في هذا الكتاب عن الثائر الزبيري (1910 – 1956)، المظلوم حيا وميتا، شيء من الانصاف لهذه القامة الوطنية السامقة، بعد أن طال فكره التهميش لعقود طويله منذ استشهاده؛ حتى لا تتشبع الأجيال من فكره الثوري ومشروعه النضالي في رفض الظلم والاستبداد وعدائه الشديد للإمامة ومخلفاتها.
 





عدد الزيارات: 134
عدد التحميلات: 64


قضايا وآراء
مأرب