قراءة في مغالطات العلامة محمد الوقشي حول نظرية المذهب الزيدي     تراجع مخيف للحوالات الخارجية بسبب كورونا وإجراءات جديدة اتخذتها دول الخليج     الدفاع والداخلية يستعرضان تفاصيل تنشر لأول مرة حول خلية سبيعان بمأرب     ذكرى استهداف معسكر العبر.. التدشين الأول لاستهداف اليمنيين باسم الضربات الخاطئة     تشويش قيمة الحب     الإمارات وأدواتها وقوات الساحل في مهمة إسقاط تعز من الداخل     حجرية تعز: اختزال عميق للشخصية اليمنية العتيدة     اختراق إلكتروني يتسبب بحريق في إحدى المنشآت النووية وإيران تتوعد بالانتقام     كيف دربت بريطانيا طيارين سعوديين شاركوا في استهداف مواقع مدنية في اليمن؟     طلاب يمنيون في الصين يناشدون الحكومة سرعة التدخل لإجلائهم     شيخ المقاصد يفند خرافة الصلاة على الآل في الكتاب والسنة     لمحات من تاريخ الإمامة.. مذهب لإذلال اليمنيين     بسبب خلاف مع النظام السابق.. مهندس معماري يظهر بعد تغيبه بأحد سجون صنعاء لـ35 عاما     الرئيس هادي في أول ظهور منذ سنوات رافضا مبادرة سعودية جديدة لتعديل اتفاق الرياض     تقرير حقوقي مشترك يكشف عن حالات التعذيب حتى الموت في السجون اليمنية    

الإثنين, 26 مارس, 2018 11:43:00 صباحاً

اليمني الجديد - متابعات
اعتبرت الحكومة تكرار مليشيا الحوثي الانقلابية، اطلاق الصواريخ الباليستية، مساء الاحد، على الاراضي السعودية، بالتزامن مع زيارة المبعوث الاممي الجديد الى صنعاء، مؤشرا لمضيها في الاصرار على نهجها العدواني ورفضاً صريحا للسلام، وتحديا سافرا للمجتمع الدولي وقراراته الملزمة.
 
وأكدت في بيان تلقته وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) ان بصمات توقيت اطلاق الصواريخ ومداها والرسالة من ورائها كلها تشير بوضوح الى تورط ايران المخطط والداعم والممول للمليشيا الارهابية وتوجيه افعالها بما يخدم مصالحها.. مشيرا الى ان طهران ارادت من خلال هذا الاستهداف الجديد للسعودية، تخفيف الضغوط والتحركات القائمة ضدها من المجتمع الدولي، واثبات ان لديها اوراق تستطيع من خلالها ابتزاز العالم.
 
وفيما عبرت الحكومة عن ادانتها واستنكارها الشديدين لهذا العمل الاجرامي والارهابي لايران وادواتها ممثلة بمليشيا الحوثي، أشادت في ذات الوقت بالكفاءة والقدرات العالية لقوات الدفاع الجوي السعودية في اعتراض وتدمير صواريخ ايران البالستية.
 
وكررت مطالبتها لمجلس الامن الدولي والامم المتحدة والمجتمع الدولي، بموقف حازم في وجه المخطط الإيراني التوسعي في المنطقة، ومشروعها التخريبي والتدميري الذي سيكتوي بناره العالم باجمعه دون استثناء ما لم يتم وضع حد لذلك، لافتا الى ان تمرد ايران على القرارات الاممية الملزمة واستمرارها في انتهاك حظر تسليح الحوثيين وتهريب الصواريخ والاسلحة اليهم، يؤكد انها اصبحت دولة مارقة ولن تتوقف مالم يتم ردعها بقوة وحزم من قبل المجتمع الدولي.
 
وجدد البيان، الدعوة للمجتمع الدولي بدعم الحكومة اليمنية والتحالف العربي لدعم الشرعية بقيادة المملكة العربية السعودية الشقيقة، لاستئصال المشروع الايراني في اليمن، واستكمال انهاء الانقلاب واستعادة الدولة ومؤسساتها لتكون اليمن سياجا منيعا وحاميا للامن القومي العربي والعالمي، مشيرا الى ان المليشيا الانقلابية ومن ورائها ايران، سوف تستمر في هذا النهج الارهابي طالما ظل المجتمع الدولي يتساهل في تنفيذ قراراته الملزمة والصريحة والواضحة بشأن اليمن.
 
وأكدت الحكومة ان التعويل على جنوح مليشيا الحوثي ومن يقف ورائها، للسلم وتغليب مصلحة اليمن وشعبها، ما هو الا رهان خادع ومضلل وينكشف كل يوم صوابية ذلك مع استمرارهم في القتل والتنكيل والتدمير بحق ابناء الشعب اليمني والقصف العشوائي عبر الحدود، واخرها استهداف السعودية بصواريخ بالستية طويلة المدى، بالتزامن مع وجود المبعوث الاممي في صنعاء.
 
وشددت على ان استعادة الدولة الشرعية وانهاء الانقلاب عسكريا او بتطبيق المرجعيات المتوافق عليها محليا ودوليا للحل السياسي والمتمثلة في المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية ومخرجات الحوار الوطني وقرار مجلس الأمن رقم 2216 ، هو السبيل الوحيد لمواجهة الاخطار المحدقة والمقبلة لهذه المليشيا المتمردة على المستوى المحلي والاقليمي والدولي.





قضايا وآراء
الحرية