قراءة في مغالطات العلامة محمد الوقشي حول نظرية المذهب الزيدي     تراجع مخيف للحوالات الخارجية بسبب كورونا وإجراءات جديدة اتخذتها دول الخليج     الدفاع والداخلية يستعرضان تفاصيل تنشر لأول مرة حول خلية سبيعان بمأرب     ذكرى استهداف معسكر العبر.. التدشين الأول لاستهداف اليمنيين باسم الضربات الخاطئة     تشويش قيمة الحب     الإمارات وأدواتها وقوات الساحل في مهمة إسقاط تعز من الداخل     حجرية تعز: اختزال عميق للشخصية اليمنية العتيدة     اختراق إلكتروني يتسبب بحريق في إحدى المنشآت النووية وإيران تتوعد بالانتقام     كيف دربت بريطانيا طيارين سعوديين شاركوا في استهداف مواقع مدنية في اليمن؟     طلاب يمنيون في الصين يناشدون الحكومة سرعة التدخل لإجلائهم     شيخ المقاصد يفند خرافة الصلاة على الآل في الكتاب والسنة     لمحات من تاريخ الإمامة.. مذهب لإذلال اليمنيين     بسبب خلاف مع النظام السابق.. مهندس معماري يظهر بعد تغيبه بأحد سجون صنعاء لـ35 عاما     الرئيس هادي في أول ظهور منذ سنوات رافضا مبادرة سعودية جديدة لتعديل اتفاق الرياض     تقرير حقوقي مشترك يكشف عن حالات التعذيب حتى الموت في السجون اليمنية    

الأحد, 03 ديسمبر, 2017 01:03:00 صباحاً

اليمني الجديد - متابعة خاصة
 
قال الباحث السعودي، مهنا الحبيل، السبت، إن كلمات زعيم جماعة الحوثي، مواعظ لا تؤثر في المؤتمر، ولا تغيّر الوضع العسكري.

وأشار الحبيل في تغريدات بصفحته الرسمية على “تويتر”، إن الميدان خلال اليومين القادمين هو مؤشر الحسم.

وأفاد: أن ضمان وقف الحرب وتنحية الحوثي عن الحكم الطائفي والنفوذ الإيراني، وعقد مصالحة اجتماعية بين المؤتمر والاصلاح والقبائل، ثم تسويات لنزع اي صدامات عسكرية، هو مصلحة استراتيجية كبرى للرياض كما هي لليمن.

وبين أن لا مصلحة، في تحويل قضية اليمن لبرنامج تصفية حسابات للأزمة الخليجية ولن يخدم هذا الأمر ايا من الأطراف.

وأشار إلى أن سلامة اليمن من الحرب كل حرب هدف من صالح الجميع وخروج إيران منه يجب ان يفتح صفحة لكل اليمنيين نحو السلم الاجتماعي لأجل الشعب وليتصارعو سياسيا بعدها.

يأتي ذلك في الوقت الذي يشتد القتال فيه بين الحلفيين اللدودين جماعة الحوثي المسلحة والقوات الموالية للرئيس السابق منذ ساعات مبكرة صباح اليوم السبت، وأسفر عن مقتل وإصابة العشرات.

واندلعت اشتباكات الأربعة الأيام الماضية في الأحياء الجنوبية والغربية للعاصمة صنعاء حسب مصادر محلي، وأطلق الحوثيون قذائف من مدفعية الهاون على منزل “طارق صالح” نجل شقيق الرئيس السابق وقائد حمايته الرئاسية.

وهذا التوتر ليس الأول بين تحالف (الحوثي/صالح) نهاية أغسطس/آب الماضي، بعد هجوم في صنعاء أدى إلى مقتل واحد من أبرز المساعدين لـ”صالح”، وتراجع التوتر بعد استعراضات للقوة بين الطرفين المسيطرين على صنعاء من سبتمبر/أيلول 2014.




قضايا وآراء
الحرية