في يوم القدس.. حتى لا تنخدع الأمة بشعارات محور المزايدة     تلاشي آمال التوصل إلى اتفاق سلام في اليمن     دول الثمان تحث الأطراف اليمنية على قبول مبادرة الأمم المتحدة لوقف الحرب     المبعوث الأممي يأسف لعدم التوصل لحل شامل في اليمن     قوات الجيش تكسر هجوما للحوثيين في الجدافر بالجوف والمشجح بمأرب     مقتل سكرتيرة سويسرية بالعاصمة الإيرانية طهران     وفيات وانهيار منازل.. إحصائية أولية لأمطار تريم حضرموت     أخاديد الوجع.. قصة طالب مبتعث قرر العودة إلى اليمن     حسن الدعيس.. شيء من ذاكرة التنوير اليمنية     محافظ مأرب يدعو للنفير العام لمواجهة مشروع الحوثي المدعوم إيرانيا     مواجهات عنيفة في مأرب ووحدات عسكرية للجيش تدخل أرض المعركة     وزارة الدفاع تنعي النائب العسكري الواء عبدالله الحاضري     جيش الاحتلال يقصف قطاع غزة وإصابات في صفوف الفلسطينيين بالضفة     مذكرات دبلوماسي روسي في اليمن     إعادة افتتاح مركز شفاك لاستقبال حالات كورونا بتعز    

الخميس, 05 يناير, 2017 08:15:00 مساءً

اليمني الجديد - الاناضول
وصل عدد جرحى المدنيين السوريين، الذين استقبلتهم المستشفيات التركية في ولاية هطاي (جنوب)، الى 408 شخصاً، منذ إجلاء المحاصرين في مدينة حلب الشرقية إلى محافظة إدلب، أواخر ديسمبر/ كانون الأول الماضي.
 
ووفقا لمعلومات وردت الأناضول من مديرية الصحافة والإعلام والنشر التابعة لرئاسة الوزراء التركية، اليوم الخميس، فقد دخل المصابون إلى تركيا عبر معبر "جلوة غوزو" في ولاية هطاي التركية، المقابل لبوابة باب الهوى على الجانب السوري.
 
وأشارت المصادر أن 86 من الجرحى غادروا المستشفيات بعد تلقيهم العلاج اللازم، في حين فارق 59 منهم الحياة، ونقل 151 منهم إلى مستشفيات خارج ولاية هطاي.
 
وفي 22 ديسمبر/كانون أول 2016، استكملت عمليات إجلاء المدنيين وقوات المعارضة من الأحياء الشرقية لمدينة حلب السورية، التي كانت تحاصرها قوات النظام السوري والمجموعات الإرهابية الأجنبية الموالية له، بالتزامن مع عمليات إجلاء مماثلة تمت من بلدتي "كفريا" و"الفوعة" المحاصرتين من قبل المعارضة، بريف محافظة إدلب، شمالي البلاد.
 
ومع خروج المحاصرين، باتت كامل الأحياء الشرقية لحلب خاضعة لسيطرة النظام السوري والمجموعات الأجنبية الإرهابية الموالية له.



قضايا وآراء
غريفيث