السبت, 19 أغسطس, 2017 10:47:00 مساءً

اليمني الجديد - الاناضول
 
قالت منظمة الصحة العالمية، السبت، إن أكثر من 8 آلاف و300 شخص قتلوا جراء استمرار العنف في اليمن منذ مارس/آذار 2015، وحتى منتصف الشهر الجاري، وذلك في أحدث إحصائية عن ضحايا الحرب الدائرة في البلاد.
 
جاء ذلك في تقرير للمنظمة، وصل الأناضول، وصدر بمناسبة يوم العمل الإنساني، الذي يتم الاحتفال به في 19 أغسطس/آب من كل عام.
 
وأوضح التقرير أن ضحايا العنف في اليمن من المدنيين والعسكريين عامة بلغ عددهم أكثر من 56 ألف شخص، بينهم 47 ألف و741 جريحا، و8 آلاف و380 قتيلا، منذ 19 مارس/آذار 2015 (قبل أسبوع من بدء عمليات التحالف العربي)، وحتى منتصف الشهر الجاري.
 
وأشار التقرير إلى أن معظم الضحايا من الرجال، بواقع 7 آلاف و89 قتيلا و39 ألف و695 جريحا، فيما كانت البقية من النساء والأطفال.
 
 
وقال التقرير، إن هذه الأرقام، هي المسجلة لدى المرافق الصحية بشكل رسمي، متوقعا أن يكون العدد الحقيقي لضحايا العنف أكبر بكثير من ذلك.
 
ووفقا للتقرير، كان العام الأول للحرب (2015)، الأكثر دموية مقارنة بالعامين التاليين (2016 و2017)، حيث سجلت الأشهر الأولى من مارس/آذار وحتى سبتمبر/أيلول 2015 نحو 5 آلاف و452 قتيلا، دون تفاصيل عن بقية العام، فيما سجل العام 2016 بأكلمه 1359 قتيلا.
 
 
وسجلت المرافق الصحية 920 قتيلا منذ يناير/كانون ثان وحتى منتصف أغسطس/آب الجاري 2017، وهو ما يشير إلى تراجع حدة العنف عما كان عليه في السابق.
 
ولا تتطابق الأرقام المعلنة من الصحة العالمية، مع الأرقام الصادرة عن الحكومة الشرعية، ففي مطلع الشهر الجاري، قال وزير حقوق الإنسان، محمد عسكر، إن 11 ألف و251 شخصا قتلوا منذ بداية اجتياح الحوثيين للعاصمة صنعاء في سبتمبر/أيلول 2014، وفقا لوكالة "سبأ" الرسمية.
 
وتؤرخ المنظمات الأممية شرارة الصراع في اليمن بأواخر مارس/آذار من العام 2015، حيث انطلاق عمليات التحالف العربي، فيما تؤرخه الحكومة الشرعية بـ21 سبتمبر/أيلول من العام 2014، وذلك عندما اجتاح الحوثيون وقوات الرئيس السابق علي عبد الله صالح العاصمة اليمنية صنعاء. -
 




قضايا وآراء
انتصار البيضاء