الثلاثاء, 14 مارس, 2017 06:42:00 مساءً

اليمني الجديد - يمن مونيتور
قالت صحيفة الغارديان البريطانية إن البنتاغون تريد أن تعلن مناطق في العالم كساحات قتال مؤقتة ضد التنظيمات الإرهابية، ومن بينها اليمن.
 
وأشارت الصحيفة في تقريرها لها نشرته اليوم الثلاثاء، ونقله للعربية "يمن مونيتور"، إلى أن إدارة دونالد ترامب تدرس اقتراحا عسكرياً يعين مناطق مختلفة ساحات قتال غير معلنة ويعتبرها "مناطق مؤقتة لعداء نشط" كما علمت الصحيفة البريطانية من مصادرها في نيويورك.
 
وإذا تمت الموافقة، فإن الإجراء المقترح للبنتاغون يعطي القادة العسكريين على نفس خط العرض لشن هجمات وغارات وحملات ضد قوات العدو لمدة تصل إلى ستة أشهر والتي تشمل اليمن وسوريا والعراق وأفغانستان.
 
وينص الاقتراح في الواقع على انهيار هيكل بيروقراطي مثير للجدل انشأته إدارة أوباما بشأن إطلاق الهجمات القتالة.

وبناء على ذلك، فإن اقتراح خفض الإجراءات والاحترازات لضمان سلامة المدنيين في مثل هذه الهجمات.

والأحد الماضي نشرت صحيفة نيويورك تايمز تقريراً قالت فيه إن ترامب صادق على طلب لوزارة الدفاع "البنتاغون" بإعلان أجزاء من ثلاث محافظات يمنيّة بوصفها "مناطق لأعمال عدائية نشطة"،-في إشارة إلى محافظات البيضاء وأبين وشبوة- وهو ما يتيح اعتماد قواعد أكثر مرونة بالنسبة للعمليّات العسكريّة. وتنقل الصحيفة عن مصادرها أن هذا الإجراء فتح الباب أمام عمليّة الإنزال التي نفّذتها قوّات خاصّة في اليمن مطلع هذا العام، وأدّت إلى سقوط ضحايا من المدنيين، فضلًا عن سلسلة الضربات الجويّة التي ما زالت تشنّها الطائرات الأميركية على المحافظات اليمنية منذ أسبوعين، وتعتبر الأكثف قياسًا بالسنوات السابقة.

وكشفت الصحيفة أن إدارة الرئيس الجديد تدرس تجاوز القيود القتالية لإدارة باراك أوباما والتي كانت تهدف إلى تجنب سقوط مدنيين في العمليات العسكرية الخاصة أو لطائرات دون طيار، مع تزايد الهجمات على مواقع مفترضة لتنظيم القاعدة في اليمن منذ بدء إدارة دونالد ترامب يناير/كانون الثاني الماضي.
 
 



قضايا وآراء
انتصار البيضاء