مصرع 9 حوثيين في تعز بغارة للتحالف     واشنطن تكثف جهودها لوقف الحرب في اليمن وغارات ليلية في صنعاء     الأعياد الوطنية.. ذاكرة شعب وجلاء كهنوت     قبيلة حجور تصدر بيانا حول اعتقال النقيب خليل الحجوري من قبل التحالف     "التهاني".. كجريمة بحق اليمن!     مؤامرة السهم الذهبي والمحافظة المزعومة     واشنطن تدين عودة مليشيا الحوثي إلى اختطاف موظفين في سفارتها بصنعاء     قصة الصرخة الحوثية "الموت لأمريكا"     فريق طبي بمستشفى يشفين ينجح في إجراء عملية معقدة لأحد المرضى     مركز المخا للدراسات الاستراتيجية يستضيف ورشة حول العلاقات اليمنية الصومالية     قراءة في دوافع انسحاب القوات المشتركة من الساحل الغربي ( تقدير موقف)     الإعلان عن تأسيس أول منظمة عالمية SYI للدفاع عن المهاجرين اليمنيين خارج وطنهم     معلومات وتفاصيل تكشف عن الأسباب الحقيقية لانسحاب القوات المشتركة المفاجئ في الحديدة     محمد آل جابر بريمر اليمن     تحرك دولي ومحلي واسع للتحقيق مع رئيس الوزراء معين عبدالملك في أكبر قضايا فساد    

الثلاثاء, 31 يناير, 2017 04:46:00 مساءً

اليمني الجديد - رويترز
قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) اليوم الثلاثاء إن اليمن خسر مكاسب حققها على مدى عقد في مجال الصحة العامة نتيجة للحرب والأزمة الاقتصادية إلى جانب تزايد أعداد الأطفال الذين يعانون من سوء التغذية.

وأضافت المنظمة أن ما يقدر بنحو 3.3 مليون شخص في اليمن بينهم 2.2 مليون طفل يعانون من سوء تغذية حاد ويعاني 460 ألف طفل دون الخامسة من سوء تغذية أكثر حدة، والنمط الأكثر حدة يترك الأطفال عرضة للإصابة بإسهال وأمراض تنفسية تهدد حياتهم.

وقالت ممثلة يونيسيف في اليمن ميريتشل ريلانو، في مقابلة في جنيف إن "ما يقلقنا هو سوء التغذية الأكثر حدة لأنه يقتل الأطفال"، وأضافت أنه "بسبب النظام الصحي المتداعي والصراع والأزمة الاقتصادية فقد عدنا 10 سنوات إلى الوراء، ضاع عقد من الزمان فيما يتعلق بالمكاسب الصحية، وإن 63 من كل ألف طفل يموتون قبل بلوغ سن الخامسة مقابل 53 في عام 2014".

وقالت ريلانو إن "الأطفال والحوامل والمرضعات هم الأكثر تضرراً من أزمة سوء التغذية في محافظة صعدة بالشمال وفي محافظة الحديدة الساحلية وفي محافظة تعز بجنوب البلاد، وأضافت أن فرق اليونيسيف المتحركة تهدف إلى متابعة مزيد من الأطفال والوصول إلى 323 ألف طفل يعانون من سوء التغذية الحاد هذا العام ارتفاعاً من 237 ألفاً العام الماضي.

وذكرت أن الوكالات الشريكة ستتعامل مع بقية الأطفال.

وقالت الأمم المتحدة إن الصراع اليمني الدائر بين التحالف الذي تقوده السعودية وجماعة الحوثي المدعومة من إيران ترك أكثر من نصف سكان البلاد البالغ عددهم 28 مليون نسمة بلا أمن غذائي من بينهم 7 ملايين يعانون الجوع.

وقال منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في اليمن جيمي ماكجولدريك، الجمعة الماضي إن "اليمن لديه إمدادات قمح تكفي لنحو 3 أشهر مما يجعل البلاد عرضة لأزمة خطيرة في وقت تعاني فيه من نقص في واردات الغذاء وزيادة الجوع بسبب أزمة للبنك المركزي".

وقالت ريلانو إن "اليونيسيف حققت تقدماً في توصيل إمدادات الأغذية الغنية بالطاقة إلى الأطفال الذين يعانون سوء التغذية الأكثر حدة".

وتسعى اليونيسيف للحصول على 236.5 مليون دولار من أجل اليمن هذا العام من ضمن 3.3 مليار دولار تسعى لجمعها هذا العام لمساعدة النساء والأطفال في 48 دولة.




قضايا وآراء
انتصار البيضاء