السبت, 07 مارس, 2015 05:06:00 مساءً

اليمني الجديد - متابعات
نفى مساعد الأمين العام للأمم ومستشاره الخاص لليمن ما ورد من "اتفاق مزعوم بين بنعمر وزعيم جماعة الحوثيين عبد الملك الحوثي حول صيغة ما لإنشاء مجلس رئاسي" اليوم السبت.  

وتناقلت وسائل إعلام أن هناك توجهاً لدى الأمم المتحدة بتكوين مجلس رئاسي بالاتفاق مع الحوثي.

وقال جمال بنعمر في بيان نشره على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، إن من يجلس للتفاوض على طاولة الحوار مع الحوثيين هم الأطراف اليمنية، وإن دوره يقتصر على تيسير عملية التفاوض والوساطة بين أطرافها.

وأضاف إنه لم ولن يكون طرفا في أي اتفاق لأنه يمثل جهة محايدة ليست لديها مصالح سياسية في اليمن، كما تفعل الأطراف المتفاوضة.

وذكر إن صيغة المجلس الرئاسي ليست فكرته، ولا يتبنى أي خيار أو يدافع عنه، ولكنه سيدعم أي خيار يجمع عليه اليمنيين ولا يتعارض مع مبادئ وقيم الأمم المتحدة.

وقال بنعمر إن مواقفه واضحة ويعبر عنها بشكل رسمي من خلال إحاطاته لمجلس الأمن أو تصريحاته للصحافة.

ودعا مساعد الأمين العام للأمم المتحدة الأطراف المتحاورة إلى تحمل مسؤولياتها تجاه اليمن واليمنيين من خلال الالتزام الصادق والجدي بالمفاوضات الجارية.



قضايا وآراء
انتصار البيضاء