عائلة عفاش حين أفسدت الماضي والحاضر     تقدم كبير للجيش في الجوف وعشرات القتلى الجرحى في صفوف الحوثيين     محافظ شبوة يدشن أعمال سفلتة مشروع طريق نعضة السليم     هل تفي الولايات المتحدة بوعدها في وقف الحرب باليمن؟     الحوثيون يفشلون مشاورات اتفاق الأسرى والمختطفين في الأردن     ملامح إنهاء الحرب في اليمن والدور المشبوه للأمم المتحدة     معارك ضارية في مأرب والجوف واشتعال جبهة مريس بالضالع     رحلة جديدة في المريخ.. استكشفا الحياة (ترجمة خاصة)     ملامح إسقاط مشروع الحوثي من الداخل     لماذا خسر الحوثيون معركة مأرب وما هي أهم دوافعهم للحرب     حرب مأرب كغطاء لصراعات كسر العظم داخل بنية جماعة الحوثي     أمن تعز يستعيد سيارة مخطوفة تابعة لمنظمة تعمل في مجال رعاية الأطفال     تقرير دولي: التساهل مع مرتكبي الانتهاكات يهدد أي اتفاق سلام في اليمن     الحكومة تدين قصف مليشيا الحوثي مخيما للنازحين في صرواح بمأرب     مرتزقة إيران حين يهربون بالتوصيف تجاه الأخرين    

الخميس, 19 مارس, 2015 05:47:00 صباحاً

اليمني الجديد - متابعات
أكد ستيوارت ويت، مساعد المتحدث الرسمي للسفارة الأميركية في الرياض لـ«الشرق الأوسط»، أمس، أن أبواب السفارة مفتوحة حاليا، غير أن القسم القنصلي مغلق لأجل غير مسمى.
 
وكانت السفارة الأميركية في العاصمة السعودية، الرياض، أغلقت مقرها في وقت سابق لأسباب أمنية، وشمل ذلك القنصليتين في كل من جدة والظهران لذات الأسباب.
 
وقال مساعد المتحدث الرسمي للسفارة الأميركية في الرياض، أمس، إنه كانت قد وردت معلومات حصلت عليها السفارة مفادها أن أشخاصا يرتبطون بمنظمة إرهابية ينوون تنفيذ هجمات إرهابية وعمليات خطف تستهدف رعاياها العاملين بالشركات النفطية العاملة في السعودية.
 
وأوضح يوهان شمونسيس، الملحق الإعلامي بالسفارة الأميركية في الرياض، في حديث سابق لـ«الشرق الأوسط»، أن سفارة بلاده والقنصليات التابعة لها علقت خدماتها منذ أيام، مشيرا إلى أن التنسيق بين السفارة والسلطات الأمنية السعودية مستمر على مستوى كبير.
 
يشار إلى أن السفارة الأميركية دعت في بيان صدر مساء الاثنين الماضي، الرعايا الأميركيين إلى اتخاذ إجراءات وقائية إضافية والتزام الحذر في حال وجدوا في أماكن عامة، مؤكدة تعليق كل الخدمات في الرياض وفي القنصليتين الأميركيتين في جدة والظهران.
 
وكان المتحدث الرسمي للسفارة الأميركية في الرياض أفاد بأن سفارة بلاده لديها معلومات تفيد بأنه ابتداء من مطلع الشهر الحالي، فإن أشخاصا يرتبطون بمنظمة إرهابية قد يقومون بهجمات أو عمليات خطف تستهدف عمال نفط غربيين.
 
ووفق متحدث السفارة فإن العمليات ستشمل مواطنين أميركيين يعملون بشركات النفط في المنطقة الشرقية، وإنه لا توجد تفاصيل إضافية، أو التوقيت، أو المكان، أو الطريقة، لأي هجمات مخططة.
 
ولفت مصدر أمني سعودي في حديث سابق لـ«الشرق الأوسط»، إلى أن سفارات الدول لديها إجراءات أمنية واحترازية في كل ملاحظة ترد إليها، ويجري التعامل معها أمنيا بالتنسيق مع سلطات البلد المستضيف.
 
وأكد أن السعودية تراقب عن كثب تحركات المنظمات الإرهابية، بعد أن استطاعت السيطرة عليها وجرى تجفيف منابعها ومواجهتهم في بعض العمليات الأمنية.




غريفيث