اللجنة الأمنية بتعز تصدر 14 قرارا مهما     منظمة دولية تدعو الإدارة الأمريكية لوقف مبيعات الأسلحة للإمارات     انهيار متسارع للعملة اليمنية مقابل العملات الصعبة واستفادة مباشرة للحوثيين     جلسة استماع للصحفيين المفرج عنهم من سجون جماعة الحوثي بمأرب     وزير الخارجية اليمني: استقرار اليمن من استقرار المنطقة بالكامل     منظمة دولية: استهداف الحوثيين للأحياء السكنية بتعز ترتقي لجريمة حرب     منظمة دولية تدعو الحوثيين للإفراج الفوري عن صحفي يمني     إحصائية جديدة .. وفاة نحو 233 ألف يمني بسبب الحرب في اليمن     افتتاح مخيم الوفاء الخيري لذوي الاحتياجات الخاصة بمأرب     مرخة العلياء الحلم الذي أصبح حقيقة     مجزرة جديدة للحوثيين بتعز تخلف قتلى في صفوف الأطفال والنساء     تنديد واسع بعنف الشرطة الفرنسية على مصور من أصول سورية     كلمة الرئيس هادي بمناسبة 30 من نوفمبر     محافظ شبوة يعقد اجتماعا بإدارة وطواقم مستشفى عتق العام     مصرع قيادي كبير في تنظيم القاعدة في كمين بأبين    

الخميس, 09 يونيو, 2016 10:04:24 مساءً


لم يعد هناك من بارقة أمل في أن للحوثيين من أبناء السلالة العنصرية أخلاق أو رادع ، حتى المرأة اليمنية العزيزة اهانوها وكسروا مقامها لعدة مرات .
 
لا يقتصر الحال على المرأة التي يخاصمونها أو يعتبرونها خصما لانها لا تواليهم من المطالبات بحرية المختطفين من أبنائهن وأزواجهن واخوانهن من زملاء الحرف والقلم ، حتى المرأة التي يرسلونها للبلطجة والتفاهات هم يتعمدون اهانتها وتدمير المكانة والاعتبار الذي يعرف عن اليمنيين في تعاملهم مع المرأة .
 
تخرج أمهاتنا واخواتنا وبناتنا كيمنيين لمخاطبة ضمائر وكرامة وأخلاق من لا اخلاق لهم البتة .
 
وتتوالى المواقف والممارسات والتعاطي المقيت والمعيب من قبل الجماعة المنتفشة والحقيرة مع المرأة العزيزة والمكرمة يوما بعد أخر .
 
لا تتمادوا أيها الأوغاد وتكابروا في قهر اليمنيات واهانتهن الجميع يعرفكم وحماقاتكم والتجارب معكم شاهدة على ان اخلاقكم ومروئتكم في الحضيض ولا زلنا نختبر أخلاقكم ، كما تختبرون صبرنا .
 
ومع كل الحقائق التي كشفت نذالاتكم وعدميتكم وردائة أخلاقكم كسلاليين جبناء وقدريين ، الا ان ما تماارسونة وما تقابلون به حفيدات بلقيس وأروى كناس وجماعة بلا وجه ولا ضمير ولا كرامة ، لا يمكن تعميمة على من هم في صفكم من القبائل والمشائخ الذين لا زال الرهان عليهم قائما ان الهمجية لا ترضيهم ولا تتوافق مع أخلاق القبائل وأعرافهم .
 
وهنا بودي أخاطب القبائل ورموزهم الموالون للحوثي وحلفاؤة لعلهم يفتوننا عن موقفهم وأرائهم في هذة التصرفات الحمقاء والمرذولة ، اليهم جميعا وعلى رأسهم الشيخ محمد يحيى الغولي والشيخ حنين قطينة والشيخ حسين حازب والشيخ عبدالله مجيديع والشيخ عبده حبيش والشيخ مجاهد القهالي وغيرهم ممن لا يتسع المقام لذكرهم ، وليعرفون جيدا ان هذا العمل والاعمال المسيئة لليمنيين في وجيههم ووصمة عار لا يمحوها التاريخ والله المستعان .


قضايا وآراء
اليمن الحضارة والتاريخ