الدراما التركية وتكثيف مواجهة الخيانة     في يوم القدس.. حتى لا تنخدع الأمة بشعارات محور المزايدة     تلاشي آمال التوصل إلى اتفاق سلام في اليمن     دول الثمان تحث الأطراف اليمنية على قبول مبادرة الأمم المتحدة لوقف الحرب     المبعوث الأممي يأسف لعدم التوصل لحل شامل في اليمن     قوات الجيش تكسر هجوما للحوثيين في الجدافر بالجوف والمشجح بمأرب     مقتل سكرتيرة سويسرية بالعاصمة الإيرانية طهران     وفيات وانهيار منازل.. إحصائية أولية لأمطار تريم حضرموت     أخاديد الوجع.. قصة طالب مبتعث قرر العودة إلى اليمن     حسن الدعيس.. شيء من ذاكرة التنوير اليمنية     محافظ مأرب يدعو للنفير العام لمواجهة مشروع الحوثي المدعوم إيرانيا     مواجهات عنيفة في مأرب ووحدات عسكرية للجيش تدخل أرض المعركة     وزارة الدفاع تنعي النائب العسكري الواء عبدالله الحاضري     جيش الاحتلال يقصف قطاع غزة وإصابات في صفوف الفلسطينيين بالضفة     مذكرات دبلوماسي روسي في اليمن    

الإثنين, 19 مارس, 2018 05:58:00 مساءً

اليمني الجديد - متابعات
عقد الرئيس عبدربه منصور هادي اجتماعاً لهيئة مستشاريه، بحضور نائبه الفريق الركن علي محسن صالح، ورئيس الوزراء الدكتور احمد عبيد بن دغر، ونائب رئيس الوزراء وزير الخارجية عبدالملك المخلافي.
 
وفِي الاجتماع، رحب الرئيس بالجميع، واضعاً أمامهم صورة الأوضاع على الساحة الوطنية بجوانبها المختلفة..مشدداً على أهمية التواصل والوقوف على مجمل التطورات بأوجهها وأشكالها المختلفة.
 
وأكد الرئيس مجدداً موقف اليمن وشرعيتها الدستورية التواقة للسلام والداعم لقرارات الشرعية الدولية المتصلة باليمن وفِي مقدمتها القرار رقم 2216 ..مستعرضاً جملة التنازلات التي قدمتها الحكومة الشرعية لمصلحة السلام في محطاتها المختلفة لحقن الدماء ولكي يسود الأمن والاستقرار ربوع اليمن والتي لم تتجاوب معه المليشيا الانقلابية ولَم تكترث لجهود السلام خلال الفترات الماضية.
 
وبحسب وكالة سبأ، فقد اكد رئيس الجمهورية في هذا الصدد على دعم جهود ومساعي المبعوث الاممي الجديد الى اليمن مارتن جريفث وتقديم كافة أشكال التعاون والدعم والتسهيل لتذليل مهامه نحو إحلال السلام المرتكز على مرجعياته الاساسية الثلاث المتمثلة في المبادرة الخليجية والياتها التنفيذية المزمنة ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني الشامل ،والقرارات الاممية ذات الصلة وفِي مقدمتها القرار 2216.
 
وقال الرئيس"نشعر بواقع المعاناة التي تواجه الشعب اليمني سواء في المناطق المحررة أو التي لاتزال تحت سيطرة الانقلابيين جراء تداعيات الحرب الظالمة التي فرضها الانقلابيين على مجتمعنا وشعبنا خدمة لاهداف دخيلة لمصلحة ايران في استخدام أدواتها الانقلابية لزعزعة أمن واستقرار اشقائنا في دول الجوار وتحديداً المملكة العربية السعودية".
 
وأكد الاجتماع على أهمية العمل نحو إجراءات بِناء الثقة وإطلاق الأسراء والمعتقلين وإيقاف إطلاق الصواريخ باتجاه الاشقاء في المملكة العربية السعودية.
 
كما تناول الاجتماع الجهود المبذولة من قبل الحكومة لتحقيق الاستقرار التنموي والاقتصادي في ظل الظروف الصعبة بدعم من الاشقاء في التحالف وعلى رأسهم المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الامير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز،ودعمهم السخي في رفد الاقتصاد الوطني ودعمهم للعملة الوطنية بوديعة قدرها 2 مليار دولار.
 
وفي الاجتماع قدم رئيس الوزراء الدكتور احمد عبيد بن دغر، تقريراً موجزاً عن جهود الحكومة وعملها الميداني خلال الفترة الماضية في العاصمة المؤقتة عدن ومختلف المحافظات المحررة والتي حظيت بزيارات ونشاط ملحوظ رافقها تقديم عدد من الاحتياجات..مؤكداً مواصلة جهود الحكومة وعملها لخدمة المواطن تحت إشراف وتوجيهات الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية.





قضايا وآراء
غريفيث