وزير الشباب والرياضة يتفقد الأضرار بملعب 22 مايو بعدن     العقوبات الأمريكية ضد مليشيا الحوثي الإرهابية تدخل حيز التنفيذ ابتداء من اليوم الثلاثاء     دلالة التصنيف الأمريكي للحوثيين "منظمة إرهابية"     أول دولة عربية تمنع دخول وفد الحوثيين أراضيها بعد تصنيفهم "منظمة إرهابية"     عشرات القتلى والجرحى في مواجهات بالحديدة بين القوات المشتركة ومليشيا الحوثي الإرهابية     تصريحات تصعيدية للمجلس الانتقالي الموالي للإمارات رافضة لقرارات الرئيس هادي     تقدم كبير للجيش بجبهة مأرب ضمن خطة هجوم لاستعادة مواقع استراتيجية     ‏الحكومة تصف قبولها باتفاق ستوكهولم بالقرار الفاشل     السلام في عقيدة الحوثيين.. الحرب الدائمة أو الاستسلام المميت     مركز دراسات يكشف عن خسائر مهولة لقطاع الاتصالات باليمن منذ بداية الحرب     الحكومة تدعو مجلس الأمن إدانة الحوثيين بعد تورطهم بحادثة استهداف مطار عدن     الحكومة اليمنية تعلن نتائج التحقيقات في حادثة استهداف الحوثيين لمطار عدن بالصواريخ     مسلسل ويوثق الدولة الرسولية في تعز     النواب الأمريكي يصوت لصالح قرار عزل ترامب تمهيدا لإنهاء مستقبله السياسي     مشروع استراتيجي جديد.. محافظ شبوة يفتتح ميناء "قنا" النفطي والتجاري    

الجمعة, 03 يونيو, 2016 02:11:07 مساءً

حتى اللحظة هي حرب مفتوحة على - حزب الإصلاح - أكثر منها حرب على جماعة مسلحة سيطرت على الدولة وتحالف حزب أخر معها, أربك المشهد السياسي واستهدف الجمهورية بصورة اساسية.
 كما لن يدخل الرئيس هادي التاريخ ويتحول الى بطل واسطورة في استعادة اليمن من الانقلابين..!!, ولكن بضرب الحزب الذي عجز صالح عن اسقاطه, ومرت عدد من الفرص منذ 2011م على الاقل, وكلها أستطاع الحزب أن ينجوا منها واحدة تلو الاخرى, وابعاده من المشهد مطلب ملحي واقليمي ودولي في نفس الوقت.
وبالتالي المشهد الحالي قد يظهر اللعبة على أنها حرب  تستهدف الحوثيين والانقلابين في المقام الاول, وهذا صحيح من جانب فقط, وهي على الاقل تحاول أن تعيد الحوثيين الى نقطة معينة وليس الى القضاء على هذه النبتة بالكامل, غير أن الحرب الحقيقية والمختفية وراء المشهد الحالي ايضاً هي حرب مفتوحة على - حزب الإصلاح - بصورة رئيسية وهناك عدد من الشواهد التي تؤكد هذه الحقيقة وتجعلها واضحة بما لا يحتاج الى جدال.  
فالمقاومة كمثال يتم استهدافها باستمرار بحجة أنها تابعة لـ - حزب الإصلاح - كما تم استهداف الثورة على أن الذي يقف خلفها ذات الحزب, وبالتالي انتصار المقاومة وهي قادرة على ذلك وهزيمة الحوثيين, هي عودة طبيعية للإصلاح من بوابة خلفية, وهذا لا يمكن القبول به بحال.  
كما أن الذي اقنع الدول العشر بعدم خطر مكون - الحوثيين - وهم يجتاحون دماج وعمران ويهرولون نحو العاصمة بأسلحتهم وشعاراتهم الطائفية, هو ذاته الذي اقنع التحالف ولا يزال بأن الخطر الحقيقي يظل منحصر في - حزب الإصلاح - بسبب الحاضنة الشعبية له, والمسار السياسي الذي يسير عليه, وعلى صلة بجماعة الاخوان المسلمين التي لا يزال الخليج مع الاسف نظرة سلبية منها حتى اللحظة, في حين أن – الحوثين - سيرفضهم اليمنيون بسبب نزعتهم السلالية والمناطقة ولو بعد حين.  
أيضاً: يبدوا التمسك بالخيار السياسي عبر الحوار مع الحوثيين مع إيمان الجميع بأنه حلٌ مستحيل وغير ممكن, لأن البديل سيكون عبر الحسم العسكري بما يعني عودة – الإصلاح-  الى الواجهة بصورة طبيعية وحقيقية واكتسابه نجاح كبير, وهذا لا يمكن القبول به بأي حال من الاحوار.
 
 
 


تصويت

لماذا اعترض #الحزب_الاشتراكي و #التنظيم_الناصري على #قرارات_الرئيس_هادي الأخيرة؟
  لأن القرارات ليس لصالحهم
  لأن القرارات مخالفة للقان
  مناوئة لحزب سياسي أخر


قضايا وآراء
اليمن الحضارة والتاريخ