المقاومة الفلسطينية تصنع معادلة جديدة للصراع في المنطقة     طفلة بحالة حرجة بقصف للحوثيين على مدينة تعز ليلة العيد     مصرع عشرات المسلحين الحوثيين في جبهتي المشجع والكسارة بمأرب     "غريفيث" يقدم إحاطة أخيرة لمجلس الأمن حول اليمن بعد تعينه بمنصب جديد     الولايات المتحدة تكشف حقيقة شحنة السلاح الكبيرة في بحر العرب     32 شهيدا بقصف الاحتلال على غزة وقتيلين صهاينة بضربات المقاومة     ما الذي يحدث في القدس وما سر توقيته؟     الدراما التركية وتكثيف مواجهة الخيانة     في يوم القدس.. حتى لا تنخدع الأمة بشعارات محور المزايدة     تلاشي آمال التوصل إلى اتفاق سلام في اليمن     دول الثمان تحث الأطراف اليمنية على قبول مبادرة الأمم المتحدة لوقف الحرب     المبعوث الأممي يأسف لعدم التوصل لحل شامل في اليمن     قوات الجيش تكسر هجوما للحوثيين في الجدافر بالجوف والمشجح بمأرب     مقتل سكرتيرة سويسرية بالعاصمة الإيرانية طهران     وفيات وانهيار منازل.. إحصائية أولية لأمطار تريم حضرموت    

الإثنين, 03 أبريل, 2017 04:40:00 مساءً

اليمني الجديد - متابعات
من غرائب الدراسات الجديدة ما توصل إليه باحثون بريطانيون لدراسة استمرت لسنوات, من أن حبوب منع الحمل, يمكن أن تحمي المرأة المستخدمة لتلك الحبوب من بعض أنواع السرطان لمدة قد تصل لـ30 عاما.

وإذا ثبت جدوى هذه الدراسة, فربما يحسم الجدل الذي استمر لعقود، بشأن فوائد وأضرار حبوب منع الحمل على صحة المرأة, والتي كانت تصدر بين الحين والاخر بين فريقين, مؤيد ومعارض والجميع يتسلح بسلاح العلم ايضاً. 

ووفقا للدراسة التي اعطها بريطانيون فإن وسائل منع الحمل الهرمونية التي تعطى عبر الفم توفر وقاية طويلة الزمن من بعض أنواع السرطان التي تهدد المرأة.

واعتمد الباحثون في جامعة أبردين الأسكتلندية على بيانات امتدت لأكثر من 40 عاما، وشملت أكثر من 45 ألف امرأة، ممن تناولن حبوب منع الحمل خلال سنوات الخصوبة.

وبينت النتائج التي توصل إليها الباحثون عدم وجود صلة بين حبوب منع الحمل وبين الإصابة بالأورام في فترة لاحقة, التي كانت تروج في الماضي واستمر الجدل قائم ولا يزال حتى هذه اللحظة.

ويشير هذا البحث الطويل، إلى أن النساء اللواتي استخدمن حبوب منع الحمل، هن أقل عرضة للإصابة بسرطان الأمعاء والرحم والمبيض، مقارنة بالنساء اللواتي لم يستعملن هذه الحبوب.

ومن المبكر التأكيد على حسم هذا الجدل حتى فحص هذه النتائج في اكثر من مخبر واعتمادها من عدد من المؤسسات العملية في عدد من دول العالم.
 
 




قضايا وآراء
غريفيث