الإثنين, 28 أغسطس, 2017 07:55:00 مساءً

اليمني الجديد - متابعة خاصة
 
دان مركز المعلومات والتأهيل لحقوق الإنسان" hritc"  باشد العبارات حالات القصف المدفعي المستمر الذي تقوم به ميليشيا الحوثي وصالح في تعز.
 
وقال المركز ان عملية استهداف المدنيين تعد جرائم حرب مكتملة الاركان وسيلاحق مرتكبيها في كل مكان، موضحا في بيان ارسله للمنظمات الدولية اليوم انه صار من الواضح للجميع ان ما تقوم به ميليشيا الحوثي وصالح من حصار وقصف يومي عمل ممنهج ومستمر، المقصود به قتل الأبرياء من المدنيين دون اي مبررات لعمليات عسكرية أو أهداف لمقاومة مسلحة.
 
وأوضح المركز إن  جريمة امس في بيرباشا غرب تعز جاءت  لتؤكد ان ما قامت به ميليشيا الحوثي وصالح الانقلابية هي جريمة حرب مكتملة الاركان.
 
واستنكر المركز صمت المجتمع الدولي وخاصة الأمم المتحدة والدول الراعية لمبادرات السلام في اليمن والتي يتضح كل يوم انها تكيل بمكيالين، فسرعة الادانة لأي حادث تقوم به قوى الحكومة الشرعية او التحالف العربي الداعم لها يقابله صمت مطبق أمام كل جرائم الحوثي وصالح.
 
وأكد أن هذه المعايير المزدوجة لا تسهم فقط في استمرار العنف والقتل في اليمن بل وتجعل الإحباط العام مدمرا ويسهم في تعزيز الشعور بخذلان العالم والجهات التي يفترض بها الحفاظ على السلام واحترام حقوق الإنسان، ويساهم بقوة في تعزيز مفهوم البعض لاستخدام القوة فالصمت عن الجريمة مساهمة في قيامها.
 
وقال المركز في بيانه ان وحدة الرصد الميداني التابعة له تحركت الى موقع الحادثة التي وقعت يوم امس غرب مدينة تعز، واكد الفريق ان ما حدث شكل صدمة كبيرة للسكان حيث استهدفت المدفعية عمارة سكنية مأهولة بالقاطنين من المدنيين في حي شعبي مكتض، ويصل ما حدث إلى وصف مجزرة حقيقية.
 
وبحسب بيان المركز كانت الحصيلة الأولية كالتالي
القتلى هم :
1- ياسر عبدالجليل محمد سعيد 25 سنة .
2_ أصيل نشوان عبدالجليل محمد سعيد 19 سنة.
 
أما الجرحى فهم كالتالي :-
1_ عبدالحكيم عبدالله رسام سرحان 19 سنة .
2_ عبدالحكيم أحمد قائد حسن 35 سنة.
3_ مصطفى عبدالرحيم درهم عثمان 38 سنة.
4_ منيب عبدالله علي محمد 28 سنة.
5_ إيهاب عبدالله علي محمد 24 سنة.
6_ عدنان إبراهيم حسان 26 سنة.
 
وطالب  مركز المعلومات والتأهيل لحقوق الإنسان hritc بتحقيق عادل ووقف فوري لهذه الجرائم وفك حصار مدينة تعز التي لا تزال تحت نيران القصف والحصار المستمر منذ عامين واربعة اشهر ، مؤكدا ان الصمت الدولي جراء كل ذلك هو اسهام في ارتكاب جريمة ضد الإنسانية.
 




قضايا وآراء
غريفيث