إدانات واسعة محلية ودولية لقصف الحوثيين على مركز الأورام بمدينة تعز     مدير شرطة تعز يزور النقيب مصطفى القيسي وعدد من جرحى الجيش     الحزب الاشتراكي في ميزان المجلس الانتقالي     مليشيا الحوثي تحرق مسجدا بمحافظة ذمار     مدرسة أويس بجبل صبر آيلة للانهيار.. 40 عاما بلا ترميم     الصفيون والتشيع في بلاد العرب     السعودية من إعاقة سبتمبر إلى قتل فبراير.. رحلة خراب     أطعمها في حياته فلازمته لحظة موته     تعذيب وقهر النساء في سجون الحوثي بصنعاء     صنعاء: الحوثيون يواصلون ابتزاز المواطنين بذريعة الاحتفال بالمولد النبوي     شرطة تعز تقبض على مشتبهين بتفجير سيارة النقيب السفياني بعد الحادثة بساعات     أمهات المختطفين تكشف عن تعذيب مروع لسجينات بمركزي صنعاء     وفد إماراتي إلى اسرائيل وتنقل للأفراد بدون فيزا     اليمن تعترض لدى مجلس الأمن حول إرسال إيران سفيرا لها إلى صنعاء     الحوثيون يشيعون قيادات عليا في قواتهم بعد مصرعهم بعدد من الجبهات    

القوانين السعودية تقسم ظهور المغتربين

الاربعاء, 05 يوليو, 2017 01:26:00 صباحاً

اليمني الجديد - خاص
 
اثارت الاجراءات الأخيرة التي اتخذتها السلطات السعودية بفرض رسوم شهرية على  المرافقين ، والمقيمين في أراضيها مخاوف اليمنيين في الداخل والخارج ، واطلق نشطاء ومثقفون مناشدات تطالب العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز باستثناء اليمنيين مراعاة للأوضاع التي تمر بها اليمن.

وبدأت وزارة العمل السبت الماضي (1 يوليو2017) بتحصيل رسوم على المرافقين للعمالة الأجنبية المقيمة في المملكة دون استثناء لأي جنسية .

وتأمل الجالية اليمنية ان تستثنيهم المملكة مراعاة للأوضاع التي تمر بها بلادهم ن جراء الحرب التي فرضتها مليشيا الحوثي وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح.

مناشدات
واطلق العديد من النشطاء والمثقفين اليمنيين مناشدات للعاهل السعودي تأمل منه التدخل لاستثناء اليمنيين من القرارات الأخيرة.

وقال الكاتب والمحلل السياسي محمد جميح ان فرض رسوم على مرافقي المقيم يفوق احتمال معظم المغتربين، موضحا ان أكثر اليمنيين في الداخل يعيشون على تحويلات المغتربين، وأكثر المغتربين اليمنيين موجودون في المملكة، وأن إضافة تلك الرسوم سيؤثر بشكل كبير ليس على المغتربين في السعودية، ولكن على ملايين من أقاربهم في اليمن.

وأضاف جميح " اليمن يمر بظروف حرب واستثناء مواطنيه عمل قومي وإنساني، فوق كونه يمت بصلة لروابط الجوار والدين".

وأوضح أن "الدعوة لاستثناء اليمنيين واجب الحكومة والرئيس هادي، لأن الوضع لا يحتمله الكثير من المغتربين في السعودية".

الصحفي والقيادي بحزب المؤتمر الشعبي العام المؤيد للشرعية سام الغباري ناشد الرئيس عبد ربه منصور هادي وحكومته التدخل لدى قيادة المملكة لاستثناء اليمنيين من القرارات الاخيرة.

وقال في مقال له بعنوان " اسمح لي يا فخامة الرئيس" مخاطبا الرئيس هادي " إننا نتطلع بكل احترام الى تفعيل لقاءاتكم برؤساء الجاليات اليمنية في المملكة العربية السعودية لفهم طبيعة الأمر وتقرير ما يناسب اتخاذه من موقعكم كرئيس يهتم بأبناءه ومواطنيه ، وتقديم التماسكم الى خادم الحرمين الشريفين لاستثناء اليمنيين من تلك الرسوم تقديرًا لكل شيء جميل بيننا وبينهم ، ولن يبخلوا ولن يترددوا ، وكلي أمل في استجابتهم الفورية ".

المحلل السياسي علي البخيتي في صحفته على موقع التواصل الإجتماعي "فيس بوك" قال " هناك روابط خاصة بين اليمن والمملكة وجوار جغرافي وعلاقات تاريخية وقبلية وأسرية مشتركة؛ وكلها تفرض وجود خصوصية في التعامل".

وأضاف " عندي أمل في أن السلطات السعودية ستستثني اليمنيين والسوريين من رسوم الإقامة على أفراد أسر العمالة؛ تقديراً لظروف الحرب التي تعصف بالبلدين".

وبحسب الإحصائيات فإن عدد المقيمين اليمنيين في المملكة يبلغ نحو 3 مليون مغترب ، يعولون اكثر من 10 مليون فرد في الداخل اليمني.

وفرضت السلطات السعودية رسوم شهرية على المرافقين والمرافقات فقط في عام 2017، للعمالة الوافدة في المملكة بواقع 100 ریال عن كل مرافق، والتي تستهدف توفير مليار ریال بنهاية العام.

و في عام 2018 سيتم تطبيق رسوم على الأعداد الفائضة عن أعداد العمالة السعودية في كل قطاع، بواقع 400 ریال شهري عن كل عامل وافد، فيما ستدفع العمالة الأقل من أعداد العمالة السعودية 300 ریال شهري، وسيدفع كل مرافق 200 ریال شهري، إذ من المتوقع أن يتم تحصيل 24 مليار ریال في 2018، من برنامج المقابل المالي للعمالة الوافدة.




قضايا وآراء
مأرب التاريخ تحمي سبتمبر والجمهورية من الإمامة