كأس العالم في قطر.. كاتب غربي ينتقد ترويج المثلية في البلدان العربية     استغلال الموقع الرسمي.. الكشف عن قيام النائب العام السابق بتوظيف 100 شخص     الإعلان عن تفاهمات يمنية جديدة في الأردن     ما دور السعودية في دفع الحوثيين لقتل علي عبد الله صالح؟!     في سجن تابع للإمارات.. أسرة القيادي الإصلاحي "الدقيل" تناشد المجلس الرئاسي التدخل للإفراج عنه     تفاصيل انقلاب 2017 في القصور الملكية السعودية     حدادا على أرواح أطفال السرطان.. إيقاد الشموع في جنيف تنديدا بجرع الدواء المنتهية     رحيل فقيد اليمن وشاعرها الكبير عبدالعزيز المقالح     ندوة دولية حول بناء السلام وإعادة إعمار يمن ما بعد الحرب     كرة القدم العربية في كأس العالم بقطر     إصابة مدني بقناصة في حي الروضة بتعز     الحكم بالإعدام على قاتل الطفلة مها مدهش     منديال قطر.. إعادة للعرب قبسا من الأمجاد     قراءة في المدوّنة الحوثية للوظيفة العامة (1- 3)     مناهج الدراسة حين تشوه شكل الجزيرة العربية بين الطلاب    

الإثنين, 16 يناير, 2017 04:52:00 مساءً

اليمني الجديد - متابعات
 جدد الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، تأكيده على رغبة الشعب اليمني والشرعية في تحقيق السلام وإرساء معالمه، خلال استقباله اليوم الإثنين، المبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ.
 
وأشار بلاغ صحافي وزعته الرئاسة اليمنية على وسائل الإعلام إلى أن "الرئيس عبد ربه منصور هادي استقبل في العاصمة المؤقتة عدن، المبعوث الأممي إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ بحضور رئيس مجلس الوزراء الدكتور أحمد عبيد بن دغر".
 
وفي اللقاء استعرض هادي جملة التحولات التي تشهدها البلد على مختلف المستويات، وتجربة الحوار الوطني الذي شاركت فيها مختلف أطياف المجتمع من أحزاب وقوى سياسية والمرأة والشباب وذوي الاحتياجات الخاصة ومنظمات المجتمع المدني بدعم ورعاية من الأمم المتحدة والمجتمع الدولي، وأفرزت مخرجات واقعية ومعبرة عن التعاون والشراكة المثمرة بين أبناء الشعب وشرعيته الدستورية وتعاون المجتمع الدولي الذي يتطلع اليمنيون إلى استمراره باعتباره يعزز دور المبعوث الأممي المستند على تنفيذ قرارات الشرعية الدولية وتوافق الشعب اليمني عبر مخرجات الحوار الوطني وتنفيذ استحقاقات المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية المزمنة.
 
ووضع رئيس الجمهورية أمام المبعوث الأممي صورة موجزة، تذكيراً وتأكيداً على رغبة الشعب اليمني وشرعيته الدستورية في تحقيق السلام وإرساء معالمه عبر مواقفهم الواضحة وتجاوبهم الدائم مع أسس ومنطلقات السلام المرتكزة على القرارات الأممية، وفي مقدمتها القرار 2216 والمبادرة الخليجية ومخرجات الحوار الوطني، وأبدى المرونة والتجاوب لمصلحة الشعب في محطات الحوار والسلام المختلفة التي جوبهت بالغطرسة والرفض من قبل الطرف الانقلابي في تحدٍ صارخ للإجماع الوطني والإقليمي والدولي.
 
وأشار الرئيس إلى "ملاحظات الحكومة التي أبدتها تجاه مشروع خارطة الطريق والتي سلّمت سلفاً للمبعوث الأممي خلال زيارته السابقة لعدن والتي تمثل خياراً جوهرياً لعودة قطار السلام إلى مساره الصحيح، رغم إدراكنا، والمجتمع الدولي أيضاً يشاركنا ذلك، بأن الانقلابيين وممارساتهم المعهودة لا تشير إلى فكر يحمل السلام بقدر تفكيرهم وسلوكهم الدموي التدميري الذي يجسد ويمثل بالوكالة أجندة دخيلة ومكشوفة".
 
من جانبه، عبر المبعوث الأممي عن سعادته بلقاء الرئيس بالعاصمة المؤقتة عدن التي بدأت بالتعافي، وتعود إليها الحياة والنشاط على مختلف المستويات، معبراً في هذا الصدد عن امتنانه وتقديره للجهود التي يبذلها الرئيس والحكومة في هذا الإطار، ومنها تحمل المسؤولية تجاه أبناء وطنهم من خلال الجهود المبذولة لصرف استحقاقات الموظف والمواطن اليمني في مختلف المحافظات دون استثناء باعتبارهم السلطة الشرعية للبلد.
 
وقال ولد الشيخ: "نتطلع اليوم إلى تحقيق السلام الذي أنتم حريصين على بلوغه لمصلحة اليمن وحقن الدماء، عبر التحضير لعمل لجان التهدئة ومباشرة المهام الموكلة إليها"، مؤكداً حرص المجتمع الدولي على تحقيق السلام في اليمن، وفقاً والمرجعيات المتمثلة في المبادرة الخليجية ومخرجات الحوار الوطني والقرارات الأممية ذات الصلة ومنها القرار 2216.



قضايا وآراء
مأرب