قبيلة حجور تصدر بيانا حول اعتقال النقيب خليل الحجوري من قبل التحالف     "التهاني".. كجريمة بحق اليمن!     مؤامرة السهم الذهبي والمحافظة المزعومة     واشنطن تدين عودة مليشيا الحوثي إلى اختطاف موظفين في سفارتها بصنعاء     قصة الصرخة الحوثية "الموت لأمريكا"     فريق طبي بمستشفى يشفين ينجح في إجراء عملية معقدة لأحد المرضى     مركز المخا للدراسات الاستراتيجية يستضيف ورشة حول العلاقات اليمنية الصومالية     قراءة في دوافع انسحاب القوات المشتركة من الساحل الغربي ( تقدير موقف)     الإعلان عن تأسيس أول منظمة عالمية SYI للدفاع عن المهاجرين اليمنيين خارج وطنهم     معلومات وتفاصيل تكشف عن الأسباب الحقيقية لانسحاب القوات المشتركة المفاجئ في الحديدة     محمد آل جابر بريمر اليمن     تحرك دولي ومحلي واسع للتحقيق مع رئيس الوزراء معين عبدالملك في أكبر قضايا فساد     انتصار الريمي.. الإصرار على البقاء في زمن الحرب     معين عبدالملك لدى اليمنيين.. رئيس حكومة في عداد الموتى والمفقودين     محافظ مأرب يترأس اجتماعا طارئا للجنة الأمنية حول مستجدات المحافظة    

الأحد, 11 يونيو, 2017 12:09:00 مساءً

اليمني الجديد -الاناضول
أدان المجلسان البلدي والعسكري لمدينة الزنتان غربي ليبيا عملية إخلاء سبيل سيف الإسلام القذافي "بذريعة تنفيذ قانون العفو العام".
 
واعتبر بيان مشترك للمجلسين البلدي والعسكري بالزنتان نشر على "فيسبوك" أن عملية الإخلاء هي "تواطؤ وخيانة لدماء الشهداء وطعنه للمؤسسة العسكرية التي يدعون الانتماء لها".
 
وحمل المجلسان "كل من شارك في هذه الخيانة المسؤوليات القانونية والأخلاقية وسيذكرهم التاريخ بسوء أفعالهم" بحسب البيان.
 
وأعلنت كتيبة ليبية مسلحة في مدينة الزنتان (غرب)، أمس السبت، إخلاء سبيل سيف الإسلام القذافي، الذي كان يقبع في سجن تسيطر عليه في المدينة منذ نوفمبر/تشرين الثاني 2011.
 
جاء ذلك في بيان أمس السبت لكتيبة "أبوبكر الصديق" التابعة للقوات المنبثقة عن مجلس النواب المنعقد في طبرق (شرق) والتي يقودها خليفة حفتر، نشرته على صفحتها بـ "فيسبوك"، حيث تحرس الكتيبة السجن الذي كان يقبع به سيف الإسلام.
 
وقالت الكتيبة في بيانها إن "سيف الإسلام نجل العقيد الليبي الراحل معمر القذافي الذي أطاحت به ثورة 2011، جرى الإفراج عنه أمس (الجمعة)، وغادر المدينة منذ الإفراج عنه، دون تحديد وجهته".
 
ولفتت الكتيبة إلى أن عملية الإفراج جرت بناء على مراسلات سابقة (لم يذكر تاريخها) وردت من المبروك قريرة وزير العدل الراحل بالحكومة الموقتة (غير معترف بها دوليًا) المنبثقة عن مجلس النواب.
 
وأوضح بيان الكتيبة أن إخلاء سبيل ابن القذافي جاء أيضًا "تطبيقاً لقانون العفو العام الصادر من مجلس النواب، وهو حر طليق".
 
ولم يتسن الحصول على تعقيب فوري من حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليًا والتي تعمل من طرابلس، أو من مصدر مستقل حول ما ذكرته الكتيبة.
 
وقانون العفو العام المشار إليه صادر عن مجلس النواب في 28 يوليو/تموز 2015، وجاء في 11 مادة، وتمنح مادته الأولى جميع المسجونين الحق في العفو العام عن الجرائم المرتكبة، خلال الفترة من فبراير/شباط 2011، وحتى صدور القانون، وانقضاء الدعوة الجنائية بشأنها وإسقاط العقوبات المحكوم بها.
 
ورفض الثوار في مدينة الزنتان سابقًا نقل سيف القذافي إلي العاصمة طرابلس رغم الجهود الحثيثة، ومثّل مرتين أمام محكمة الزنتان الجنائية بتهمة "المساس بالأمن الوطني".
 
وصدر بحقه حكم سابق بالإعدام في 28 يوليو/تموز 2015.




قضايا وآراء
انتصار البيضاء