الخميس, 19 مايو, 2016 05:46:56 مساءً


منذ جاء الرسي الملقب الهادي وهذه السلالة ترتكب بحق اليمنيين الكوارث.
 
هناك من يبرر ويقول احداث عارضة ..
 
هناك ناس يقول الحوثي متطرف والزيدية حلوين ومعتدلين ..
 
لا يا عيون امك .. كلهم جزارين ولصوص.
 
الامام القاسم بن محمد ثاني ابرز عتاولتهم بعد المجرم الكبير الرسي .. قام قبل 400 سنة تقريبا باستباحة منطقة الوعلية بمحافظة حجة بلاد الشرفين التي تحصن فيها بعض معارضيه.
 
استنكر عليه احد العلماء من ال الشرفي جرائمه التي لم تفرق بين بريء ومتهم ..
 
فكان القاسم يرد بهذه الرسالة التي تدينه وتدين اجداده وتوضح حقدهم على اليمنيين:
:
((بالهادي عليه السلام وبغيره من الأئمة اقتديت... فإن الإمام إبراهيم بن موسى بن جعفر المعروف بالجزار أخرب سد الخانق في صعدة، وكان يسقي لطائفة من الناس، فيهم من الضعفاء كالذين ذكرت وكذلك الهادي عليه السلام قطع أعناب أملح ونخيلها من بلاد شاكر، وفيهم مثل من ذكرت، وكذلك قطع أعناب حقل صعدة بوادي علاف، ونخيل بني الحارث بنجران... وولده الناصر عليه السلام أخرب أرض فدم كلها، ولم يسأل عن بيت يتيم ولا أرملة ولا ضعيف...
 
وفي سيرة الإمام المنصور بالله عليه السلام أنه أخرب العادية في بلاد ظليمة وأشياء مذكورة في مثل ذلك كثيرة... وكذلك الإمام أحمد بن سليمان عليه السلام أخرب صعدة القديمة...
 
وغيرهم من سائر الأئمة عليهم السلام والإمام المنصور بالله (عبدالله بن حمزة) عليه السلام نص على ذلك نصا... وإمامنا الإمام الناصر لدين الله (الحسن بن علي بن داؤود) عليه السلام خرب قرية في الكريش، يقال لها الحد والمعصرة في بني محمد، وعزان بني أسعد، وقاهرة في بلاد المداير، ولم يسألوا عن بيت يتيم ولا أرملة))) ....
 
هذه هي الهادوية والزيدية يا حلوين وهذا دينها وهذه مسيرتها القرآنية الهاشمية المباركة في اليمن المحتل ...
.
الوثيقة اوردها مطهر الجرموزي رفيق وكاتب سيرة القاسم مفتخرا بها.
 
هيا كيف ؟
 
* - مع ملاحظة ان كل الجرائم التي اوردها قاسم محمد في رسالته اعلاه وقعت في المناطق التي يزعم عيال الهادي انها زيدية .. لكنها ظلت تقاومهم دون توقف.
 
اما في مناطق وسط وغرب اليمن فجرائم الامامة ابشع وافجر.


قضايا وآراء
انتصار البيضاء