اللجنة الأمنية بتعز تصدر 14 قرارا مهما     منظمة دولية تدعو الإدارة الأمريكية لوقف مبيعات الأسلحة للإمارات     انهيار متسارع للعملة اليمنية مقابل العملات الصعبة واستفادة مباشرة للحوثيين     جلسة استماع للصحفيين المفرج عنهم من سجون جماعة الحوثي بمأرب     وزير الخارجية اليمني: استقرار اليمن من استقرار المنطقة بالكامل     منظمة دولية: استهداف الحوثيين للأحياء السكنية بتعز ترتقي لجريمة حرب     منظمة دولية تدعو الحوثيين للإفراج الفوري عن صحفي يمني     إحصائية جديدة .. وفاة نحو 233 ألف يمني بسبب الحرب في اليمن     افتتاح مخيم الوفاء الخيري لذوي الاحتياجات الخاصة بمأرب     مرخة العلياء الحلم الذي أصبح حقيقة     مجزرة جديدة للحوثيين بتعز تخلف قتلى في صفوف الأطفال والنساء     تنديد واسع بعنف الشرطة الفرنسية على مصور من أصول سورية     كلمة الرئيس هادي بمناسبة 30 من نوفمبر     محافظ شبوة يعقد اجتماعا بإدارة وطواقم مستشفى عتق العام     مصرع قيادي كبير في تنظيم القاعدة في كمين بأبين    

الاربعاء, 10 مايو, 2017 07:05:00 مساءً

اليمني الجديد - سبتمبر نت
أظهرت مخلفات القامة التي أغرقت معظم شوارع صنعاء وحارتها، خلال الأيام الماضية، كمية الخلاف الكبير في أوساط تحالف الإنقلابيين في صنعاء.

وكشفت قيادات في حزب المخلوع علي عبدالله صالح، إن قطع الرواتب عن عمال النظافة متعمد من قبل ميليشيات الحوثي الهدف منها الإساءة إلى أمانة العاصمة التي تتبع حزب المؤتمر "جناح المخلوع صالح".

وهاجمت قيادات في حزب المخلوع ميليشيات الحوثي واصفين إياها يمطبخ الأوبئة والعاهات المستديمة والمؤامرات الخبيثة الفاشلة في إدارة الدولة.

لعبة القمامة والصراع على كرسي الامانة

وأكد الإعلامي المقرب من المخلوع صالح "كامل الخوذاني"، ان ميليشيات الحوثي على مستوى إعلامها الرسمي والحزبي استغلوا نتيجة اضراب عمال النظافة احتجاج لعدم صرف رواتبهم وتحميل مسئوليتها قيادة امانة العاصمة معتبريها طبخه عفاشيه معده غرضها تشويه صورة الموناليزا الثورية الملائكية البريئه.

وأضاف إن حملتهم الإعلامية تضمنت، أستهدف المؤتمر وتصويره بالحزب الذي لايهتم بالناس والمتسبب بما يحدث من أوبئة جراء تراكم القمامة.

ووصف الخوذاني حملتهم الإعلامية بالبائسة التي يسعون من خلالها، تجميل صورة ادارتهم المشوهة للدولة ولفت الانظار عن فساد قياداتهم بالسلطة ومشرفيهم.

وأفاد: إن من حملاتهم الإعلامية، حرف سيل الانتقادات والكتابات لدى اعلاميي وناشطي المؤتمر وبقية الناشطين والإعلاميين المستقلين والتي سوف تصب جام غضبها على مالية السلطة الخاضعة لسيطرتهم وتحويلها صوب قيادات مؤتمرية تتمثل بقيادات امانة العاصمة وهو ما سوف يجبر هؤلاء الإعلاميين والناشطين أما التزام الصمت او انتقاد قيادات امانة العاصمة وتحميلها المسئولية ووصمها بالفشل.

وأوضح إن لوبي ميليشيات الحوثي من خلال المؤامرة المفضوحة يصوب انظاره صوب كرسي أمين العاصمة ولا توجد طريقه لتحقيق هذا الهدف أفضل من طريقة اكوام القمامة التي ستخلف ضجة وردة فعل شعبيه كبيره تدفع الى تغيير امين العاصمة بالشخص المعد مسبقا والمعمم بالعمامة والمعين بالقمامة.

التحريض على المخلوع

وعلى صعيد آخر كشف جنود تدربوا لدى ميليشيات الحوثي لموقع "سبتمبر نت"، عن تدريبهم لدى المعسكرات التابعة للحوثي على كراهية المخلوع صالح وغرس معاداته.
وأفاد الجنود إن القيادات الحوثية، تجري محاضرات من وقت لآخر في دورة تستمر 40 يوم، لكل من يلتحق بها  العديد منها تتحدث عن العداوة القديمة بينها وبين المخلوع صالح وان تحالفها معه جاء من أجل الضرورة لكنه يضل الشخص الذي تسبب في مقتل زعيمهم حسين بدر الدين الحوثي.

وذكر المصدر إن الدورة التي تجريها ميليشيات الحوثي للمغرر بهم والتي تستمر 40 يوما تسمى الدورة القتالية والتي يخرج بعدها المجند على هبة الاستعداد للموت بعد أجروا له غسيل مخ.

وأكد أن الدورات التدريبية التي تجريها الميليشيات، تمنع التحاق الكبار أو الشباب بها، ومن شروطها أن يكون عمر الملتحق بالدورة أقل من 18 عام.

ميليشيات الحوثي تصف تاريخ المخلوع بالأسود

من جانبه وصف القيادي في ميليشيات الحوثي تاريخ المخلوع صالح بالتاريخ الأسود القائم على تغذية الصراعات مع خصومة وحلفاءة.

وقال المروني في خطابه الذي وجهه للمخلوع صالح، لكي تضل في هرم السلطة، بات من طبعك اللازم إثارةُ المشاكل الداخلية على قاعدة “ما يكسر الحجر إلّا أختها”.

ونفى في خطابه الذي نشر على موقع "المسيرة نت" التابع الميليشيات الحوثي، إن يكون للمخلوع صالح صف في جبهات القتال وان تحالف جماعته معه مجرد وهم.

واتهم القيادي في ميليشيات الحوثي المخلوع صالح ببيع سلاحَ الشعب في السوق السوداء، مشيرا إلى أن أسماء سماسرة المخلوع بها اشتهرت والتي من ضمنها ، مسدس أحمد علي، وقنّاصة عمار، وهلم جرًا.

وتابع: في خطابه للمخلوع:تقول إنك ضد العدوان، والواقعُ أنك ضده قالبًا ومعه قلبًا، ولعلك ظننتَ في ادعاء وقوفك ضد العدوان ما يسمحُ لك بإعادة إنتاج ما أفسدته على مدى سنوات حُكمك، وهيهات أن يصلحَ اللهُ عمَلَ المفسدين، أَوْ أن تمرَّ مغالطتُك على الشعب بعد أن عَرَفَ منك ثلاثًا وثلاثين سنةً من الكذب بكافة أشكاله وأنواعه.



قضايا وآراء
اليمن الحضارة والتاريخ