الأحد, 17 ديسمبر, 2017 10:45:00 صباحاً

اليمني الجديد - متابعة خاصة
 
ثمن رئيس الدائرة الإعلامية لحزب التجمع اليمني للإصلاح علي الجرادي الجهود التي تبذلها المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وولي العهد الأمير محمد بن سلمان ، لدعم السلطة الشرعية والشعب اليمني في مواجهة الحرب الإنقلابية والخطر الإستعماري الإيراني الذي يهدد اليمن والمنطقة عبر أذرعه الطائفية المسلحة .
 
وقال الجرادي في تصريحه لصحيفة الرياض إن: لقاء ولي العهد الأمير محمد بن سلمان وولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد بقيادة التجمع اليمني للإصلاح ، يأتي في اطار رؤية استراتيجيه تشرف عليها قيادة البلدين بتعزيز اداء مكونات الشرعية اليمنية برئاسة الرئيس عبدربه منصور هادي والدفع بجهود تحرير اليمن والمنطقه من نفوذ ايران الاستعماري التي تقوم عن طريق اذرعها الطائفيه المسلحه والعسكرية بتفتيت النسيج الاجتماعي والوطني وتدمير الهوية العربية" .
 
وأشار رئيس إعلامية حزب الإصلاح اليمني إلى أن ولي العهد الأمير محمد بن سلمان يدرك الخطر الاستعماري الايراني وسبق أن شبه هذه اللحظه الفارقه في تاريخ امتنا العربية بلحظة تصدي اوروبا لهتر ، لافتاً إلى أن ولي العهد الأمير محمد بن سلمان قائد تحويلي يقود مواجهة ولي الفقيه واذرعه الاستعمارية في اليمن والمنطقه العربيه".
 
وأوضح الجرادي أن اليمن بموقعه الجغرافي هو المجال والعمق الحيوي للاشقاء في المملكة العربية السعوديه والخليج العربي ، والشرعية اليمنية ممثلة برئاسة الرئيس هادي كممثل للشعب اليمني هي امتداد للهوية العربية والنسيج الاجتماعي للخليج العربي ، مؤكدًا على أن تحرير اليمن من مليشيات الحوثي الايرانيه سيمثل هزيمة ساحقه وكبح جماح الرغبه الاستعمارية الايرانية ومحاولة تطويق المملكة والخليج بواسطة الأذرع الايرانيه .
 
وأكد الجرادي ان: التجمع اليمني للاصلاح يرى ان المنطقه العربية والخليج تواجه تحديات وجوديه تتصل باستقرار وامن دول المنطقه وسيادتها وهويتها العربية ، وان هذا التهديد يقتضي التوحد والانسجام خلف الشرعية اليمنية والتحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية للخلاص من محاولة إيران اختطاف استقرار الأوطان العربية .
 
وأشار الجرادي إلى ان التجمع اليمني للإصلاح يقدم كل جهد بالشراكه مع كل القوى والتوجهات الوطنية بقيادة الرئيس هادي لدحر الانقلاب والوصول الى يمن مستقر يكون مصدر أمن لشعبه وتأمين لجيرانه في الخليج العربي ، كون قدر الجغرافيا والمصير المشترك والهوية الواحدة تضع الجمهورية اليمنية مع اشقاءها في سفينة واحده للعبور الى شط الامان .
 
وتقود المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وولي العهد الأمير محمد بن سلمان عملية إنقاذ الشعب اليمني ودعم الشرعية وتدفع نحو توحيد وتكامل جهود المكونات السياسية والإجتماعية اليمنية ، لمواجهة خطر الحرب الإنقلابية التي تشنها المليشيات الإيرانية على الشعب اليمني والهادفة إلى إحتلال اليمن وطمس هويته العروبية وجعله منطلقاً لإستهداف أمن الخليج والمنطقة العربية والمياه الإقليمية ، وفي هذا الإطار يأتي حرص ولي العهد الأمير محمد بن سلمان على تعزيز توحيد وتكامل الجهود اليمنية بجميع مكوناتها خلف السلطة الشرعية ، والتقى الخميس الماضي في هذا السياق ،بقياد التجمع اليمني للإصلاح في العاصمة السعودية الرياض ،إدراكاً بالدور الذي يقوم به إلى جانب المكونات اليمنية الداعمة للشرعية في معركة تحرير اليمن وإستعادة الدولة اليمنية ومواجهة خطر الإستعمار الإيراني وأذرعه الطائفية المسلحة .




قضايا وآراء
انتصار البيضاء