تقدير موقف لمركز المخا للدراسات حول انعكاس هجمات الحوثيين على أبوظبي     ما حقيقة التوجه لتحييد خيار الانفصال جنوب اليمن؟     استهداف جديد بإيعاز إيراني لقاعدة عسكرية بأبوظبي والإمارات توضح     استهداف الحوثيين لأبوظبي يعكس الهشاشة في الدفاعات الجوية لدى دول التحالف     ضربات جوية للتحالف على صنعاء هي الأعنف منذ سنوات     عصابة مسلحة تقتل منير النوفاني وجماعة الحوثي تماطل بالقبض على القتلة     صراع الحوثية والأقيال بين التحدي والاستجابة     تشديد الخناق على الحوثيين في مأرب بعد تحول سير المعركة من الدفاع للهجوم     هل كتب عبدالله عبدالعالم مذكراته؟     شرطة تعز تضبط متهم بانتشال حقائب نساء     كيف خدع الغشمي عبدالله عبدالعالم     أحداث 13 يناير.. إرهاب حزبي مناطقي بلباس ماركسي     إيران تبادر لعودة التواصل مع السعودية والأخيرة تواصل وقف التصعيد الإعلامي     انتهاكات مروعة لحقوق الإنسان في اليمن والأمم المتحدة تواصل إخفاء الفاعلين     بعد تعطيله لـ 7 سنوات.. هبوط أول طائرة في مطار عتق    

الاربعاء, 14 يناير, 2015 10:30:00 مساءً

اليمني الجديد - وكالات


قضت محكمة تركية اليوم الاربعاء بحجب عدد من المواقع الإلكترونية، التي نشرت صوراً لغلاف العدد الأول لمجلة "شارلي إيبدو"، بعد الهجوم على مقرها بالعاصمة الفرنسية باريس الأسبوع الماضي. 

وذكرت وكالة "الأناضول" التركية أن المحكمة أمرت بحجب تلك المواقع، بعد قيامها بنشر صفحات من المجلة الفرنسية الساخرة، بما فيها صفحة الغلاف، والتي تتضمن رسماً جديداً للنبي محمد. 


جاء القرار القضائي بعدما كتب نائب رئيس الوزراء، يالشين أكدوغان، في تغريدة على صفحته بموقع "تويتر" قائلاً: "هؤلاء الذين ينشرون رسوماً تعبر عن رسولنا العظيم، هم الذين لا يبالون بنشر الذعر"، معتبراً أن مثل هذه الممارسات "تفتح الباب أمام الفتنة والاستفزاز".

وتبلغ نسبة المسلمين في تركيا حوالي 99.8 في المائة، من بين عدد سكانها البالغ 82 مليون نسمة، بحسب المعلومات المتاحة على كتاب حقائق العالم"، التابع لوكالة الاستخبارات الامريكية. 


ونشرت المجلة الباريسية على غلاف عددها الأول بعد الهجوم الذي خلف 12 قتيلاً، رسماً يظهر النبي محمد وتقطر دمعة من إحدى عينيه، ويمسك بلافتة مكتوب عليها "أنا شارلي".


وبحسب مصادر فرنسية وتركية، فقد قامت صحيفة "جمهورييت" التركية المعارضة، بنشر عدد من صفحات "شارلي إيبدو"، كملحق داخلي مترجم إلى التركية، بما فيها صفحة الغلاف التي أثارت اعتراضات من العديد من الدول الاسلامية. 
 




قضايا وآراء
انتصار البيضاء