الأحد, 20 مايو, 2018 01:03:00 صباحاً

اليمني الجديد - متابعة خاصة
 أكد مركز الدراسات والاعلام الاقتصادي ان6 ملايين مواطن في البلاد، يعيشون الفقر الشديد، بسبب انقطاع المرتبات الحكومية، منذ 19 شهرا.
 
وقال المركز في تقرير له " إن " مشكلة انقطاع المرتبات، تسببت في دخول ما يزيد عن ستة ملايين يمني، في دائرة الفقر الشديد، في الوقت الذي يزداد الوضع سوءا مع شهر رمضان المبارك، ومتطلبات الإنفاق لهذه الأسر."
 
وطالب المركز، بسرعة دفع مرتبات الموظفين العاملين في القطاع المدني، الذين يدخلون شهرهم التاسع عشر دون مرتبات، لاسيما العاملين في قطاعي الصحة والتعليم، والمؤسسات غير الإيرادية.
 
واستغرب المركز من حالة التجاهل واللامبالاة من قبل جميع الأطراف ، تجاه هذه القضية الإنسانية الخطيرة.
 
وحمل المركز في تقريره، الحكومة الشرعية وجماعة الحوثي مسئولية هذه المأساة الإنسانية، الناجمة عن انقطاع المرتبات.
 
وقال إن" الحكومة الشرعية أنفقت خلال العام الماضي، ما يقارب 700 مليار ريال يمني ، في حين جمع الحوثيون إيرادات تفوق 400 مليار ريال".
 
ومضى بالقول" لقد ظل أكثر من 500 ألف من الموظفين المدنيين الواقعين  في مناطق الحوثيين، بدون مرتبات منذ سبتمبر/أيلول 2016م".
 
وأفضح التقرير عن  تراجع الحد الأدنى للأجور في اليمن لأقل من 45 دولارا في الشهر، مقارنة بـ 95 دولار في السابق، لافتا إلى أن الموظفين فقدوا أكثر من نصف دخلهم بسبب تراجع العملة المحلية، بنسبة 143٪ منذ بدء الحرب التي تجري في اليمن.





قضايا وآراء
مأرب التاريخ تحمي سبتمبر والجمهورية من الإمامة