الخميس, 03 أغسطس, 2017 10:02:00 مساءً

اليمني الجديد - متابعة خاصة
حذرت منظمة "أطباء بلا حدود"، الخميس، من أنه بعد مرور 4 أشهر على بدء انتشار وباء "الكوليرا" في اليمن، إلا أن أعدادًا كبيرًة من المصابين بالمرض في المناطق النائية ما زالوا يموتون على الرغم من أنه كان بالإمكان تجنيبهم هذا المصير.
 
ودعت المنظمة في بيان لها على موقعها الرسمي "فيس بوك "إلى زيادة المساعدات للمناطق النائية في اليمن لوقف وفيات مرض "الكوليرا" المتفشي في البلاد.
 
 وقالت المنظمة، إنه "ما لم تتم زيادة المساعدات واتخاذ إجراءاتٍ وقائية بشكلٍ فوري في المجتمعات المحلية، فإن المزيد من الناس سيموتون نتيجةً لهذا المرض".
 
 وأشارت المنظمة، إلى أنها في منتصف شهر يوليو/تموز، قامت بتوزيع مستلزمات النظافة والعناية الصحية على مئات المنازل في منطقة وادي عثمان بمحافظة عمران (شمال)، كما نظمّت جلسات تثقيفية للتوعية بمخاطر مرض "الكوليرا". وحسب البيان، فقد قدمت المنظّمة منذ بدء تفشي الوباء العلاج لأكثر من 82 ألف و600 مصاب، أي خُمس عدد الحالات التي تم تسجيلها على مستوى البلاد. 

وحثت المنظمة الهيئات والمنظمات الأخرى، لتنسيق جهود الاستجابة لهذه الكارثة الصحية بما في ذلك تأمين مصادر للمياه ومستلزمات الصحة والنظافة وتنظيم فعاليات لنشر الوعي والثقافة الصحية. وفي وقت سابق اليوم، أعلنت منظمة الصحة العالمية أنها سجلت 1923 حالة وفاة، ورصدت 448 ألف و603 حالة إصابة، من بينها 690 حالة مؤكدة مختبريًا في 21 محافظة يمنية ينتشر فيها المرض من أصل 22 محافظة، خلال 14 أسبوعا من تفشي المرض منذ 27 إبريل/نيسان الماضي. -




قضايا وآراء
مأرب