قبيلة حجور تصدر بيانا حول اعتقال النقيب خليل الحجوري من قبل التحالف     "التهاني".. كجريمة بحق اليمن!     مؤامرة السهم الذهبي والمحافظة المزعومة     واشنطن تدين عودة مليشيا الحوثي إلى اختطاف موظفين في سفارتها بصنعاء     قصة الصرخة الحوثية "الموت لأمريكا"     فريق طبي بمستشفى يشفين ينجح في إجراء عملية معقدة لأحد المرضى     مركز المخا للدراسات الاستراتيجية يستضيف ورشة حول العلاقات اليمنية الصومالية     قراءة في دوافع انسحاب القوات المشتركة من الساحل الغربي ( تقدير موقف)     الإعلان عن تأسيس أول منظمة عالمية SYI للدفاع عن المهاجرين اليمنيين خارج وطنهم     معلومات وتفاصيل تكشف عن الأسباب الحقيقية لانسحاب القوات المشتركة المفاجئ في الحديدة     محمد آل جابر بريمر اليمن     تحرك دولي ومحلي واسع للتحقيق مع رئيس الوزراء معين عبدالملك في أكبر قضايا فساد     انتصار الريمي.. الإصرار على البقاء في زمن الحرب     معين عبدالملك لدى اليمنيين.. رئيس حكومة في عداد الموتى والمفقودين     محافظ مأرب يترأس اجتماعا طارئا للجنة الأمنية حول مستجدات المحافظة    

الاربعاء, 28 ديسمبر, 2016 07:02:00 مساءً

اليمني الجديد - عربي 21
 
كشف نائب السفير الروسي لدى دولة الاحتلال الإسرائيلي، ألكساندر دوبروفين، أن بلاده حاولت تأجيل التصويت على قرار مجلس الأمن الدولي الذي يدين الاستيطان الإسرائيلي، مستدركا أن باقي أعضاء المجلس عارضوا ذلك.
 
 وقال الديبلوماسي الروسي في تصريح لإذاعة جيش الاحتلال، نقله موقع “تايمز أوف إسرائيل”،: “ كان لدى روسيا تحفظات، خاصة بالنسبة لتوقيت مشروع القرار”، مضيفا “لكن لم توافق الدول الأخرى على موقف روسيا”، وأشار إلى أن بلاده لم تكن راضية على القرار لأنه القرار لجانب واحد فقط من الوضع الجاري المعقد بين الإسرائيليين والفلسطينيين، حسب تعبيره
 
 واتخذ الاحتلال الإسرائيلي سلسلة إجراءات دبلوماسية كرد على التصويت لصالح القرار الدولي.
 
 وردا على دعم أنغولا لمشروع مجلس الأمن ، أعلن أمس الثلاثاء رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو عن عقوبات ضدها ردا على دعمها للمشروع.
 
 وكلفت دولة الاحتلال سفيرها بأنغولا اورن روزنبلات بتبليغ وزير خارجية الجمهورية الأفريقية، بأن إسرائيل ستوقف التعاون الثنائي ردا على تصويتها على مشروع القرار الذي يدين الاستيطان.
 
 واعتبر موقع “واينت” صوت أنغولا مؤذيا بشكل خاص لرئيس الوزراء، نظرا لتعهد لواندا لنتنياهو أنها سوف تمتنع التصويت.
 
 وأعلنت الخارجية الإسرائيلية، أمس الثلاثاء، أن الدولة العبرية ستقوم ب “تقليص” علاقاتها مع الدول التي صوتت لصالح القرار.
 
 وأكد المتحدث باسم الوزارة ايمانويل نحشون في نفيه للأنباء حول تعليق العلاقات مع الدول، إن إسرائيل “ستقوم مؤقتا بتقليص” الزيارات والعمل مع السفارات، دون مزيد من التفاصيل.
 
 وقال نحشون: “حتى إشعار أخر، سنقوم بتحديد اتصالاتنا مع السفارات هنا في إسرائيل، وسيمتنع المسؤولون الإسرائيليون عن زيارة تلك الدول و(لن يتم تنظيم) زيارات من مسؤولي هذه الدول إلى هنا”.
 
 واستدعت إسرائيل سفيريها في نيوزلندا والسنغال لإجراء مشاورات، وألغت برامج المساعدات للسنغال.
 
 من جانبها، أكدت نائبة وزير الخارجية تسيبي حوتوفلي الثلاثاء أنها قلقة من أن الدولة العبرية ستفقد فرصتها لشرح موقفها عبر إلغاء الزيارات، إلا أنها أيدت ذلك.
 
 وقالت في حديث لإذاعة الجيش الإسرائيلي إنه لا يمكن السماح للدول بأن “تأتي إلى إسرائيل لتتعلم المزيد عن مكافحة الإرهاب وصد الهجمات الإلكترونية والتقنيات الزراعية، ثم القيام بما ترغب به في الأمم المتحدة”.
 
 وأوردت وسائل الإعلام الإسرائيلية أن رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو الذي يشغل ايضا منصب وزير الخارجية، طلب من المسؤولين تقليل الزيارات لأقل قدر ممكن إلى الدول التي صوتت لصالح القرار.
 
 وألغيت زيارتان أو تم تأجيلهما على الأقل، منهما زيارة مقررة هذا الأسبوع لرئيس الوزراء الاوكراني فولوديمير غرويسمان وزيارة مقررة لوزير الخارجية السنغالي.
 
 وتناقلت تقارير أيضا قيام نتانياهو بإلغاء لقاء الشهر المقبل في المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس مع رئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي، ولم يتضح إن كان الاجتماع مقررا رسميا في الأصل أو إذا الغي فعلا.



قضايا وآراء
انتصار البيضاء