مؤسسة "بيسمنت" الثقافية تقيم المعرض الفني الأول     محافظ شبوة يصل الرياض بعد ضغوط سعودية حول ميناء قنا البحري     النائب العام "الأعوش" يرفع دعوى قضائية ضد الرئيس هادي بسبب قرار الإقالة     مؤسسة بيسمنت تختتم مهارات تدريب في المناظرات وأليات البحث العلمي     مؤسسة نور الأمل تدشن برنامجها الجديد بكفالة ٩٠ يتيما في الأقروض بتعز     تهديد جديد للانتقالي بمنع مسؤولين في الحكومة من الوصول إلى عدن     وزير الشباب والرياضة يتفقد الأضرار بملعب 22 مايو بعدن     العقوبات الأمريكية ضد مليشيا الحوثي الإرهابية تدخل حيز التنفيذ ابتداء من اليوم الثلاثاء     دلالة التصنيف الأمريكي للحوثيين "منظمة إرهابية"     أول دولة عربية تمنع دخول وفد الحوثيين أراضيها بعد تصنيفهم "منظمة إرهابية"     عشرات القتلى والجرحى في مواجهات بالحديدة بين القوات المشتركة ومليشيا الحوثي الإرهابية     تصريحات تصعيدية للمجلس الانتقالي الموالي للإمارات رافضة لقرارات الرئيس هادي     تقدم كبير للجيش بجبهة مأرب ضمن خطة هجوم لاستعادة مواقع استراتيجية     ‏الحكومة تصف قبولها باتفاق ستوكهولم بالقرار الفاشل     السلام في عقيدة الحوثيين.. الحرب الدائمة أو الاستسلام المميت    

السبت, 21 مارس, 2015 03:02:00 مساءً

اليمني الجديد - متابعات
اتّهمت اللجنة الأمنية العليا في عدن، قيادة فرع قوات الأمن الخاصة في محافظة "لحج" بتسليم المعسكر لمجاميع من الإرهابيين والبلاطجة، لتغطية نهبها لمعدات وأسلحة المعسكر".
 
وأوضحت في بيانٍ وزّعته صباح اليوم السبت، أنّ اللجنة وفي اجتماعٍ عقدته مساء أمس الجمعة، في مدينة عدن، برئاسة الرئيس عبدربه منصور هادي، استعرضت فيه الأوضاع الأمنية، دانت التفجيرات الإرهابية التي استهدفت مسجدي بدر والحشوش.
 
واعتبرت اللجنة أنّ "هذه الاعمال الإرهابية تأتي ضمن سلسلة التآمر على أمن واستقرار اليمن، وأنّها توقفت أمام المؤامرة الدنيئة من قبل قيادة فرع قوات الأمن الخاصة في لحج، الذي قام بتسليم المعسكر لمجاميع من الإرهابيين والبلاطجة لتغطية نهبها لمعدات وأسلحة المعسكر، وذلك بهدف إضعاف القدرة الأمنية للمحافظة في حفظ الأمن".
 
من جهةٍ أخرى، كانت القوات العسكرية الموالية للحوثي قد دخلت معسكر الأمن الخاص في تعز، من دون أي اعتراض من أجهزة الجيش في المحافظة.

 وأوضح أحد الجنود في قوات الأمن الخاصة بتعز لـ"العربي الجديد"، أن جميع الأفراد العسكريين من أبناء المحافظة، فروا من السور الخلفي للمعسكر، ولم يتبقّ من التعزيزات التي وصلت من صنعاء سوى المسلحين الحوثيين.
 
بدوره، قال رئيس احزاب اللقاء المشترك في تعز، عبدالله حسن خالد "إن وصول تعزيزات عسكرية إلى مدينة تعز، يأتي تأكيداً للتسريبات حول نوايا اجتياح تعز من قبل مليشيا "أنصار الله" وعلي عبد الله صالح".
 
وندد بوصول تلك التعزيزات، معتبراً ذلك تهديداً خطيراً لأمن المحافظة، من شأنه أن يعكر صفو الأمن فيها ويزعزع الاستقرار.
 
كما أشارت معلومات أمنية، إلى أن هذه القوات تم إعدادها للمشاركة في معارك عدن لإسناد معسكر الصولبان، غير أنه بعد سقوط معسكر القوات الخاصة في عدن وفرار قائده، توجّهت الحملة إلى تعز، لمساندة قائد قوات الأمن الخاصة المقال "عبدالحافظ السقاف" الذي كان قد وصل إلى المدينة هارباً من عدن.
 




قضايا وآراء
اليمن الحضارة والتاريخ