المقاومة الفلسطينية تصنع معادلة جديدة للصراع في المنطقة     طفلة بحالة حرجة بقصف للحوثيين على مدينة تعز ليلة العيد     مصرع عشرات المسلحين الحوثيين في جبهتي المشجع والكسارة بمأرب     "غريفيث" يقدم إحاطة أخيرة لمجلس الأمن حول اليمن بعد تعينه بمنصب جديد     الولايات المتحدة تكشف حقيقة شحنة السلاح الكبيرة في بحر العرب     32 شهيدا بقصف الاحتلال على غزة وقتيلين صهاينة بضربات المقاومة     ما الذي يحدث في القدس وما سر توقيته؟     الدراما التركية وتكثيف مواجهة الخيانة     في يوم القدس.. حتى لا تنخدع الأمة بشعارات محور المزايدة     تلاشي آمال التوصل إلى اتفاق سلام في اليمن     دول الثمان تحث الأطراف اليمنية على قبول مبادرة الأمم المتحدة لوقف الحرب     المبعوث الأممي يأسف لعدم التوصل لحل شامل في اليمن     قوات الجيش تكسر هجوما للحوثيين في الجدافر بالجوف والمشجح بمأرب     مقتل سكرتيرة سويسرية بالعاصمة الإيرانية طهران     وفيات وانهيار منازل.. إحصائية أولية لأمطار تريم حضرموت    

السبت, 25 نوفمبر, 2017 11:28:00 صباحاً

اليمني الجديد - متابعة خاصة
 
لقي مالايقل عن 167 من عناصر المليشيا الإنقلابية مصرعهم بينهم ست قيادات ميدانية وجرح العشرات خلال المواجهات التي شهدتها هذا الأسبوع جبهات القتال في محافظات شبوة وتعز وحجة، والجوف، والبيضاء.
 
وفي حين تؤكد مصادر عسكرية أن هذه الأرقام هي التي تم التحقق منها، فإن هناك عشرات القتلى والجرحى أوساط المليشيا الذين يسقطون خلال المعارك، إلا أن مصادرنا لاتستطيع الوصول إليها نظراً لتكتم المليشيا.
 
ولقي مالايقل عن 70 من عناصر المليشيا الانقلابية مصرعهم في معسكر تدريبي استهدفت مقاتلات التحالف العربي في مديرية همدان شمال صنعاء منتصف هذا الأسبوع.
 
وذكر المركز الإعلامي لمقاومة صنعاء أن مقاتلات التحالف استهدفت الاثنين الماضي معسكر “أنجر” التدريبي التابع للمليشيا الانقلابية في وادي ظهر بمديرية همدان شمالي صنعاء. مشيراً إلى أن المليشيا تكتمت على المعلومات حتى عن أهالي القتلى والجرحى وأبلغت اهاليهم انهم لقوا مصرعهم في جبهات نهم وتعز.
 
وفي محافظة شبوة لقي قائد الجبهة الشمالية للمليشيا الانقلابية بمديريتي عسيلان وبيحان مصرعه في مواجهات مع قوات الجيش الوطني في جبهة حيد بن عقيل أمس الخميس.
 
وذكرت مصادر ميدانية لـ”سبتمبر نت” أن القيادي المليشاوي المدعو “أبو عبدالله العمراني” لقي مصرعه على أيادي أبطال كتيبة النصر التابعة للجيش الوطني في وادي بيحان.
 
ولقي 12 عنصراً من المليشيا مصرعهم وأصيب 15 آخرون يوم الأربعاء في مواجهات بمديرية بيحان غرب محافظة شبوة، في قصف مدفعي لمواقع تمركز المليشيا من إعطاب ثلاث آليات عسكرية للمليشيا وتدمير أربع منصات صورايخ خلال القصف الجوي والمدفعي.
 
وعلى ذات السياق لقي ثلاثة من عناصر المليشيا الانقلابية مصرعهم، وأصيب آخرون، في مواجهات “عنيفة” الثلاثاء الماضي بمديرية عسيلان غرب محافظة شبوة.
 
وجاءت هذه المواجهات عقب محاولة عدد من عناصر المليشيا الإنقلابية التسلل إلى مواقع الجيش الوطني في بير مجاهد ومدرسة القحيح وقرية خالدة وبيوت آل غنام في جبهة حيد بن عقيل غرب مديرية عسيلان.
 
أما تعز فقد تركزت المواجهات هذا الأسبوع في مديرية مقبنة غرب المحافظة، حيث لقي مالايقل عن 14 عنصراً مليشاوياً مصرعهم في مواجهات طوال أيام هذا الاسبوع.
 
ولقي يوم الأربعاء قياديين في المليشيا مصرعهما، وهما أبو علي الشامي وأبو العز، في مواجهات مع أبطال الجيش الوطني، أثناء محاولة عناصر المليشيا التسلل باتجاه مواقع الجيش الوطني في اللواء 17 مشاه.
 
وقال مصدر ميداني إن المواجهات تركزت في منطقة البركنة والقحيفة، والعارضة و المظابي والنبيع الواقعة شمال وشمال غرب عزلة حمير بمديرية مقبنة، وأن هناك قتلى آخرين إلى جانب القياديين.
 
وعلى ذات الصعيد لقي خمسة من مسلحي المليشيا يوم الثلاثاء، وأصيب خمسة آخرون أثناء محاولة عناصر المليشيا التسلل باتجاه مواقع الجيش الوطني في منطقة القحيفة بمديرية مقبنة.
 
ويوم الإثنين قتل 3 وأصيب 4 آخرون من عناصر المليشيا الإنقلابية في قصف مدفعي شنه الجيش الوطني استهدف تعزيزات للمليشيا الانقلابية في قرية الروض وحذران بمقبنة.
 
وتزامن قصف الجيش الوطني مع اشتباكات في مناطق الخط الأمامي لجبهة الضباب غرب المدينة، تركزت في تبة المقبابة ومنطقة الصياحي وقرية ماتع وتبة الخلوة.
 
أما يوم السبت الماضي وفي نفس الجبهة فقد لقي 4 من عناصر المليشيا الانقلابية، وأصيب آخرون في مواجهات مع أبطال الجيش الوطني عقب محاولة تسلل للمليشيا الانقلابية باتجاه عزلة القحيفة بمقبنة.
 
وفي مديرية ميدي الساحلة غرب البلاد تعرضت المليشيا الإنقلابية لمجزرة على يد أبطال الجيش الوطني راح ضحيتها عشرات القتلى والجرحى خلال مواجهات الثلاثاء الماضي بينهم قيادي ميداني.
 
وفي حين لقي مالايقل عن 10 من المليشيا بينهم القيادي “أبو علي زهرة” مصرعهم في هجوم استهدف مواقع الجيش الوطني في قلعة القماحية، فقد دفعت المليشيا 14 قتيلاً آخراً أثناء محاولتها استعادة جثة القيادي التي كانت ملقية في مواقع التماس جنوب شرق مدينة ميدي.
 
إلى ذلك لقي ثلاثة من عناصر المليشيا الانقلابية مصرعهم بعد استهداف طائرات الأباتشي التابعة للتحالف عربتين عسكريتين خلف مفرق الجوف بعد سوق البقع.
 
وفي صعدة شمال اليمن تمكنت مدفعية الجيش الوطني من تدمير مخزن أسلحة للمليشيا بمحور البقع شمال صعدة، في حين شنت مقاتلات التحالف العربي غارات استهدفت مواقع المليشيا في محور علب شمال محافظة صعدة وتدمير طقم عسكري، ومصرع من كان على متنه.
 
أما في البيضاء فقد لقي7 من عناصر المليشيا الانقلابية اليوم الجمعة مصرعهم وأصيب آخرون، أثناء استهداف قوات الجيش الوطني لطقم على متنه عناصر مليشاوية، أثناء محاولته الفرار جراء قصف الجيش الوطني في قيفة.
 
ويوم أمس الخميس لقي مالايقل عن 15 من عناصر المليشيا الإنقلابية مصرعهم وجرح العشرات، علاوة على الخسائر المادية من بينها مستودع للأسلحة، وعربات بي إم بي، وأطقم وآليات ومدافع ورشاشات، في غارات جوية استهدفت مواقع المليشيا في مديرية ولد ربيع.
 
وبحسب مصادر “سبتمبر نت” فإن من بين قتلى المليشيا الإنقلابية القياديين الميدانيين “أبو حسين المحاربي” و “ياسر إدريس”، علاوة على تدمير مستودع للأسلحة، وعربتي بي إم بي، وطقمين، ومدفع هاون، وعدد من الرشاشات والآليات العسكرية.
 
إلى ذلك لقي القيادي الحوثي المدعو “أبو عمار” مشرف الميليشيا الانقلابية بمديريات رداع مصرعه هو وعدد من مرافقيه، الأربعاء في مواجهات مع أبطال المقاومة الشعبية في بلاد الجوف – قيفة رداع.
 
ويوم الاثنين الماضي لقي 16 مليشاوياً مصرعهم وجرح آخرون خلال تصدي أبطال المقاومة الشعبية في قيفة رداع لهجوم فاشل نفذته المليشيا على عدد من المواقع الاستراتيجية في مديريتي محن يزيد وولد ربيع ببلاد قيفة رداع بمحافظة البيضاء.




قضايا وآراء
غريفيث