كأس العالم في قطر.. كاتب غربي ينتقد ترويج المثلية في البلدان العربية     استغلال الموقع الرسمي.. الكشف عن قيام النائب العام السابق بتوظيف 100 شخص     الإعلان عن تفاهمات يمنية جديدة في الأردن     ما دور السعودية في دفع الحوثيين لقتل علي عبد الله صالح؟!     في سجن تابع للإمارات.. أسرة القيادي الإصلاحي "الدقيل" تناشد المجلس الرئاسي التدخل للإفراج عنه     تفاصيل انقلاب 2017 في القصور الملكية السعودية     حدادا على أرواح أطفال السرطان.. إيقاد الشموع في جنيف تنديدا بجرع الدواء المنتهية     رحيل فقيد اليمن وشاعرها الكبير عبدالعزيز المقالح     ندوة دولية حول بناء السلام وإعادة إعمار يمن ما بعد الحرب     كرة القدم العربية في كأس العالم بقطر     إصابة مدني بقناصة في حي الروضة بتعز     الحكم بالإعدام على قاتل الطفلة مها مدهش     منديال قطر.. إعادة للعرب قبسا من الأمجاد     قراءة في المدوّنة الحوثية للوظيفة العامة (1- 3)     مناهج الدراسة حين تشوه شكل الجزيرة العربية بين الطلاب    

الأحد, 26 فبراير, 2017 05:47:00 مساءً

اليمني الجديد - متابعة خاصة

لقي ستة أطفال مصرعهم، وأصيب 14 آخرون جراء انقلاب حافلة تابعة لميليشيات الحوثي والرئيس  المخلوع  على عبدالله صالح الانقلابية، كانت متوجهة بهم نحو مديرية عتمة بمحافظة ذمار للقتال في صفوفهم.

ونقلت وكالة الأنباء" سبأ"  الرسمية عن مصادر محلية الأحد، قولها إن «الميليشيات الانقلابية استدرجت نحو 20 طفلا من حارة الجبانة التابعة لمديرية المشنة بمحافظة إب دون علم ذويهم وقامت بنقلهم نحو مديرية عتمة، إلا أن الحافلة انقلبت أثناء مرورها في نقيل سمارة، ما أدى إلى مصرع ستة أطفال وإصابة 14 آخرين إصابات بالغة».

ولفت أولياء أمور الأطفال إلى أنهم لم يعلموا بخبر توجه أبنائهم نحو عتمة للقتال مع الميليشيات، إلا من خلال إخبارهم بوقوع الحادث الأليم، محملين الانقلابيين مسؤولية الاختطاف والحادث.

وأشاروا إلى أن أغلب من تم استدراجهم أطفال تتراوح أعمارهم ما بين 10- 15 سنة، مطالبين المنظمات الحقوقية المحلية والعالمية المعنية بحقوق الطفل العمل على إيقاف جرائم الميليشيات بحق الطفولة، والضغط نحو إيقاف تجنيدهم والزج بهم في جبهات القتال.

وبحسب «الوكالة» كشف تقرير حقوقي يمني «قيام ميليشيات الحوثي وصالح بتجنيد 670 طفلا، أعمارهم لا تتجاوز 14 عاما ضمن صفوفها في جبهات القتال، وأغلب الأطفال الذين تم تجنيدهم لقوا مصرعهم، في حين أصيب آخرون بأمراض نفسية وعقلية عقب عودتهم من جبهات القتال».



قضايا وآراء
مأرب