صنعاء: الحوثيون يواصلون ابتزاز المواطنين بذريعة الاحتفال بالمولد النبوي     شرطة تعز تقبض على مشتبهين بتفجير سيارة النقيب السفياني بعد الحادثة بساعات     أمهات المختطفين تكشف عن تعذيب مروع لسجينات بمركزي صنعاء     وفد إماراتي إلى اسرائيل وتنقل للأفراد بدون فيزا     اليمن تعترض لدى مجلس الأمن حول إرسال إيران سفيرا لها إلى صنعاء     الحوثيون يشيعون قيادات عليا في قواتهم بعد مصرعهم بعدد من الجبهات     مليشيا الحوثي تقوم بدفن عشرات الجثث دون الإفصاح عن هويتها     بنات عدن يخرجن بصحبة أقاربهن بعد تزايد حالات الاختطافات     إذا كانت السعودية الحليف فلا غرابة بوصول السفير الإيراني إلى صنعاء     فضيحة تلاحق وزير التسامح الإماراتي بعد اعتدائه جنسيا على مواطنة بريطانية     تقرير يوثق تجنيد الحوثيين 5600 طفل منذ بداية العام     مأرب تستقبل الأبطال من الأسرى والمختطفين المحررين من سجون الظلام الحوثي     استئناف محاكمة أحد أشهر العلماء والمفكرين في السعودية     الصليب الأحمر يعلن اختتام صفة تبادل الأسرى فماذا قال؟     أسماء الخمسة الصحفيين الذي تم الإفراج عنهم اليوم في صفقة التبادل    

السبت, 14 أكتوبر, 2017 11:30:00 صباحاً

اليمني الجديد -
 اتهم وزير الأوقاف والإرشاد اليمني الدكتور أحمد عطية، الأمم المتحدة وأمينها العام بممارسة الانتقائية في تقاريرها وقراراتها في الجوانب الإنسانية الخاصة باليمن، والتغاضي عن تنفيذ القرارات الدولية خصوصا القرار 2216.
 
وقال في تصريحات لـ «عكاظ»، إن الانتقائية التي اعتمدت عليها تقارير المنظمة الدولية خصوصاً تقريرها الأخير، تؤكد أن من صاغه طرف دولي منحاز للميليشيات الانقلابية، مضيفاً: حتى اللحظة لم نر من أنطونيو غوتيريس أي بادرة تتعلق باليمن،. كما اتهم المسؤول اليمني، الأمم المتحدة بتحويل اليمن إلى حقل لتجاربها الفاشلة، إذ بادرت وللمرة الأولى في تاريخها لإصدار القرار 2216 لكنها بعد فترة ترسل مندوبها للالتفاف عليه في محاولة لإلغائه.
 
وطالب عطية الأمم المتحدة التي تتباكى على الإنسانية وتوظفها لأهداف سياسية أن تسمع من حقوق الإنسان والوزارات اليمنية وتأخذ تقاريرها، وتبين لنا تقارير الانقلابيين حتى نكشف لها الخداع الذي يمارسه التمرد الحوثي، موضحاً أن حكومة بلاده تطرح في المحافل الدولية ضرورة تنفيذ القرارات الدولية لكن المنظمة الدولية ومجلسها يتلكؤون، واصفا ذلك بأنه أكبر جريمة دولية تبيح للانقلابيين الاستمرار في قتل الشعب اليمني بغطاء دولي.
 
وأكد أن دول التحالف العربي لم تتدخل في اليمن إلا بطلب من الرئيس الشرعي، ولم تأت لقتل الشعب بل لإنقاذه ولو أن الأمم المتحدة تحملت مسؤولياتها وألزمت الانقلابيين بتنفيذ القرارات الدولية وإنهاء الانقلاب لما تطلب الأمر استدعاء أشقائنا العرب لمؤازرتنا عبر عاصفة الحزم.
 
وكشف عطية أن وزارته رفعت إلى الأمم المتحدة ومنظمات دولية أخرى تقارير متواصلة عن جرائم الحوثي ضد طلاب العلم من الأطفال ومدرسيهم والعلماء في مختلف المدارس ودور القرآن، وقال إن عدد المساجد المدمرة بلغ 170 مسجداً إضافة لتهجير نحو 2000 عالم وداعية وخطيب مع أطفالهم ونسائهم، وهو ما لم تتحدث عنه المنظمة الدولية.




قضايا وآراء
مأرب التاريخ تحمي سبتمبر والجمهورية من الإمامة