مرخة العلياء الحلم الذي أصبح حقيقة     مجزرة جديدة للحوثيين بتعز تخلف قتلى في صفوف الأطفال والنساء     تنديد واسع بعنف الشرطة الفرنسية على مصور من أصول سورية     كلمة الرئيس هادي بمناسبة 30 من نوفمبر     محافظ شبوة يعقد اجتماعا بإدارة وطواقم مستشفى عتق العام     مصرع قيادي كبير في تنظيم القاعدة في كمين بأبين     وكيل محافظة تعز يزور الشماتيين ويلتقي بقيادة الأجهزة الأمنية والعسكرية     قراءة في الربح والخسارة في تصنيف الحوثية حركة إرهابية     اغتيال أكبر عالم نووي إيراني ولا مخاوف من اندلاع حرب في المنطقة     كيف حول الحوثيون قطاع الاتصالات إلى شبكات تجسس مرعبة     قراءة في جذور الخلاف ومداخل التقارب بين المؤتمر والإصلاح     الجيش يدعو الصليب الأحمر التدخل لانتشال جثث مليشيا الحوثي بمأرب     طوابير بمحطات الوقود بصنعاء واتهامات لمليشيا الحوثي بالوقوف خلف الأزمة     المرأة اليمنية واليوم العالمي لمناهضة العنف ضدها     محافظ شبوة يزور المعرض الدولي الكتاب    

الإثنين, 28 نوفمبر, 2016 07:26:00 مساءً

اليمني الجديد - الجزيرة نت
تتنوع معاناة اليمنيات النازحات إلى مدينة مأرب بين مشاكل السكن والخدمات والصحة، فبعضهن يشتركن مع عوائل أخرى في بيت واحد، وبعضهن يعشن في مخيمات تفتقر إلى أدنى المقومات، وأخر لا يجدن مدارس يرسلن إليها أبناءهن.
 
وقفت أم مراد تتأمل الحال الذي وصلت إليه بعد أن اضطرتها الحرب والمضايقات الأمنية من الحوثيين وأنصار الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح إلى مغادرة منزلها في العاصمة اليمنية صنعاء والنزوح إلى مدينة مأرب مع أسرتها والسكن في خيمة لا تقي حر الصيف ولا برد الشتاء.
 
وقالت أم مراد إن مضايقة الحوثيين لزوجها ووقف راتبيهما دفع الأسرة إلى النزوح والسكن في خيمة بأطراف مدينة مأرب بسبب ارتفاع أسعار إيجارات الشقق في المدينة الصغيرة التي صارت تحتضن خمسة أضعاف طاقة استيعابها.
 
وأضافت للجزيرة نت أن أولادها لم يستطيعوا الالتحاق بالمدرسة بسبب بعدها عن مكان سكنهم، وقلة عدد المدارس في مدينة مأرب.
 
وقالت أم مراد إنها تتمنى "ألا ينظروا إلى جميع النازحين بعين الشفقة والرحمة"، وأضافت أنها تحمل شهادة في الماجستير وتستطيع أن تعمل في التدريس بجامعة أو مدرسة، "وينطبق ذلك على الكثير من النازحات.
 
لا يختلف حال أم مراد عن حال مئات الآلاف من النساء النازحات اللاتي يعشن ظروفا قاسية مع استمرار القتال الدائر في البلاد، حيث يشكلن نسبة كبيرة من أصل أكثر من ثلاثة ملايين يمني نزحوا منذ بداية الحرب والإجراءات القمعية التي يفرضها الحوثيون وحزب صالح.
 
خديجة أحمد قالت إن معاناة النازحات قاسية وستظل آثارها النفسية على المدى الطويل (الجزيرة)
 
آثار نفسية
وتقول الناشطة في مجال إغاثة النازحين خديجة أحمد إن المعاناة التي لحقت بالمرأة جراء تجربة النزوح القاسية كبيرة جدا وستظل آثارها النفسية على المدى الطويل حتى لو انتهت الحرب.
 
وأضافت خديجة في حديث للجزيرة نت أن النزوح "أمر صعب على أي إنسان، وهو أصعب على المرأة خاصة، كونها تتحمل مسؤولية أطفال، ومع عدم وجود الأب أو الزوج المساند لها إذ قد يكون شهيدا أو معتقلا".
 
وأشارت إلى المعاناة في المعيشة بسبب ارتفاع الأسعار وعدم وجود أو تجهيز مساكن أو ملاجئ للنازحين، لافتة إلى أن ثلاث أو أربع أسر تضطر أحيانا إلى مشاركة بيت واحد في مدينة مأرب التي تضاعف عدد سكانها أكثر من خمس مرات بسبب النزوح.
 
وقالت إن النازحات يجدن صعوبات تتمثل في ضعف الرعاية الصحية والخدمات الأساسية، إضافة إلى تحملهن مسؤولية التخفيف عن معاناة أطفالهن النفسية بسبب انتقالهم القسري من مجتمعهم إلى مجتمع آخر، مشيرة إلى أن آلاف الأسر تعيش خارج المدن في مخيمات جماعية لا تتوفر فيها أدنى مقومات العيش.
 
تجربة النزوح
 
وكانت تجربة النزوح القسري للنساء العنوان الأبرز لمؤتمر عقد في مأرب يومي السبت والأحد تزامنا مع اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة.
 
وقال محافظ محافظة مأرب سلطان العرادة في جلسة افتتاح المؤتمر إن "اليمن لم يشهد في تاريخه القديم والحديث نزوحا جماعيا وتهجيرا قسريا بهذا الشكل المروع والوحشي الذي أعقب انقلاب مليشيات الحوثي وصالح على السلطة"، وأضاف أن "حالة الخوف والرعب التي عمت الوطن دفعت الملايين إلى مغادرة مناطقهم والنزوح داخل البلاد في المحافظات المحررة".
 
البيان الختامي للمؤتمر أشار إلى أن الأرقام التي أوردتها مؤسسات دولية بشأن أعداد النازحين غير دقيقة بالنظر إلى حجم الكارثة، وأوضح أن طبيعة المجتمع اليمني وتركيبته الاجتماعية وانعدام مراكز الرصد المتخصصة تحول دون الوقوف على الأرقام الحقيقية للنازحين والنازحات.



قضايا وآراء
اليمن الحضارة والتاريخ