مصرع 9 حوثيين في تعز بغارة للتحالف     واشنطن تكثف جهودها لوقف الحرب في اليمن وغارات ليلية في صنعاء     الأعياد الوطنية.. ذاكرة شعب وجلاء كهنوت     قبيلة حجور تصدر بيانا حول اعتقال النقيب خليل الحجوري من قبل التحالف     "التهاني".. كجريمة بحق اليمن!     مؤامرة السهم الذهبي والمحافظة المزعومة     واشنطن تدين عودة مليشيا الحوثي إلى اختطاف موظفين في سفارتها بصنعاء     قصة الصرخة الحوثية "الموت لأمريكا"     فريق طبي بمستشفى يشفين ينجح في إجراء عملية معقدة لأحد المرضى     مركز المخا للدراسات الاستراتيجية يستضيف ورشة حول العلاقات اليمنية الصومالية     قراءة في دوافع انسحاب القوات المشتركة من الساحل الغربي ( تقدير موقف)     الإعلان عن تأسيس أول منظمة عالمية SYI للدفاع عن المهاجرين اليمنيين خارج وطنهم     معلومات وتفاصيل تكشف عن الأسباب الحقيقية لانسحاب القوات المشتركة المفاجئ في الحديدة     محمد آل جابر بريمر اليمن     تحرك دولي ومحلي واسع للتحقيق مع رئيس الوزراء معين عبدالملك في أكبر قضايا فساد    

الإثنين, 23 مايو, 2016 01:21:59 مساءً


في أحد الأيام بعد ان دخلت ميليشيا الكهوف القرانية العاصمة صنعاء بشعارات خادعة وكاذبة ومزيفة هي اسقاط الجرعة والتباكي على الشعب اليمني وعلى أوضاعه المعيشية، عقد اجتماع سري في بيت أحد القيادات المزدوجة الحوثية المؤتمرية، ويقال ان شخصا مقربا جدا من زعيم الميليشيات القرآنية اسمه عبد الكريم الحوثي، يقال انه الحاكم الفعلي لليمن في عهد الميليشيات القرآنية، وكان البعض يطرح مخاوفه من مستقبل الاقتصاد اليمني في ظل العزلة الدولية والإقليمية التي سببتها جماعة الكهوف القرآنية وعقليات التخلف المغلفة بالشعارات الدينية الكهنوتية الظلامية البالية والزوامل الحربية النارية.
 
هل تعلمون ماذا كان جواب عبد الكريم الحوثي؟ كان الجواب كما هو متوقع ممن لا يملكون اية برنامج وطني او مشروع سياسي او تصور اقتصادي لمستقبل اليمن ومستقبل 25 مليون يمني، كان الجواب هو كالتالي “انكم تنظرون الى الأمور نظرة دنيوية ونحن ننظر اليها نظرة ايمانية قرآنية، فلا داعي للتهويل”. هكذا يواجه الحوثيون المشكلات الاقتصادية في اليمن، بشعارات قرآنية ونفحات ايمانية، وكأن لا أحد في اليمن يعرف القران الا الحوثيين، ولا أحد يعرف الايمان والإسلام الا الحوثيين، ولم يكن ينقص الخبير الاقتصادي الحوثي القرآني الا زامل وطاسة ومرفع من حق “حيا بداعي الموت” او “من حق حنشان الظمأ”.
 
اتضح للناس بسرعة كذب وزيف وبطلان الشعارات الحوثية القرآنية الزائفة، وكأن الله أراد ان يفضح الدجالين القرآنيين بسرعة، فقد بادروا الى رفع أسعار المواد البترولية وجرعوا 25 مليون يمني الغلاء والوباء والفقر والجوع والخوف والمرض، وشنوا حربا شعواء على المجتمع اليمني لم تحصل في التاريخ، وتحول قادة المليشيات القرآنية الى تجار غاز وبترول وديزل في مختلف انحاء الجمهورية اليمنية، وتدفقت الأموال عليهم بالمليارات، وبهذه الطريقة القرآنية الايمانية امتص الحوثيون دماء اليمنيين وجرعوهم الويل والثبور، وارتكب الحوثيون مجازر مروعة بحق اليمنيين في مختلف انحاء الجمهورية.
 
النظرة الايمانية القرآنية الحوثية لمواجهة الانهيارات الاقتصادية لا تعني الاستثمار، وتنشيط التبادل التجاري، ومكافحة الفساد ومحاربة البطالة، وإيجاد فرص عمل وتحسين مستوى الدخل، وانماء تعني الاستيلاء على أموال الاخرين كما حصل من استيلاء على أموال رجل الاعمال الشيخ حميد الأحمر، والاستيلاء على أموال العديد من التجار ورجال الاعمال واموال حزب الإصلاح وقياداته السياسية المدنية، ثم الاستيلاء على أموال المواطنين اليمنيين جميعا من خلال سرقة جيوبهم ومدخراتهم بشكل مباشر، عبر بيعهم المواد البترولية بأسعار جنونية ايمانية قرآنية لا يتصورها عقل ولا يتوقعها بشر.
 
الانهيارات الاقتصادية الحالية للعملة اليمنية سببها النظرية الاقتصادية الحوثية العالمية الشهيرة، وهي النظرية الاقتصادية الايمانية القرآنية المصحوبة بزوامل الطاسة والمرفع “بعد ابن طه رجال رجال” و “احنا رجال السيد والله” و “ما نبالي ما نبالي” و “يا طواير حلقي” ومع كل هذه الانهيارات يصر الحوثيين على نظريتهم الكارثية والتدميرية لحياة 25 مليون انسان يمني، لان الحوثي العنصري لا يهتم ولا يكترث لحياة ملايين اليمنيين، فكل ما يهمهم السلالة القرآنية وبس، ففي الوقت الذي يموت فيه اليمنيين جوعا يبني غلمان المسيرة القرآنية عمارتهم القرآنية من 8 طوابق في، وقت قياسي وخلال شهور فقط،
 
وفي الوقت الذي تسفك فيه دماء اليمنيين في كل مكان يتبختر غلمان المسيرة القرآنية في ركوب السيارات المدرعة في شوارع العاصمة صنعاء، تلك السيارات الفارهة والغالية الثمن، التي لا يركبها الرئيس الأمريكي رئيس اكبر دولة في العالم، وعندما سألوا الغلام القرآني عن طريقة امتلاكه لتلك السيارة أجاب بصفاقة، السيارة قيمتها 150 الف دولار امريكي وانا اشتريتها ب 55 الف دولار فقط، الغلام القرآني فرحان جدا وسعيد جدا لأنه حصل سيارة عرطة، ولكنه نسي ان ملايين الشباب اليمني يشاهدونه ويسمعون كلامة والأرقام الخيالية من الأموال التي يمتلكها ذلك الغلام القرآني بالعملة الصعبة، بينما أولئك الملايين من الشباب لا يجدون قوت يومهم بعد ان اغلق الحوثي القرآني عليهم الأبواب وحول اليمن الى سجن كبير، وتحولت السلالة القرآنية الى جلادين وسجانين وما خفي كان اعظم.


قضايا وآراء
انتصار البيضاء