‏الحكومة تصف قبولها باتفاق ستوكهولم بالقرار الفاشل     السلام في عقيدة الحوثيين.. الحرب الدائمة أو الاستسلام المميت     مركز دراسات يكشف عن خسائر مهولة لقطاع الاتصالات باليمن منذ بداية الحرب     الحكومة تدعو مجلس الأمن إدانة الحوثيين بعد تورطهم بحادثة استهداف مطار عدن     الحكومة اليمنية تعلن نتائج التحقيقات في حادثة استهداف الحوثيين لمطار عدن بالصواريخ     مسلسل ويوثق الدولة الرسولية في تعز     النواب الأمريكي يصوت لصالح قرار عزل ترامب تمهيدا لإنهاء مستقبله السياسي     مشروع استراتيجي جديد.. محافظ شبوة يفتتح ميناء "قنا" النفطي والتجاري     الحكومة تؤكد التزامها بعدم تأثر الجانب الإنساني بعد تصنيف الحوثيين جماعة إرهابية     انتصارات كبيرة للجيش في مأرب وعملية نوعية في الصومعة بالبيضاء     المصالحة الخليجية.. هل شعر الجميع بأهمية بطي صفحة الماضي     وفاة طفلة بتعز متأثرة برصاص قناص حوثي بعد أيام من معاناتها     تصنيف واشنطن مليشيا الحوثي "إرهابية" الحكومة والسعودية ترحب والحوثي يتوعد     مجلس النواب اليمني يشيد بقرار الولايات المتحدة تصنيف مليشيا الحوثي "جماعة إرهابية"     معناة شديدة الألم لمرضى يمنيين في مستشفيات ضعيفة التجهيزات (ترجمة خاصة)    

الأحد, 27 أغسطس, 2017 10:06:00 مساءً

اليمني الجديد - الاناضول
أعلنت مسؤولة أممية، اليوم الأحد، مقتل 38 طفلا خلال أقل من شهرين، في اليمن، الذي يشهد حربا بين القوات الحكومية من جهة وجماعة "أنصار الله" (الحوثيين) وقوات الرئيس السابق علي عبد الله صالح من جهة أخرى.
 
وقالت ميريتشل ريلانيو الممثلة المقيمة لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسيف"، في اليمن، إنه "خلال يوليو/ تموز وأغسطس/ آب فقط قُتل 38 طفلا وأصيب 19 آخرين".
 
وأضافت "ريلانيو"، في تغريدة لها على حسابها في "تويتر"، إن هذا "أمر صادم ومحزن. الأرقام الحقيقية قد تكون أعلى".
 
ولم تشر المسؤولة الأممية إلى ظروف أو مناطق مقتل هؤلاء الأطفال.
 
وفي تصريحات لها مطلع الشهر الجاري، أعلنت "ريلانيو" عن أنه تم التحقق من مقتل أكثر من 201 طفل في اليمن، منذ مطلع العام الجاري، بينهم 49 فتاة.
 
وأشارت إلى أن 347 طفلاً أصيبوا بتشوهات جراء الحرب خلال العام 2017، منهم 113 فتاة.
 
وارتفعت وتيرة الأعمال العسكرية وغارات التحالف العربي الشهرين الماضيين، ما أدى لارتفاع أرقام القتلى في صفوف المدنين والأطفال.
 
ويشهد اليمن، منذ خريف عام 2014، حرباً بين القوات الموالية للحكومة من جهة، ومسلحي جماعة الحوثي، وقوات صالح من جهة أخرى، مخلفة أوضاعاً إنسانية وصحية صعبة، فضلًا عن تدهور حاد في اقتصاد البلد الفقير، حسب تقديرات محللين.
 
وبطلب من الرئيس اليمني، عبدربه منصور هادي، يشن طيران التحالف غارات جوية مكثفة على مواقع الحوثيين وقوات صالح، منذ 26 مارس/آذار 2015، كدعم للحكومة المعترف بها دوليا، في محاولة
 
لاستعادة المناطق والمحافظات التي سيطر عليها الحوثيون وحلفاؤهم.




قضايا وآراء
اليمن الحضارة والتاريخ