انطلاق مفاوضات الأسرى والمختطفين بين الحكومة ومليشيا الحوثي في عمان     حملة تنفذها شرطة السير بتعز لرفع العشوائيات من أسواق المدينة     تركيا تدشن أول فرقاطة عسكرية متطورة محلية الصنع     جولة حوار جديدة في الأردن وترقب للإفراج عن شخصيات كبيرة من سجون الحوثيين     مؤسسة "بيسمنت" الثقافية تقيم المعرض الفني الأول     محافظ شبوة يصل الرياض بعد ضغوط سعودية حول ميناء قنا البحري     النائب العام "الأعوش" يرفع دعوى قضائية ضد الرئيس هادي بسبب قرار الإقالة     مؤسسة بيسمنت تختتم مهارات تدريب في المناظرات وأليات البحث العلمي     مؤسسة نور الأمل تدشن برنامجها الجديد بكفالة ٩٠ يتيما في الأقروض بتعز     تهديد جديد للانتقالي بمنع مسؤولين في الحكومة من الوصول إلى عدن     وزير الشباب والرياضة يتفقد الأضرار بملعب 22 مايو بعدن     العقوبات الأمريكية ضد مليشيا الحوثي الإرهابية تدخل حيز التنفيذ ابتداء من اليوم الثلاثاء     دلالة التصنيف الأمريكي للحوثيين "منظمة إرهابية"     أول دولة عربية تمنع دخول وفد الحوثيين أراضيها بعد تصنيفهم "منظمة إرهابية"     عشرات القتلى والجرحى في مواجهات بالحديدة بين القوات المشتركة ومليشيا الحوثي الإرهابية    

الجمعة, 20 مايو, 2016 08:27:55 مساءً


الحديث عن 19 صحفيا مختطفا ما يزالون في سجون ومعتقلات الحوثيين، ليس سوى تحصيل حاصل؛ فأكثر من ألف صحفي وأضعافهم من أصحاب المهن الإعلامية وأضعافهم من الناشطين تم إفراغ أثرهم من الميدان بالمطاردة والتخويف وإنزال القوائم السوداء والاختطاف ومداهمة البيوت وخطف الأقارب وتجفيف مصادر الأعمال والرزق، ورموا من بقي في البلاد على قارعة البطالة وانقطاع الكهرباء وفصل الإنترنت وحجب الوصول إلى العالم الافتراضي بالحظر تارة وبالتلصص واختراق الحسابات تارة وبالتهديد المباشر لمعظمهم تارة أخرى..
 
تم التخطيط لتفريع ساحة اليمن الواسعة من الشهود والحضور وحتى تلك المصادر التي تفضل عدم ذكر اسمها، عندما داهم الحوثيون كل مقار الإعلام المرئي والمسموع والمقروء، فلم تدع للقول مجالا، حتى أنها حضرت على سبيل المثال أكثر من 90 موقعا الكترونيا - لا يعمل لصالحها- في يوم واحد!..
 
لقد حكمت على الصحافة بالموت البطيء ولو أن الأمر اقتصر على ما سبق؛ لكان كافيا لإخفاء الجريمة واطفاء وهج الحقيقة. لكنهم تمادوا لشدة خوفهم من أثر الإعلام فأغلقوا المؤسسات الحكومية وسيطروا على ما بقي منها فأنطقوها بلسانهم وحولوا ترددات الإذاعات المحلية التي شهدت ازدهارا في عهد باسندوة - تم الترخيص ل 23 إذاعة - وجعلوها تتحدث باسم الوطن الذي حوله الانقلابيون إلى ساحة فيد عائلي..
 
كل ذلك والعالم يتفرج,, ولولا بصيص ضوء من مناصري الإعلام لكانت المجزرة مرت بصمت، نظرا للتخطيط الممنهج ضد الصحافة والصحفيين، والتي بدأ التمهيد لها منذ عهد المخلوع صالح الذي كان أول من هيأ ميدان المواجهة بين العدسة والرصاصة والبندقية والقلم.
 
مخاوف الصحفيين كثيرة لكن أهمها بقاء التحالف والحكومة الشرعية على الحياد مما يجري ضد الصحفيين والإعلاميين، فمن لم تسكته بندقية الحوثي أسكته ترهل صانع القرار الرسمي - الشرعي تجاه وسائل الإعلام التي تقع تحت سيطرة الشرعية في المناطق والمدن المحررة، حتى أن نقابة الصحفيين ذاتها لم تستطع مغادرة مربع الإدانات من خارج الحدود..
 
ماذا يعني ترك مئات الصحفيين يواجهون الموت والفقر والخوف والمرض، مع أن بإمكان التحالف والشرعية الاستفادة من حماسهم ومخزون وطنيتهم، بتهيئة متارس إعلامية لمواجهة الانقلاب الذي أضر بالجميع.
 
وإذا فالتحالف وهادي اليوم يتحملون المسئولية فيما بعد جريمة الحوثي، بإبقاء هذه الكتلة المرجحة خارج معادلة الحرب المحسومة نتائجها سلفا لصالح المجرمين، ما دام الطرفان (الانقلابيون - الشرعية) قد تواطآ عن قصد أو غير قصد على إخماد الشهود؟؟..
 
 
 
 
 


قضايا وآراء
اليمن الحضارة والتاريخ