وزارة الصحة تعتمد وحدة صحية طارئة لعدن تصل الأربعاء     رمزي محروس يترأس اجتماع اللجنة العليا للطوارئ ومكتب الصحة بسقطرى     مقتل مسؤول أمني بمحافظة حضرموت بعبوة ناسفة     معارك دامية بأبين بعد فشل هدنة استمرت ليوم واحد     تزايد عدد الإصابات بفايروس كورونا في اليمن والحالات غير المعلنة ثلاثة أضعاف     تركيا تكشف عن طائرة قتالية مسيرة بمواصفات تكنولوجية فائقة الدقة     استشهاد قائد بالجيش الوطني بأبين ضمن معركة استنزاف نصبها التحالف للشرعية     الحوثيون يعدمون قائد بالجيش الوطني بعد أسره ويحرقون جثته بمادة الأسيت     الأمم المتحدة: الإصابات بكورونا باليمن أضعاف ما يتم الإعلان عنها     تحطم طائرة باكستانية على متنها 90 مسافرا بينهم نساء وأطفال     تحذيرات من كارثة مضاعفة في اليمن بسبب انتشار فايروس كورونا     رسائل مهمة للرئيس هادي في ذكرى قيام الوحدة اليمنية     معركة اللا حسم للجيش الوطني بأبين برعاية التحالف يضع الشرعية على المحك     مخاوف من إدراج أكبر الموانئ اليمنية في القائم السوداء     منظمة الصحة العالمية تسجل أعلى مستوى إصابات بفايروس كورونا    

الإثنين, 15 يوليو, 2019 06:43:00 مساءً

اليمني الجديد - خاص
تصاعدت حدة الانتهاكات التي تمارسها مليشيات الحوثي المسلحة ضد اليمنيين في المناطق التي تسطير عليها فعلياً بقوة السلاح، وبين الفترة والأخرى تخرج جملة من تلك الانتهاكات إلى وسائل الإعلام، إما عبر: تقارير لمنظمات محلية ودولية، أو عبر شهادات لأشخاص تعرضوا تلك الانتهاكات بشكل مباشر.!
 
مع كل فترة، تتضاعف الانتهاكات التي يمارسها الحوثيون بحق الناس، وتدخل مسارات جديدة مختلفة عما كان عليه الأمر في السابق أو متطورة بشكل يدعوا للتوقف.
 
قبل أيام قلائل أطلت امرأة يمنية على قناة فضائية: تحدثت عن مستوى التعذيب الذي تعرضت له في سجن تابع للحوثيين بصنعاء خلال بقائها في السجن، وفي ذات الشهادة التي أدلت بها تحدثت أيضاً عن نساء أخريات يمارس عليهن التعذيب بذات الوتيرة، بين التعذيب الجسدي القائم على الضرب والنفسي من خلال التهديد لهن وأسرهن وأشده حسب وصفها وهو الانتهاك الجنسي مع السجينات.
 
ليست هذه هي المرأة الأولى التي تطل امرأة يمنية وتنقل شهادة عما عانته داخل السجون التي يشرف عليها الحثيون، فقبل بضعة أسابيع كانت امرأة أخرى قد خرجت في تسجيل مصور تتحدث عن تجنيد الحوثيين لعدد من النساء اليمنيات ضمن مهمة الإيقاع بعدد من السياسيين المؤيدين للشرعية. وفي ذات التسجيل بسطت المرأة كلاماً لا يبدأ من الدورات التي أقيمت بهذا الخصوص، ولا ينتهي عند المبالغ التي تدفع لهن، إضافة إلى السفريات وتذليل كل الصعاب للقيام بهذه المهمة خارج البلاد في عدد من دول العالم.
 
الامتهان للمرأة اليمنية ثقافة دخيلة لم يعتادها اليمنيون من قبل بهذا السلوك العنيف؛ إلا في عهد الحوثيين، وهو ما يعني أن الجماعة قد تعدت كثير من الخطوط الحمر والقيم التي آلفها الشعب اليمني؛ وخاصة تلك التي تعطي المرأة مكانة - في مجتمع قبلي - لا تزال الأسرة تحظى باهتمام شديد.

الظهور المتلفز للمرأة اليمنية التي لم تكشف عن هويتها، غير أنها كشفت عن تفاصيل كثيرة، ولهول ما ذكرت في شهادتها فقد وصل الحد إلى التشكيك بما أدلت به، كون هذا السلوك في حال صحته يعني أن هناك تحول كبير داخل الجماعة بما يعني نقل تجارب سوريا والعراق ولبنان إلى اليمن في الجانب الاجتماعي، وهذا يمثل تطوراً سيكون له ما بعده.
 
يعتمد الحوثيون طريقة الصدمة في كثير من سلوكهم العدواني تجاه الناس، وهي الطريقة التي تصدم المجتمع في استهداف قيمهم الدينية والمجتمعية، ما يجعل التفاعل محدود أو أقل بكثير من حجم القضية بسبب أن الناس غالباً لا تستوعب مثل هذه الصدمات أو الضربات العنيفة، وهذا السلوك يحلله بعضهم على أنه نوع من إرهاب المجتمع وإدخاله في دائرة التبلد، ومن جانب أخر تعمل هذه الاعمال على إرهاب المجتمع، فهو يعيش الاحتقان الداخلي ولكنه لا يستطيع أن يعبر عنه أو يعترض في نفس الوقت.
 
خلال العامين الماضيين سلجت تقارير عديدة محلية ودولية عن حجم مهول ومتزايد للانتهاكات، سواء تلك التي يقوم بها الحوثيون في صنعاء المناطق الخاضعة لنفوذهم، أو التي تشرف عليها الإمارات في بعض المناطق المحررة وخاصة في مدينة عدن جنوب البلاد، وهذه التقارير تعكس حجم التوحش الذي يقع على الناس بسبب هذه الحرب.





قضايا وآراء
الحرية