عائلة عفاش حين أفسدت الماضي والحاضر     تقدم كبير للجيش في الجوف وعشرات القتلى الجرحى في صفوف الحوثيين     محافظ شبوة يدشن أعمال سفلتة مشروع طريق نعضة السليم     هل تفي الولايات المتحدة بوعدها في وقف الحرب باليمن؟     الحوثيون يفشلون مشاورات اتفاق الأسرى والمختطفين في الأردن     ملامح إنهاء الحرب في اليمن والدور المشبوه للأمم المتحدة     معارك ضارية في مأرب والجوف واشتعال جبهة مريس بالضالع     رحلة جديدة في المريخ.. استكشفا الحياة (ترجمة خاصة)     ملامح إسقاط مشروع الحوثي من الداخل     لماذا خسر الحوثيون معركة مأرب وما هي أهم دوافعهم للحرب     حرب مأرب كغطاء لصراعات كسر العظم داخل بنية جماعة الحوثي     أمن تعز يستعيد سيارة مخطوفة تابعة لمنظمة تعمل في مجال رعاية الأطفال     تقرير دولي: التساهل مع مرتكبي الانتهاكات يهدد أي اتفاق سلام في اليمن     الحكومة تدين قصف مليشيا الحوثي مخيما للنازحين في صرواح بمأرب     مرتزقة إيران حين يهربون بالتوصيف تجاه الأخرين    

الاربعاء, 03 مايو, 2017 06:14:00 مساءً

اليمني الجديد - سبأ
نظم مركز المخا للدراسات الاستراتيجية اليوم بمحافظة تعز ندوة بعنوان(تعز على طريق التحرير..الفرص والتحديات)والتي استعرض من خلالها ماتمارسه مليشيا الحوثي وصالح الانقلابية من جرائم إنسانية جسيمة، بحق أبناء تعز والذي طال كل شيء.
 
وفي الندوة اكد وكيل محافظة تعز عارف جامل، على ضرورة التعامل مع القضايا المجتمعية المختلفة بمسؤولية وعدم التهاون فيها، خاصة فيما يتعلق بحفظ الأمن ووضع حد للاختلالات الأمنية..داعياً جميع الجهات المجتمعية الى التعاون مع السلطة المحلية لما فيه بسط الامن والاستقرار في المحافظة.
 
وقدم في الندوة خمس أوراق عمل تمحورت الورقة الاولى التي قدمها نبيل جامل حول الأداء الحكومي والخدمي..مستعرضاً وضع المرافق الخدمية في ظل الحرب..مشيرا إلى ان الحرب التي شنتها المليشيا الانقلابية استهدفت بدرجة أساسية الخدمات بشكل عام من خلال تدميرها بشكل كلي ونهب محتوياتها ونقلها إلى منطقة الحوبان مثل المياه ومشروع النظافة، الأمر الذي يهدد المدينة بكارثة بيئية محققة جراء تراكم القمامة ووقوع المقلب تحت سيطرة المليشيا.
 
واستعرض الدكتور علي عبد الرب في ورقته "الوضع الاغاثي والإنساني والصحي بالمحافظة في العام 2017"..لافتاً إلى حجم المأساة التي يعيشها سكان المحافظة بشكل عام في المديريات المحررة والواقعة تحت الحصار.
 
وذكر أنه وخلال عامين من الحرب والحصار يعيش سكان تعز، بدون أمن غذائي جراء الحصار الذي أدى إلى ندرة المواد الاستهلاكية وارتفاع اسعارها وتردي وانعدام الخدمات وانتشار الاوبئة والامراض بسبب نقص الادوية، خاصة مرضى السرطان الذي تجاوز عددهم أربعة آلاف مصاب.
 
وقدم المهندس عبد الله القدسي عن مؤسسة اعمار، ورقة بعنون "رؤية حول إعادة الاعمار"، تحدث فيها عن حجم الدمار الذي طال المنشآت العامة والخاصة في مختلف المجالات .
 
وقدم الدكتور فارس العبسي ورقة "حول الوضع الصحي والإرادة الوطنية" والذي اكد من خلالها ان الكوادر الصحية تغلبت على الظروف القاهرة، واستطاعت ان تحقق منجزات لم تكن موجودة في السابق، من بينها إنشاء قسم الجراحة الطارئة بمستشفى الثورة العام.
 
واستعرض المسؤل الإعلامي بشرطة المحافظة النقيب أسامة الشرعبي الوضع الأمني، ودور الأجهزة الأمنية في ضبط الاختلالات الأمنية التي تشهدها المدينة.
 
وذكر ان الحرب أدت الى تدمير البنية التحتية لمختلف الأجهزة الأمنية و غياب الكوادر الأمنية كمنظومة متكاملة..مشيراً إلى النجاحات التي تحققت في ظل غياب تلك المقومات حيث تمكنت قيادة الامن من فتح الإدارات والأقسام بجهود ذاتية وبدون موازنات تشغيلية.



غريفيث