابعة لها باليمن ومن أبرزها الحزام الأمني وقوتي النخبة الحضرمية والشبوانية- جيتي

الاربعاء, 12 ديسمبر, 2018 11:01:00 مساءً

اليمني الجديد - عربي21

أثارت دعوة وزير الشؤون الخارجية بدولة الإمارات، أنور قرقاش، إلى عدم شرعنة دولة الميليشيات أو تشريع الميليشيات ضمن الدولة في اليمن، تساؤلات عدة، حول ما إذا كان هذا الموقف يشمل الميليشيات المسلحة التي شكلتها وتمولها "أبو ظبي" في المحافظات الواقعة جنوب البلاد.
 
وكان قرقاش قد كتب تغريدة مثيرة عبر حسابه بموقع "تويتر"، أمس الأول، قال فيها: "من المهم في مشاورات السويد حول اليمن ألا تتم شرعنة دولة المليشيات أو تشريع المليشيات ضمن الدولة".
 
وأضاف في التغريدة ذاتها، أنه "في التجارب العربية أجراس إنذار واضحة، ومن الضروري صيانة المرجعيات الأساسية للحل لضمان ديمومته ومنها القرار 2216، التفاؤل مطلوب والتعطيل والتسويف مرفوض".
 
ووفقا لمراقبين، فإن تغريدة الوزير الإماراتي، ربما حملت موقفا مغايرا هذه المرة، لكن من المبكر الحديث، عن حدوث تبدلات في السياسات الإماراتية باليمن، خصوصا ملف الميلشيات والتشكيلات الممولة منها، ولاسيما أنها تلعب أدوارا موازية للسلطات الشرعية في محافظات الجنوب اليمني، بينها العاصمة المؤقتة عدن، حيث مقر الحكومة الشرعية.  
 
محاولة لتحسين صورتها
 
وفي هذا السياق، قال الصحفي والناشط السياسي اليمني، مأرب الورد إن "إعلان وزير الدولة الإماراتي أنور قرقاش رفض بلاده شرعنة المليشيات في الدولة اليمنية في أية تسوية وإشارته لخطورة هذا الوضع غير السوي في بعض الدول العربية يتفق مع طموحات اليمنيين الرافضين لانقلاب مليشيات الحوثي وسعيها بدعم إيراني لتكون دولة داخل الدولة وعلى غرار حزب الله في لبنان بما يضمن تحكمها بقرار هذه الدولة، وتهديد أمن البلد وجواره الإقليمي".
 
وأضاف الورد في حديث خاص لـ"عربي21" إن المأمول من هذا الموقف أن يكون تحولا في السياسة الإماراتية في اليمن على طريق العودة لأهداف التحالف المعلنة بدعم سلطة الشرعية ومؤسساتها العسكرية والأمنية والمدنية.
 
وتابع: وهذا الموقف لا يجب أن يكون مقتصرا على الموقف من نموذج الحوثي الذي يرفضه اليمنيون، كما يرفضون غيره كونه "يقوّض سلطة الدولة ويشرعن للمليشيات". في إشارة إلى الميليشيات التابعة للإمارات جنوب البلاد "الحزام الأمني" وقوات "النخبة الحضرمية" و"الشبوانية" في حضرموت وشبوة شرق وجنوب شرق البلاد.
 
وأشار إلى أنه هناك حاجة ماسة، لخطوة تالية لهذا الموقف،  تتمثل في "إعلان الإمارات حلّ المليشيات المسلحة التي أسستها ولا تزال تمولها بالرواتب والتسليح في الجنوب وتحويل كل هذا الدعم للجيش والأمن النظاميين"، مؤكدا أن ذلك هو الوقوف الحقيقي مع سلطة الدولة والذي سيساعدها في التغلب على التحديات وتقديم النموذج الأفضل في المناطق المحررة.
 
وأوضح الصحفي الورد أن التعامل بالنوايا الحسنة وظاهر الكلام لا يكفي في عالم السياسة ما لم يتبعه ترجمة عملية تحوّل ذلك الموقف إلى واقع يسنده ويقطع الطريق على أية تأويلات وتفسيرات أخرى قد لا تروق للإمارات.
 
واعتبر أنه دون رؤية خطوات من هذا النوع في الفترة القادمة سيكون التفسير لهذا الموقف أنه محاولة لتحسين سمعة الإمارات باليمن باستغلال زخم المشاورات وإظهار دعم استعادة الدولة فضلا عن محاولة النأي بنفسها عن دعم المليشيات التي تقوّض الشرعية في الجنوب بحسب تقرير خبراء لجنة العقوبات الأممية.
 
وبحسب الناشط السياسي، فإنه لا توجد مؤشر على تخلي "أبو ظبي" عن هذه المليشيات في الوقت الراهن، كونها مرتبطة بوجودها باليمن ومصالحها، وبسبب سيطرتها على مقاليد الأمور أمنيا، لم تستطع قيادة الشرعية التواجد الدائم في مدينة عدن، طيلة أربع سنوات من الحرب.
 
لكنه استدرك بالقول: عندما ترى دولة الإمارات أن لا حاجة لها ستقطع الدعم عنها بكافة أشكاله وستتلاشى مع مرور الوقت.
 
انتهاء مهمتها
 
من جهته، رأى رئيس تجمع القوى المدنية الجنوبية، عبد الكريم السعدي أن تغريدة قرقاش، الذي يشغل موقف مهم على إدارة السياسية الخارجية الإماراتية، يجب أن لا يمر هذا الحديث مرور الكرام على المهتمين بالشأن اليمني عامة والشأن الجنوبي بشكل خاص.
 
وقال في حديث لـ"عربي21" إن هذا الطرح ليس وليد الصدفة، أو أنه يمكن اعتباره مفاجئا، إلا لمن كان يمضي خلف عواطفه في إدارة علاقته السياسية مع الطرف الإماراتي.
 
وأكد السياسي السعدي أن هذا الموقف الإماراتي، يأتي في إطار التفاهمات الأخيرة التي تمت بين دول التحالف ممثلة بالمملكة العربية السعودية ودولة الإمارات وبين الشرعية ممثلة بالرئيس هادي، التي فرضتها متغيرات الساحة الدولية والإقليمية والمحلية مؤخرا.
 
وحسب السعدي وهو قيادي بالحراك الجنوبي فإن مسمى "المليشيات" التي وردت في تغريدة قرقاش، يعني أن تشمل كل القوى المسلحة الخارجة عن شرعية الدولة والتي يجمعها أما العنصر العقدي أو القبلي أو المناطقي أو السياسي حيث ما تواجدت في الشمال أو الجنوب.
 
وأشار إلى أن هناك توجهات بضرورة وضع حد للحرب الدائرة في اليمن، وهذا المسار، سيكون له ضحاياه وقرابينه.  
 
وأردف قائلا أن من ضمن تلك القرابين والضحايا بعض القوى المسلحة التي أنشئت في الجنوب لأداء مهمة معينة  سبق الحديث عنها. موضحا أن تلك المهمة انتهت ونفذتها تلك الجماعات بوعي و بغير وعي.  في إشارة إلى قوات الحزام الأمني والنخبة الحضرمية والشبوانية المدعومة من أبو ظبي.
 
وحذر رئيس تجمع القوى المدنية في الجنوب، من خطورة تحويل الساحة الجنوبية إلى فرق مليشياوية متصارعة لا تجمعها قيادة واحدة. مطالبا بضرورة الاعتماد على تقوية التلاحم الجنوبي والرهان على وحدة الصف الجنوبي.
 
وتوقع أن "تكون المرحلة المقبلة مليئة بالخطوات والمتغيرات التي قد يقف البعض أمامها بدهشة وحيرة، ولكن لن تكون إلا نتائج لأخطاء ارتكبناها، ومازال البعض منا مستمرا وبإصرار غريب في ارتكابها".
 
وخلال مشاركة الإمارات في التحالف الداعم للحكومة الشرعية، بقيادة السعودية، منذ آذار/ مارس 2015، عملت على تشكيل ميليشيات تتلقى توجيهات فقط من قيادتها العسكرية في عدن، بعدما دربتها وسلحتها، وفي أحيانا كثيرة، دخلت هذه التشكيلات في صدامات عنيفة مع القوات الحكومية، في مسعى لطرد حكومة هادي من محافظات جنوب البلاد.




قضايا وآراء
حملة فكوا الحصار عن مدينة تعز