الثلاثاء, 10 مارس, 2015 07:01:00 مساءً

اليمني الجديد - متابعات
بعد التوافق بين عدد من المكونات السياسية في اليمن على نقل الحوار إلى العاصمة السعودية الرياض, باستثناء جماعة الحوثي وحزب المؤتمر الشعبي العام.

وفكرة نقل الحوار إلى خارج اليمن يعود إلى التعقيدات السياسية التي باتت تعيشها اليمن, هذه الدعوة قوبلت بموافقة سعودية وترحيب خليجي أيضاً.

 وكانت دعوة أطلقها الرئيس هادي الاسبوع الماضي لقادة دول الخليج وبالتحديد الملك سلمان بن عبدالعزيز والذي نقل بدوره لقادة دول الخليج الطلب بعقد مؤتمر يجمع كل الأطياف السياسية في اليمن, بحيث تكون نافذة أمل في الحفاظ على وحدة اليمن وأمنه واستقراره.

 الباحث السياسي الدكتور ألبير خوري في تصريح صحفي لـ«عكاظ» السعودية قال بأن دعوة الأطراف اليمنية المؤمنة بوحدة واستقرار اليمن لنقل الحوار إلى الرياض تحمل ثلاث دلالات، بأن الحل في اليمن لا يمكن إلا أن يكون عبر المحبين الحقيقيين لليمن وشرعيته وسيادته واستقراره.

 وأضاف بأن اللحظة مفصلية وعلى الجميع أن يقرر أنه مع وحدة واستقرار وأمن اليمن وليس في معسكر الانقلابيين وأجندتهم الفارسية" في إشارة إلى دولة إيران الداعم الاساسي لجماعة الحوثي.

 الباحث والمحاضر في كلية الإعلام الدكتور أنطوان متى يذهب إلى أن " التطورات التي شهدها اليمن في الفترة الأخيرة مهمة بداية من خروج الرئيس عبد ربه من صنعاء واستقراره في عدن ثم إعلانها عاصمة رسمية لليمن إضافة الى نجاح وزير الدفاع اليمني في الهروب من قبضة الحوثيين.

 ومن هنا فإن الأطراف اليمنية هي الآن أمام حالة تقول بأن اليمن لجميع أبنائه دولة موحدة مستقرة وآمنة ومتمثلة بالمؤسسات الشرعية وعلى رأسها رئاسة الجمهورية وهي متواجدة في العاصمة عدن وترفض فكر الانقلابيين" والذي يغذي الفكر الطائفي حد وصفه.

الوضع الخطير الذي باتت تعيشه اليمن يحتم على الأطراف السياسية بأن تتجاوز كل الخلافات وتعكس وعي وطني يتدارك ما يمكن تداركه قبل أن يصبح اليمن في مهب الريح. ويذهب إلى أن اليمن الموحد الشرعي هو الضمانة للجميع هذا ما يجب أن يدركه اليمنيون وهذا ما يجب عليهم أن يلتزموا به في مؤتمر الرياض عندما تنطلق أعماله.

 وكان الرئيس اليمني قد وجه منتصف الأسبوع الماضي رسالة إلى الملك السعودي سلمان بن عبدالعزيز وقادة دول الخليج بنقل الحوار إلى العاصمة السعودية الرياض ولذي قوبلت موافقة أغلب المكونات السياسية, باستثناء جماعة الحوثي وحزب المؤتمر الشعبي العام جناح صالح.



قضايا وآراء
انتصار البيضاء