العليمي يتسلم تقرير هيكلة القوات ومحتجون يغلقون مبنى وزارة بعدن     كأس العالم في قطر.. كاتب غربي ينتقد ترويج المثلية في البلدان العربية     استغلال الموقع الرسمي.. الكشف عن قيام النائب العام السابق بتوظيف 100 شخص     الإعلان عن تفاهمات يمنية جديدة في الأردن     ما دور السعودية في دفع الحوثيين لقتل علي عبد الله صالح؟!     في سجن تابع للإمارات.. أسرة القيادي الإصلاحي "الدقيل" تناشد المجلس الرئاسي التدخل للإفراج عنه     تفاصيل انقلاب 2017 في القصور الملكية السعودية     حدادا على أرواح أطفال السرطان.. إيقاد الشموع في جنيف تنديدا بجرع الدواء المنتهية     رحيل فقيد اليمن وشاعرها الكبير عبدالعزيز المقالح     ندوة دولية حول بناء السلام وإعادة إعمار يمن ما بعد الحرب     كرة القدم العربية في كأس العالم بقطر     إصابة مدني بقناصة في حي الروضة بتعز     الحكم بالإعدام على قاتل الطفلة مها مدهش     منديال قطر.. إعادة للعرب قبسا من الأمجاد     قراءة في المدوّنة الحوثية للوظيفة العامة (1- 3)    

الإثنين, 18 سبتمبر, 2017 09:32:00 صباحاً

اليمني الجديد - الأناضول
 كثّف جماعة الحوثي، الأحد، من اجتماعاتهم مع القبائل المحيطة بالعاصمة صنعاء، لحثهم على التصدي لأي تقدم من القوات الحكومية نحو العاصمة الخاضعة لسيطرة الجماعة وقوات الرئيس المخلوع علي عبدالله صالح منذ 3 سنوات.
 
وعقد القيادي الحوثي "صالح الصماد"، رئيس ما يعرف بالمجلس السياسي، اجتماعاً مع رئيس مجلس التلاحم القبلي الموالي لهم، فيما شهدت قبائل "جحانة"، و" أرحب"، و"خولان"، اجتماعات منفصلة، في استنفار غير مسبوق.
 
ويأتي الاستنفار الحوثي، وسط حشود للقوات الحكومية بمحافظة مأرب، شرق العاصمة، ووصول تعزيزات عسكرية للتحالف العربي، بعد تعيين رئيس جديد لأركان الجيش الحكومي.
 
كما تتزامن الاجتماعات مع ترتيبات حوثية لاستعراض مقاتليهم القبليين، الخميس القادم، في ميدان السبعين بصنعاء، احتفالا بالذكرى الثالثة لاجتياحهم العاصمة.
 
وذكرت وكالة "سبأ" الحوثية، أن صالح الصماد، التقى رئيس مجلس التلاحم القبلي "ضيف الله رسام"، وناقش معه دور المجلس في دعم جبهات القتال، والتصدي لما وصفها بـ"المؤامرة الأخيرة على الجبهة الداخلية"، في إشارة إلى الأزمة التي نشبت مع تحالفهم مع الرئيس السابق صالح.
 
وفي الأثناء، دعا لقاء موسع لقبائل "جحانة" إلى استمرار رفد جبهات القتال بالأموال والمقاتلين، كما دعا لقاء مماثل لقبائل أرحب الموالية الحوثية، إلى رفد الجبهات بالمزيد من المقاتلين، و"استشعار المسؤولية تجاه ما يمر به الوطن من مخاطر"، وفقا لذات الوكالة.
 
كما أكدت "قبائل خولان"، التي ينظر الحوثيون لها بأنها "صمام أمام العاصمة"، على "وقوفها مع الحوثيين والجيش الموالي لهم واستعدادها للاستمرار في رفد جبهات القتال بالمال والرجال.
 
وكانت القوات الحكومية، قد كثفت من استعداداتها العسكرية، خلال الأيام الماضية ودفعت بعتاد عسكري من التحالف العربي إلى محافظتي مأرب ( شرق) والجوف ( شمال).
 
كما كشف رئيس أركان الجيش الجديد، اللواء طاهر العقيلي، عن إقبال متزايد على التجنيد في معسكرات الجيش الوطني.
 
ويتواجد نائب الرئيس اليمني، الفريق علي محسن الأحمر، منذ أيام في مدينة مأرب، ويوم أمس عقد اجتماعا مع رئيس الأركان الجديد لمناقشة الخطط العسكرية.
 
كما قام، الأسبوع الماضي، بزيارة جبهات القتال في مديرية "نهم" شرقي صنعاء.




قضايا وآراء
مأرب