قراءة في جذور الخلاف ومداخل التقارب بين المؤتمر والإصلاح     الجيش يدعو الصليب الأحمر التدخل لانتشال جثث مليشيا الحوثي بمأرب     طوابير بمحطات الوقود بصنعاء واتهامات لمليشيا الحوثي بالوقوف خلف الأزمة     المرأة اليمنية واليوم العالمي لمناهضة العنف ضدها     محافظ شبوة يزور المعرض الدولي الكتاب     في محراب الشهيد الزبيري     مناطق نفوذ الحوثيين. موسم البسط على أموال الأوقاف مستمر     لماذا يستهدف الحوثيون المغنيين في الأعراس؟!     رئيس حزب الإصلاح في أقوى تصريح من نوعه حول اتفاق الرياض     محافظ شبوة يلتقي مندوب بنك الكريمي ويعد بفتح فروع جديدة للبنك     فساد المنظمات وخدش كرامة اليمنيين     الإمارات وما هو أخطر من التطبيع مع اسرائيل     نواب في الكونجرس الأمريكي يوقفون صفقة سلاح للإمارات بسبب تسربها للإرهابيين     صراعات النفوذ والثروة بصنعاء.. نار تحت الرماد     محاولات سعودية في الوقت الضائع لتصنيف مليشيا الحوثي منظمة إرهابية    

الرعيني

السبت, 08 يوليو, 2017 10:10:00 صباحاً

اليمني الجديد - متابعات
أكد ياسر الرعيني وزير الدولة لشئون مخرجات الحوار الوطني أن المرجعيات الثلاث والشرعية ممثلة بالرئيس هادي والتحالف العربي بقيادة المملكة تعتبر المرتكزات الاساسية الضامنة لإنهاء الانقلاب واستكمال التغيير.
 
وقال الرعيني في سلسلة تغريدات بصفحته على تويتر: «إن تلك المرتكزات كل لا يتجزأ، بها تتحقق أهداف المرحلة، ولا يمكن الانتصار على الانقلاب واستكمال المسار السياسي بتجاوز أي منها».
 
 وأضاف: «قيادة الشرعية والقوى الوطنية من حولها هي الكتلة الصلبة الحاملة للمشروع الوطني، ومعيار الانخراط فيها هو التمسك بهذا المشروع ومرتكزاته الاساسية».
 
وعد الوزير أي محاولات للانتقاص من هذه المرتكزات او الخروج على أي منها يعد انقلابا عليها جميعاً، مثله مثل انقلاب الحوثي وصالح.
 
وأشار إلى أن العملية السياسية التي انطلقت عقب احتجاجات الحراك السلمي وثورة فبراير مثلت ملاذا آمناً لتحقيق التغيير وفقا للمبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية، لافتا إلى أن الشعب اليمني صنع انجازه التاريخي العظيم بالتوافق في مؤتمر الحوار على معالجة مشاكل الماضي وبناء دولة اتحادية تُحقق الشراكة في السلطة والثروة.
 
واعتبر الوزير مخرجات الحوار الوطني هي المشروع الوطني الجامع لكل أبناء شعبنا وهي الطريق الآمن لتجاوز الانقلاب واستكمال بناء دولة العدالة والمواطنة.
 
وأكد أن  المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية نظمت عملية انتقال السلطة، ونظمت مخرجات الحوار الوطني عملية بناء الدولة بشكلها التوافقي الجديد، كما جاء القرار الاممي(2216) لإنهاءالانقلاب ودعم الشرعية المنتخبة والعودة للمسار السياسي واستكمال عملية التغيير.
 
وختم تغريداته بالقول: «سيتجاوز وطننا كل التحديات، لأننا ندرك ان أجيال سبتمبر وأكتوبر وفبراير عصية على الانكسار متطلعة دوماً للحرية والكرامة».




تصويت

السعودية ستدخل في حوار مباشر مع الحوثيين قريبا بعيدا عن الشرعية
  نعم
  لا
  لا أعرف


قضايا وآراء
اليمن الحضارة والتاريخ