معلومات تنشر لأول مرة عن طبيعة لقاء وفد طارق صالح بقيادات محور تعز     هل طيران التحالف يفتح الطريق أمام الحوثي في مأرب؟     14 أكتوبر موعد التحول والمجد.. غوص في التفاصيل     عملية اغتيال ضباط في سيئون من مدينة تعز     "حكمة يمانية" جديد المواقع الفكرية اليمنية     المجتمع يقاوم الملشنة.. صنعاء ليست حوزة إيرانية     احتفائية خاصة بمناسبة مرور 10 سنوات على نيل توكل كرمان جائزة نوبل للسلام     افتتاح رسمي لأول جامعة في محافظة شبوة بعدد من التخصصات العلمية     كيف تغير الصين مستقبل الإنترنت في العالم؟     ارتفاع حصيلة المواجهات بين فصائل الانتقالي إلى 7 وعشرة جرحى     الشرعية حين تساهم في تمدد الحوثيين داخل فراغ ضعفها     26 سبتمبر والحوثيون.. عيدنا ومأتمهم     شهوة الإعدامات بحق اليمنيين لدى الحوثيين عبر تزييف العدالة     إعدامات حلفاء إيران بحق أبرياء يمنيين من تهامة     تقرير أولي عن توثيق بئر برهوت (الأسطورة) في محافظة المهرة    

الإثنين, 12 ديسمبر, 2016 07:31:00 مساءً

اليمني الجديد - متابعات
قالت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية إن الحرب فى اليمن قد جعلت المزيد من النساء تنفقن على أسرهن فى الوقت الذى أصبح فيه الرجال يقومون بأعمال الطهى والتنظيف فى المنزل.
 
وأشارت الصحيفة إلى أن النساء فى إحدى قرى اليمن لم يجنين أموالا بأنفسهن من قبل، ولم يغادرن منازلهن دون إذن أزواجهن، حتى جاءت الحرب، فأصبحن الأمهات وبناتهن يخرجن مع فجر كل يوم إلى المناطق الجبلية، لجمع الأخشاب وتحويلها إلى فحم وبيعها، أما الرجال فيبقون فى المنزل ويرعون الأبناء، وفى بعض الأحيان يقوم الرجال بأعمال الطهى والتنظيف.
 
ونقلت الصحيفة عن إحدى السيدات وتدعى عايدة أحمد البالغة من العمر 33 عاما إنها تشعر بأن الحرب قد غيرت شخصيتها، فأصبحت متساوية مع الرجل الآن.
وتقول واشنطن بوست إن اليمين ظلت باستمرار ضمن أسوأ الدول للنساء والفتيات، وقد جعلت الحرب الحياة أكثر صعوبة، لكن فى جيوب البلد الأكثر فقرا فى
الشرق الأوسط، يقول عمال الإغاثة إن عملية إعادة تقويم اجتماعية غير متوقعة تحدث على ما يبدو.
 
فمع تدمير الحرب للوظائف وانضمام أعداد لا تحصى من الرجال إلى المعركة، فإن أعدادا متزايدة من النساء يوفرون الدخل لعائلاتهن. وفى كثير من الأحيان تعملن فى المناطق التى كانت تعتبر من اختصاص الرجال، أو غير مقبول عمل النساء بها فى ثقافة المجتمع القبلى اليمنى شديد المحافظة، فبعض النساء تعملن الآن فى مجالات الجزارة والحلاقة أو بيع الدجاج، وتتفاعلن اجتماعيا بطرق  لم يكن بمقدور أمهاتهن وجداتهن أن يتخيلناها.



قضايا وآراء
انتصار البيضاء