الحصن الجمهوري الأخير     اغتيالات جديدة في عدن     استطلاع الرأي.. أسباب الصراع والحرب في اليمن أول دراسة علمية لمركز المخا للدراسات الاستراتيجية     مصرع 9 حوثيين في تعز بغارة للتحالف     واشنطن تكثف جهودها لوقف الحرب في اليمن وغارات ليلية في صنعاء     الأعياد الوطنية.. ذاكرة شعب وجلاء كهنوت     قبيلة حجور تصدر بيانا حول اعتقال النقيب خليل الحجوري من قبل التحالف     "التهاني".. كجريمة بحق اليمن!     مؤامرة السهم الذهبي والمحافظة المزعومة     واشنطن تدين عودة مليشيا الحوثي إلى اختطاف موظفين في سفارتها بصنعاء     قصة الصرخة الحوثية "الموت لأمريكا"     فريق طبي بمستشفى يشفين ينجح في إجراء عملية معقدة لأحد المرضى     مركز المخا للدراسات الاستراتيجية يستضيف ورشة حول العلاقات اليمنية الصومالية     قراءة في دوافع انسحاب القوات المشتركة من الساحل الغربي ( تقدير موقف)     الإعلان عن تأسيس أول منظمة عالمية SYI للدفاع عن المهاجرين اليمنيين خارج وطنهم    

الإثنين, 30 مايو, 2016 03:06:25 مساءً

ترسل مدينة العلم والثقافة تعز الى العاصمة صنعاء ومناطق شمال الشمال سنوياً الآلاف من الطلاب وخريجي الجامعات والاطباء والمهندسين وأصحاب المهن والفنيين والكوادر المختلفة .
وترسل أيضاً مدرس العلوم الى صعده ليدرس أبنائها ويطلعهم عن نظريات إينشتاين ,ونيوتن , وقوانين الجاذبيه الأرضيه, يحدثهم عن الصفات الوراثيه وعن شخصية عالم الأحياء جيرجو مندل يحضر معهم في معامل الكيمياء ليشرح لهم عملية التفاعلات الكيميائية, وعناصر الجدول الدوري الحديث, يخبرهم عن جابر بن حيان, وابن سيناء

مدينة الثقافة ترسل الى صنعاء وصعدة وعمران وذمار وغيرها طبيب الأسنان برأس مال شخصي يفتتح عيادتة هناك ليصلح ما افسده البردقان في افم ملايين البشر هناك
ترسل تعز الاطباء ,والجراحين لمعالجة امراض السرطان بين صفوف الناس من اثر تعاطي القات ورش المحاصيل الزراعية با المبيدات المهربة دوليا عبر تقارير من منظمات دولية اكدت صحة تلك الانباء
كما ترسل مهندسي ,البرمجيات والشبكات لتلك المناطق ليعملوا في مجال الشبكات الالكترونية, وانظمة الاتصالات ,وشركات الصرافة, وقطاع البنوك, والمصانع ,وغيرها من الشركات الاستثمارية الاخرى
يشتري احدهم هناك تلفون جوال بمواصفات الاندرويد او جهاز لابتوب, بعد العشاء يخزن القات فيفتح ذلك الجوال ويربش فية لانة لايكتب, لا يقراء ,ولايفهم ,الارشادات ولالغة الرسائل, المهم وكأنة يتعامل مع كائن فضائي غريب, ولحسن حظة ذكر انة متزوج بفتاة تعزية ستحدثة كيف تعمل تلك الالة الكافرة

وكجزء من رد الجميل لتعز!
فتحت مناطق صعدة وعمران وصنعاء وذمار مخزوناتها الاستراتيجية من القتلة, والمجرمين, وقطاع الطرق, واللصوص, خريجي السجون, واصحاب السوابق ,اقتحموا معسكرات الدولة ونهبوا محتوياتها واسلحتها الثقيلة منها والمتوسطة, بعدها انطلقوا بكل تلك العدة والعتاد بإتجاة الجنوب وتعز تحديدا بينما الهدف وهمي للغاية, يخوضون حربا لتطهير وتصفية الدواعش هناك, فلا وجود لهكذا هدف اصلا بل مجرد زيف لا اكثر ,بل نزلو لغرض كب تلك النفايات والعوادم في تعز,ينشرون الرعب في اوساط الناس, يروعون الاطفال والنساء ويقتلون الشباب وكل من يعارض نهجهم ومسيرتهم المزيفة
يبحثون في ازقتها الظيقة عن مدرس العلوم,  ليعتقلوة بتهمة انه يضع شرائح لطيران التحالف في مناطق تواجدهم ,يزرعون عبوة ناسفة في سيارة طبيب الاسنان بحكم انة داعشي وينتمي للحزب الفلاني او الجهة العلانية متناسيين في بذلك السنوات الطويلة التي قضاها في سبيل خدمتهم.

يصوب ابن تلك المناطق دبابتة بإتجاة احدى المساكن, لحظات ويسقط ذلك المبنى على رؤوس ساكنية, احدى الضحايا فتاة تعزية كان قد تناسى انها علمتة كيفية استخدام هاتفة المحمول ذات يوم, يسقط طفل اخر اثر قذيفة هاون اطلقها الحوثيون على احدى المساكن في المدينة, الطفل لم يكن يتجاوز سن الرابعة من العمر, وليس من الغرابة بمكان ان يكون ذلك الطفل الاخير لطبيب كان يعمل مديرا لاحدى المستوصفات الطبية في مدينة صعدة يقضي هذا العام السنة الخامسة عشرة في قانون الخدمة المدنية

واخيرا وليس اخرا هناك الكثير من العجائب والمفارقات المذهلة اذا ما واصلنا الحديث عن الفارق الكبير بين قوافل الحياة القادمة من الحالمة وكتائب الموت المنحدرة من اقاصي الشمال, فما هكذا يكون رد الجميل يا هؤلا..


قضايا وآراء
انتصار البيضاء