معلومات تنشر لأول مرة عن طبيعة لقاء وفد طارق صالح بقيادات محور تعز     هل طيران التحالف يفتح الطريق أمام الحوثي في مأرب؟     14 أكتوبر موعد التحول والمجد.. غوص في التفاصيل     عملية اغتيال ضباط في سيئون من مدينة تعز     "حكمة يمانية" جديد المواقع الفكرية اليمنية     المجتمع يقاوم الملشنة.. صنعاء ليست حوزة إيرانية     احتفائية خاصة بمناسبة مرور 10 سنوات على نيل توكل كرمان جائزة نوبل للسلام     افتتاح رسمي لأول جامعة في محافظة شبوة بعدد من التخصصات العلمية     كيف تغير الصين مستقبل الإنترنت في العالم؟     ارتفاع حصيلة المواجهات بين فصائل الانتقالي إلى 7 وعشرة جرحى     الشرعية حين تساهم في تمدد الحوثيين داخل فراغ ضعفها     26 سبتمبر والحوثيون.. عيدنا ومأتمهم     شهوة الإعدامات بحق اليمنيين لدى الحوثيين عبر تزييف العدالة     إعدامات حلفاء إيران بحق أبرياء يمنيين من تهامة     تقرير أولي عن توثيق بئر برهوت (الأسطورة) في محافظة المهرة    

الاربعاء, 07 ديسمبر, 2016 09:50:00 مساءً

اليمني الجديد -الجزيرة نت
حذرت منظمة "أوكسفام" من أن سكان اليمن يعيشون في خطر جوع كارثي مع استمرار انخفاض معدلات الاستيراد للمواد الغذائية في بلد مزقته الحرب، ودعت المنظمة جميع أطراف النزاع إلى الاتفاق على وقف إطلاق النار وتأمين عبور المواد الغذائية لتصل إلى المحتاجين.
 
وكانت "أوكسفام" حذرت في أغسطس/آب الماضي من أن كمية المواد الغذائية المستوردة إلى اليمن انخفضت إلى أقل من نصف المستوى المطلوب لإطعام المواطنين في البلاد.
 
وأضافت المنظمة أن الحرب في اليمن تسببت في مقتل وإصابة أكثر من أربعين ألف يمني، وأجبرت أكثر من ثلاثة ملايين على الفرار من منازلهم، ودفعت الاقتصاد إلى حافة الانهيار.
 
وحذرت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) في أكتوبر/تشرين الأول الماضي من أن نحو 1.5 مليون طفل في اليمن مصابون بسوء التغذية، في حين يعاني نصف السكان من الجوع.
 
وأشارت يونيسيف إلى أن الحرب تركت أكثر من ثلاثمئة ألف طفل معرضين لخطر سوء تغذية حاد، وهو وضع يحتاج إلى حل عاجل لإنقاذ الأطفال من الموت.
 
"وكان برنامج الغذاء العالمي أفاد في وقت سابق بأن نحو نصف الأطفال في اليمن توقف نموهم"، وذلك إشارة إلى سوء التغذية المزمن. وأضاف أن نحو سبعة ملايين يمني في حاجة ماسة للغذاء.
 
وبحسب تقارير هذه المنظمة الدولية، يعاني أربعة من كل خمسة يمنيين من انعدام الأمن الغذائي، أي يعتمدون على وجبة واحدة في اليوم ولا يؤمنون طعام اليوم التالي.
 
وتبين نتائج التصنيف المرحلي المتكامل للأمن الغذائي منذ يونيو/حزيران 2016 أن 14.1 مليون شخص في اليمن يعانون انعدام الأمن الغذائي، من بينهم سبعة ملايين يعانون بشدة من انعدامه، وفي بعض المحافظات يكافح 70% من السكان لإطعام أنفسهم.
 
وضاعفت الحرب مشكلة الغذاء في اليمن وزادت حدتها، وخفضت معدلات الأمن الغذائي في البلد الفقير أصلا والذي يعتمد على الاستيراد.
 
يذكر أن اليمن كان يستورد قبل اندلاع الحرب نحو 90% من حاجاته الغذائية.



قضايا وآراء
انتصار البيضاء