كأس العالم في قطر.. كاتب غربي ينتقد ترويج المثلية في البلدان العربية     استغلال الموقع الرسمي.. الكشف عن قيام النائب العام السابق بتوظيف 100 شخص     الإعلان عن تفاهمات يمنية جديدة في الأردن     ما دور السعودية في دفع الحوثيين لقتل علي عبد الله صالح؟!     في سجن تابع للإمارات.. أسرة القيادي الإصلاحي "الدقيل" تناشد المجلس الرئاسي التدخل للإفراج عنه     تفاصيل انقلاب 2017 في القصور الملكية السعودية     حدادا على أرواح أطفال السرطان.. إيقاد الشموع في جنيف تنديدا بجرع الدواء المنتهية     رحيل فقيد اليمن وشاعرها الكبير عبدالعزيز المقالح     ندوة دولية حول بناء السلام وإعادة إعمار يمن ما بعد الحرب     كرة القدم العربية في كأس العالم بقطر     إصابة مدني بقناصة في حي الروضة بتعز     الحكم بالإعدام على قاتل الطفلة مها مدهش     منديال قطر.. إعادة للعرب قبسا من الأمجاد     قراءة في المدوّنة الحوثية للوظيفة العامة (1- 3)     مناهج الدراسة حين تشوه شكل الجزيرة العربية بين الطلاب    

الأحد, 23 يوليو, 2017 05:53:00 مساءً

اليمني الجديد - خاص
توقعت اللجنة الدولية للصليب الأحمر اليوم الأحد، ان يرتفع عدد المصابين بمرض الكوليرا في اليمن، إلى 600,000  حالة مع نهاية العام الجاري.

وقالت في بيان على موقعها الإلكتروني، أن خبراء اللجنة ، يتوقعون الدولية أن يتضاعف مرة على الأقل، العدد الحالي للمشتبه في إصابتهم بالمرض بنهاية عام 2017 ، ليتجاوز600,000  حالة، أي بنسبة واحد من كل 45 يمنيًا.

وكان رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر قد وصل إلى اليمن اليوم، في الوقت الذي تفشى فيه مرض الكوليرا  بشكل غير مسبوق موديا بحياة نسبة مخيفة – ومتزايدة – من السكان.

وبحسب بيان اللجنة من المقرر أن يزور رئيس اللجنة الدولية كلًّا من عدن وتعز وصنعاء خلال زيارته التي ستستمر 5 أيام، وسوف يلتقي خلالها طواقم صحية تكافح هذا المرض المميت.

وصرح رئيس اللجنة الدولية السيد "بيتر ماورير" قائلًا: "تكمن المأساة الكبرى في أن انتشار هذا الوباء كارثة إنسانية من صنع البشر يمكن تجنبها. وهي إحدى التبعات المباشرة لنزاع أجهز على البنية التحتية المدنية، وقوّض المنظومة الصحية برمّتها دافعًا إياها إلى حافة الانهيار".

 وأضاف قائلًا: "يتملكني شعور بالغضب الشديد إزاء معاناة نحن في غنىً عنها. سيستفيق العالم وقد تفاقمت المأساة".

وقال " ماورير": "إن تجنب وقوع المزيد من الوفيات أمر ممكن، لكن لا بد أن تخفف الأطراف المتحاربة القيود التي تفرضها وأن تسمح باستيراد الأدوية والمواد الغذائية والمستلزمات الضرورية. كما عليها كبح جماح ممارساتها في الحرب".

وبحسب اللجنة ، سيناقش رئيس اللجنة الدولية  الوضع الإنساني مع مجتمعات محلية ومسؤولين من جميع أطراف النزاع. كما سيحث السيد "ماورير" جميع الأطراف المتحاربة على إتاحة الوصول الفوري وغير المشروط إلى الأشخاص المحتجزين على خلفية النزاع، وذلك بعد أن بلغ عدد الأسر التي تلجأ أسبوعيا إلى اللجنة الدولية للإبلاغ عن فقد أحد أفرادها 10 أسر على الأقل.

ومنذ اندلاع النزاع في اليمن، فرّ أكثر من 3 ملايين شخص من ديارهم، وتجاوز عدد الذين يحتاجون إلى مساعدات إنسانية في أرجاء البلاد 20 مليون شخص. وتعمل اللجنة الدولية في الميدان لتقديم الإغاثة الإنسانية العاجلة إلى 4 ملايين شخص على الأقل في كل من صنعاء وصعدة وعدن وتعز والحُديدة وغيرها من محافظات اليمن




قضايا وآراء
مأرب