الخميس, 19 مارس, 2015 07:08:00 مساءً

اليمني الجديد - متابعات
دان مجلس التعاون الخليجي الإجراءات التي اتخذها الحوثيون المتمردون لحل البرلمان والاستيلاء على المؤسسات الحكومية في اليمن.

وجدد سفير دولة قطر لدى الأمم المتحدة في جنيف فيصل عبدالله آل حنزاب في بيان ألقاه أمس أمام مجلس حقوق الإنسان خلال مناقشة الأوضاع في اليمن التزام دول المجلس بأمن واستقرار اليمن، ودعمه للشرعية المتمثلة في الرئيس هادي.

وأعرب المجلس في البيان عن رفضه مختلف أعمال العنف التي تسعى إلى تحقيق أهداف سياسية، وترهيب الشعب اليمني وتقمع حرياته وتنتهك حقوقه.

وجدد المجلس دعوته لجميع الأطراف للمشاركة بجد وحسن نية في الحوار الوطني بما يعيد العملية السياسية إلى مسارها الصحيح، ويجنب البلاد والشعب اليمني المزيد من المعاناة، مؤكدا أن المجلس لا يسمح بأن تصبح اليمن مقرا للمنظمات الإرهابية والتنظيمات المتطرفة، مما يهدد بجعلها مركزا للتوتر والصراع، الأمر الذي من شأنه التسبب بأضرار خطيرة في المنطقة والعالم.

ونوه البيان بموافقة قادة دول المجلس على طلب الرئيس عبد ربه منصور هادي بعقد مؤتمر بشأن اليمن تحت مظلة الأمانة العامة لمجلس التعاون بالرياض، وذلك وفقا للأهداف التي حددها في رسالته لخادم الحرمين الملك سلمان، والمتمثلة بالمحافظة على أمن واستقرار اليمن والتمسك بالشرعية ورفض الانقلاب عليها، وعدم التعامل مع ما يسمى بالإعلان الدستوري غير الشرعي، وإعادة الأسلحة والمعدات العسكرية إلى الدولة، وعودة الدولة لبسط سلطتها على الأراضي اليمنية كافة، والخروج باليمن إلى بر الأمان بما يكفل عودة الأمور إلى نصابها.

عكاظ



قضايا وآراء
مأرب