وزارة الصحة تعتمد وحدة صحية طارئة لعدن تصل الأربعاء     رمزي محروس يترأس اجتماع اللجنة العليا للطوارئ ومكتب الصحة بسقطرى     مقتل مسؤول أمني بمحافظة حضرموت بعبوة ناسفة     معارك دامية بأبين بعد فشل هدنة استمرت ليوم واحد     تزايد عدد الإصابات بفايروس كورونا في اليمن والحالات غير المعلنة ثلاثة أضعاف     تركيا تكشف عن طائرة قتالية مسيرة بمواصفات تكنولوجية فائقة الدقة     استشهاد قائد بالجيش الوطني بأبين ضمن معركة استنزاف نصبها التحالف للشرعية     الحوثيون يعدمون قائد بالجيش الوطني بعد أسره ويحرقون جثته بمادة الأسيت     الأمم المتحدة: الإصابات بكورونا باليمن أضعاف ما يتم الإعلان عنها     تحطم طائرة باكستانية على متنها 90 مسافرا بينهم نساء وأطفال     تحذيرات من كارثة مضاعفة في اليمن بسبب انتشار فايروس كورونا     رسائل مهمة للرئيس هادي في ذكرى قيام الوحدة اليمنية     معركة اللا حسم للجيش الوطني بأبين برعاية التحالف يضع الشرعية على المحك     مخاوف من إدراج أكبر الموانئ اليمنية في القائم السوداء     منظمة الصحة العالمية تسجل أعلى مستوى إصابات بفايروس كورونا    

الأحد, 17 سبتمبر, 2017 09:58:00 صباحاً

اليمني الجديد - متابعات
على الرغم من الحرب التي تشتعل في البلاد، فإنّ العام الدراسي الجديد ينطلق في عدد من مناطق اليمن، اليوم، مع الأمل بعودة الانتظام إليه كما كان قبل عام 2014.
 
يتوجه، اليوم الأحد، تلاميذ اليمن في المحافظات والمناطق الخاضعة لسيطرة الحكومة الشرعية (الرئيس عبد ربه منصور هادي) إلى مدارسهم بعد انقضاء العطلة الصيفية التي استمرت نحو ثلاثة أشهر، وذلك بالرغم من الصعوبات التي تواجه العملية التعليمية الناتجة عن الحرب.
 
يبدأ اليوم الدراسي الأول في المحافظات الجنوبية وبعض المحافظات الشمالية والشرقية وسط تفاؤل مجتمعي ببدء عودة الحياة إلى طبيعتها في هذه المناطق بعد حروب ومواجهات مسلحة خلفت دماراً واسعاً، لم تسلم منه المؤسسات التعليمية.
 
في هذا السياق، توضح المعلمة في مدرسة "النبراس الأهلية الحديثة" بالعاصمة السياسية المؤقتة عدن، صفاء سيف أنّ العام الدراسي 2017-2018 يبدأ اليوم بحسب الجدولة المقدمة من وزارة التربية والتعليم للقطاع التعليمي العام والخاص والتي سُلّمت إلى المدارس في عدن منذ وقت مبكر. تضيف أنّ الإعلان المبكر عن الموعد أتاح فرصة تنفيذ العديد من الاستعدادات منذ نحو شهر: "جرى استقبال وتسجيل التلاميذ والحصول على مخزون من كتب المنهج التعليمي المختلفة لتوزيعه عليهم، وكذلك تجهيز الفصول الدراسية للتدريس". تؤكد أنّه سيجري تحديد المقرر والمحذوف من المنهج حين التحاق التلاميذ بفصولهم.
 
تشدد سيف على "وجوب التزام التلاميذ بموعد بدء الفصل الدراسي الأول وبالزيّ المدرسي الخاص، والحرص على المجيء إلى المدرسة بمظهر لائق يتفق مع شروط الصحة المدرسية". تعرب عن ارتياحها لكون ترتيبات العام الدراسي الحالي تمضي بسلاسة من دون عراقيل قد تعيق مسيرة العملية التعليمية في عدن بعدما واجهت خلال السنوات الماضية العديد من التحديات التي ساهمت في تعطيل عجلة التعليم، كما تقول.
 
 
وعلى الرغم من حالة الرضا التي يعيشها أولياء الأمور بسبب بدء العام في ظروف مستقرة، فإنّ القلق يسيطر على كثير منهم بسبب الأعباء الاقتصادية المترتبة على دخول أبنائهم إلى المدارس لا سيما من لديهم عدة أبناء. من بين هؤلاء خالد الشرعبي فهو أب لسبعة أولاد، ستة منهم سيتوجهون إلى المدارس اليوم.
 
يقول لـ"العربي الجديد": "احتياجات المدرسة كثيرة لكلّ واحد من أبنائي، مثل الزي المدرسي والكراسات والأقلام والحقائب وغير ذلك، وهذا عبء كبير عليّ". يشير إلى أنّه اضطر إلى ادخار مبالغ خلال الأشهر التي سبقت بدء العام الدراسي ليواجه هذه المتطلبات. يضيف الشرعبي: "وفّرت الزي المدرسي لثلاثة من أبنائي، وبعد شهر إن شاء الله سأوفر للبقية. أما المسلتزمات الأخرى مثل الكراسات والأقلام فقد اشتريتها بالرغم من سعرها المرتفع بعدما اضطررت للاقتراض من أحد أصدقائي في عدن". يشير إلى أنّ ارتفاع أسعار المستلزمات الدراسية وعدم توفر الأعمال سيحدّ من قدرة أولياء الأمور على توفيرها، ويطالب مديري المدارس بتفهم أوضاع المواطنين المعيشية بعد سنوات من الحرب.
 
هو ما تشدد عليه أيضاً أم شيرين عبد الله التي توضح، أنّها لن تستطيع جلب أيّ من متطلبات المدرسة لأبنائها كونها فشلت في توفير المال لذلك. تقول: "بالكاد نستطيع توفير الغذاء بشكل يومي، ولا نستطيع شراء أي شيء ويجب على المدرسة أن تتفهم وضعنا وتسهل على أبنائنا". تقول إنّها تثق تماماً أنّ المدرّسين يعرفون جيداً صعوبة توفير المعيشة لكثير من اليمنيين اليوم بسبب الأوضاع، وبذلك لن يسجلوا أيّ عقوبات على من يقصّر في توفير الزي المدرسي أو يتأخر في شراء الكراسات.
 
إلى ذلك، تعتقد التلميذة في المرحلة الثانوية، إسمهان ب رجاء، وهي من سكان محافظة حضرموت، كبرى المحافظات اليمنية (شرق)، أنّ هذا العام سيكون أفضل من الأعوام السابقة في انتظام عملية التدريس وتوفير الكتاب المدرسي وتواجد المدرسين مقارنة بالأعوام السابقة. تشير إلى أنّ العملية التعليمية باتت منفصلة عن المركز في صنعاء وهو الأمر الذي كان يؤخر في عملية الانجاز باعتبار صنعاء تعيش حرباً منذ سنوات. تضيف لـ"العربي الجديد": "مدينة المكلا اليوم مستقرة، وكانت العملية التعليمية متوقفة عندما كان تنظيم القاعدة يسيطر على المدينة. وقتها لم نكن نجرؤ على الخروج من المنزل إطلاقاً".
 
تبدأ الدرسة، اليوم، في كلٍّ من العاصمة ??
ياسية المؤقتة عدن وحضرموت وأبين ولحج والضالع وجزء من محافظات شبوة وجزء من محافظة تعز وبعض مناطق البيضاء وهي محافظات تحررت من السيطرة الحوثية.
 
 
من جهته، يقول المدير العام التنفيذي للمؤسسة العامة لمطابع الكتاب المدرسي وكيل وزارة التربية والتعليم لقطاع المشاريع الدكتور، محمد باسليم، إنّ الوزارة أصدرت قراراً يقضي بتخفيض الإنتاج في فروع مؤسسة الكتاب المدرسي الثلاثة وتوزيع المهام بينها، لتتولى مطبعة صنعاء "تغطية احتياجات ثلاثة أقاليم هي آزال وسبأ وتهامة، ومطبعة عدن إقليمي عدن والجند، ومطبعة حضرموت إقليم حضرموت ليجري اعتماد المناهج نفسها التي كانت قبل الانقلاب الحوثي".
 
يشير باسليم إلى أنّ مؤسسة الكتاب المدرسي وقعت عقد طباعة مع وزارة التربية بتاريخ 22 يناير/ كانون الثاني 2017، لإنتاج نحو 70 مليون كتاب، لكلّ محافظات الجمهورية اليمنية، من صعدة إلى المهرة، شريطة التزام الحوثيين بخطة طباعة 2014، ليكون لفرع مطبعة صنعاء 60 في المائة، ولمطبعتي حضرموت وعدن 40 في المائة من إجمالي العقد الذي تبلغ قيمته 14 مليار ريال (56 مليون دولار أميركي). لكنّ فرع صنعاء يرفض أيّ عملية تعامل مع الإدارة المركزية للوزارة بعدن. يؤكد باسليم أنّ مخصصات فرع صنعاء موجودة حتى اللحظة في حال قبوله التعامل مع القيادة المركزية، وفق الخطط والمناهج المحددة قبل الانقلاب.
 
يشير باسليم إلى أنّ المطابع بدأت طباعة الكتاب في مايو/ أيار الماضي "بعد إضافة 50 في المائة من احتياجات محافظة تعز إلى خطة مطبعة عدن، وإضافة احتياجات محافظتي مأرب والجوف إلى خطة مطبعة حضرموت لكي يجري توزيع الكتب في جميع المناطق المحررة". يضيف أنّ عملية الطباعة مستمرة والكتب تُرسل إلى مأرب والجوف من حضرموت وإلى مديريات تعز من قبل محافظة عدن. ويلفت إلى التأخر في طباعة الكتب بسبب انقطاع التيار الكهربائي وعدم توفر مادة الديزل، والنقص في المواد الخام. لكنّه يعد أن يجهز 70 في المائة من الكتب في نهاية شهر أكتوبر/ تشرين الأول المقبل.
 
120 تلميذاً في فصل واحد
 
تواجه وزارة التربية والتعليم عدة مشاكل، أبرزها اكتظاظ الفصول بالتلاميذ، إذ يبلغ عددهم في الفصل الواحد أحياناً 120 تلميذاً، بسبب دمار لحق بالمدارس. عدد المدارس التي تضررت كلياً في المناطق التي لا تخضع للسيطرة الحوثية هو 94 مدرسة، وجزئياً 420. أما المدارس التي تستضيف نازحين فهي 10 في الجوف، و18 في مأرب، و76 في تعز.
المصدر| العربي الجديد




قضايا وآراء
الحرية