صنعاء: الحوثيون يواصلون ابتزاز المواطنين بذريعة الاحتفال بالمولد النبوي     شرطة تعز تقبض على مشتبهين بتفجير سيارة النقيب السفياني بعد الحادثة بساعات     أمهات المختطفين تكشف عن تعذيب مروع لسجينات بمركزي صنعاء     وفد إماراتي إلى اسرائيل وتنقل للأفراد بدون فيزا     اليمن تعترض لدى مجلس الأمن حول إرسال إيران سفيرا لها إلى صنعاء     الحوثيون يشيعون قيادات عليا في قواتهم بعد مصرعهم بعدد من الجبهات     مليشيا الحوثي تقوم بدفن عشرات الجثث دون الإفصاح عن هويتها     بنات عدن يخرجن بصحبة أقاربهن بعد تزايد حالات الاختطافات     إذا كانت السعودية الحليف فلا غرابة بوصول السفير الإيراني إلى صنعاء     فضيحة تلاحق وزير التسامح الإماراتي بعد اعتدائه جنسيا على مواطنة بريطانية     تقرير يوثق تجنيد الحوثيين 5600 طفل منذ بداية العام     مأرب تستقبل الأبطال من الأسرى والمختطفين المحررين من سجون الظلام الحوثي     استئناف محاكمة أحد أشهر العلماء والمفكرين في السعودية     الصليب الأحمر يعلن اختتام صفة تبادل الأسرى فماذا قال؟     أسماء الخمسة الصحفيين الذي تم الإفراج عنهم اليوم في صفقة التبادل    

السبت, 17 يناير, 2015 08:42:00 مساءً

اليمني الجديد - متابعات
نددت الولايات المتحدة الأمريكية بقرار المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية بفتح تحقيق أولي بشأن جرائم العدوان على غزة.

وقال بيان صادر عن مدير العلاقات الصحفية لوزارة الخارجية الأمريكية "جيف راثكي" اليوم السبت "نحن نختلف بشدة مع قرار المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية".

وبرر "راثكي" ذلك بكون الولايات المتحدة لا تعترف بـ ‫فلسطين كدولة ما يجعله غير مؤهلة للانضمام الى محكمة الجنايات الدولية.

وشدد على أن بلاده "ستواصل معارضتها لأي تصرف ضد إسرائيل داخل المحكمة الجنائية الدولية لكونه يتعارض مع قضية السلام حسب زعمه.

وسبق لمنظمة العفو الدولية ان اتهمت الجيش الإسرائيلي في ديسمبر الماضي بارتكاب جرائم حرب خلال هجومه الأخير على قطاع غزة الصيف الفائت والذي أسفر عن مقتل أكثر من 2000 قتيلا وأكثر من 11 ألف جريح، وطالبت بإجراء تحقيق دولي في تلك الاتهامات.



وكانت المنظمة أشارت الى أن التحقيق الأولي في جرائم الحرب الاخيرة في غزة قد يؤدي نهاية الأمر إلى فتح تحقيق حول جرائم ارتكبتها الأطراف المتحاربة.

من جهتها أعلنت الجنائية الدولية امس الجمعة فتح تحقيق أولي حول جرائم حرب مفترضة ارتكبت منذ صيف 2014 بالأراضي الفلسطينية خلال العدوان الإسرائيلي على غزة.

وأوضح مكتب المدعية بالمحكمة "فاتو بنسودا" أن التحقيق الأولي يهدف لتحديد ما إذا كان هناك أساس معقول لفتح تحقيق حول الاحداث.

وشددت المحكمة على أن الدراسة الأولية ليست تحقيقا بقدر ما هي عملية لفحص المعلومات المتاحة بُغية التوصل إلى قرار يستند إلى معلومات وافية بشأن مدى توفر أساس معقول لمباشرة التحقيق.

المتحدث باسم المحكمة فادي عبد الله أشار إلى أن نتائج هذا التحليل ستؤدي لأحد ثلاثة سيناريوهات، إما تمكين المدعية من تقديم طلب لقضاة المحكمة بفتح تحقيق في الوضع بفلسطين، أو مواصلة جمع المعلومات بهذا الشأن، أو رفض الشروع في التحقيق بصورة كاملة.

وكان رئيس الوفد الفلسطيني لدى محكمة الجنايات نبيل أبو زيد أشار الى أن القضية الآن في يد المحكمة الدولية، مضيفا أن "المسألة قانونية  ونحن نثق بنظام المحكمة حسب قوله.

وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي قال  "لا أحد يستطيع" وقف الإجراءات التي بدأت في المحكمة، معتبرا أن القرار أمر طبيعي.

وحسب مراقبين فقد يستغرق التحقيق الأولي سنوات طويلة، ويشمل قيام المدعين بتقدير قوة الأدلة، وما إذا كانت للمحكمة ولاية على القضية، وكيف يمكنها أن تحقق العدالة فيها.

وبناءً على النتائج الأولية، سيحدد الادعاء ما إذا كان الوضع يستحق إجراء تحقيق كامل بالقضية، وهو ما قد يؤدي إلى توجيه اتهامات لأفراد من الطرفين الإسرائيلي والفلسطيني.

ويمكن أن يؤدي تحقيق أولي إلى توجيه تهم بارتكاب جرائم حرب لإسرائيل سواء اتصلت بالحرب الأخيرة أو الاحتلال الإسرائيلي، كما يمكن أن يعرض التحقيق مسؤولين فلسطينيين في غزة أيضا للمحاكمة بشأن الهجمات الصاروخية.
 




قضايا وآراء
مأرب التاريخ تحمي سبتمبر والجمهورية من الإمامة