الثلاثاء, 10 مارس, 2015 02:57:00 صباحاً

اليمني الجديد - متابعات
طغى ملفُ الارهاب والأزمة اليمنية على جدول لقاءت وزراء الخارجية العرب في القاهرة يوم أمس الاثنين.

ودعا وزير الخارجية الأردني ناصر جودة إلى ضرورة مواصلة الحوار الوطني في اليمن و دعمِ الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، وتطبيق قرار مجلس الأمن.

في حين  دعا وزير الخارجية التونسي الطيب البكوش، اليمنيين إلى الالتزام بالحلِ السلمي، والعودة إلى طاولة الحوار تنفيذا للمبادرة الخليجية ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني.

من جهته، قال نبيل العربي جلسة افتتاحية الدورة "يثار التساؤل حول رد الفعل العربي الجامع الذي يتناسب مع حجم المخاطر ومتطلبات المواجهة الشاملة مع جماعات العنف والإرهاب ويفضي إلي دحر تلك الجماعات الارهابية واستعادة السلم والاستقرار والشرعية في المنطقة."

وأضاف "المطلوب الآن وبإلحاح هو النظر في إنشاء قوة عسكرية أمنية عربية مشتركة... قادرة على الاطلاع بما يوكل إليها من مهام في مجالات التدخل السريع لمكافحة الإرهاب وأنشطة المنظمات الإرهابية والمساعدة في عمليات حفظ السلام وتأمين عمليات الإغاثة وتوفير الحماية للمدنيين".

وكانت دول مجلس التعاون الخليجي استجابت لمناشدة الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي باستضافة العاصمة السعودية الرياض للحوار بين الأطراف اليمنية تحت مظلة دول مجلس التعاون الخليجي.



قضايا وآراء
انتصار البيضاء