معلومات تنشر لأول مرة عن طبيعة لقاء وفد طارق صالح بقيادات محور تعز     هل طيران التحالف يفتح الطريق أمام الحوثي في مأرب؟     14 أكتوبر موعد التحول والمجد.. غوص في التفاصيل     عملية اغتيال ضباط في سيئون من مدينة تعز     "حكمة يمانية" جديد المواقع الفكرية اليمنية     المجتمع يقاوم الملشنة.. صنعاء ليست حوزة إيرانية     احتفائية خاصة بمناسبة مرور 10 سنوات على نيل توكل كرمان جائزة نوبل للسلام     افتتاح رسمي لأول جامعة في محافظة شبوة بعدد من التخصصات العلمية     كيف تغير الصين مستقبل الإنترنت في العالم؟     ارتفاع حصيلة المواجهات بين فصائل الانتقالي إلى 7 وعشرة جرحى     الشرعية حين تساهم في تمدد الحوثيين داخل فراغ ضعفها     26 سبتمبر والحوثيون.. عيدنا ومأتمهم     شهوة الإعدامات بحق اليمنيين لدى الحوثيين عبر تزييف العدالة     إعدامات حلفاء إيران بحق أبرياء يمنيين من تهامة     تقرير أولي عن توثيق بئر برهوت (الأسطورة) في محافظة المهرة    

الثلاثاء, 04 سبتمبر, 2018 06:56:00 مساءً

اليمني الجديد - وكالات
أعرب وزير خارجية سلطنة عمان، يوسف بن علوي، اليوم الثلاثاء، عن ثقة بلاده بـ”زوال” جميع الخلافات والتباينات بين الدول الأعضاء بمجلس التعاون الخليجي.
 
جاء ذلك في البيان الختامي للدورة السادسة للجنة العمانية البحرينية المشتركة، المنعقدة على مدى يومين، واختتمت أعمالها اليوم، بمدينة صلالة العمانية، بمشاركة بن علوي ونظيره البحريني خالد بن أحمد بن محمد آل خليفة.
 
ونقلت وكالة أنباء عمان الرسمية عن بن علوي قوله: “رغم حالة التباين والخلاف السياسي التي يمر بها مجلس التعاون في المرحلة الراهنة، إلا أننا نرى بأنه مهما حصل من خلافات وتباينات بين الأشقاء، فإن مآلها إلى الزوال”، في إشارة إلى الأزمة الخليجية.
 
وأضاف: “نحن على ثقة بأن مجلس التعاون الخليجي سيبقى صرحًا راسخًا متجددًا (..) حقق الرفاهية والاستقرار والتنمية لسائر شعوب دول مجلس التعاون”.
 
واعتبر الوزير العماني أن “العلاقات بين بلاده والبحرين “في أوج عهدها”، مشيرًا أن سلطنة عمان “تحرص دومًا على التعاون والشراكة مع الأشقاء في مملكة البحرين، في إطار منظومة مجلس التعاون لدول الخليج”.
 
من جانبه، أعرب وزير خارجية البحرين، عن حرص بلاده على تطوير وتنمية العلاقات الثنائية في كافة المجالات، والنظر في إمكانية فتح آفاق جديدة للوصول بها إلى مستوى التكامل.
 
وفي يونيو/ حزيران 2017، بدأت أزمة خليجية حين قطعت كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر علاقاتها مع قطر، وفرضت عليها “إجراءات عقابية” بدعوى “دعمها للإرهاب”، وهو ما نفته الدوحة.
 
وفاقمت الأزمة الخليجية التوترات بين دول مجلس التعاون (السعودية، والإمارات، والبحرين، والكويت، وسلطنة عمان، وقطر) لتصل إلى أعلى مستوياتها منذ تأسيس المجلس عام 1981.





قضايا وآراء
انتصار البيضاء