محافظ شبوة يصل الرياض بعد ضغوط سعودية حول ميناء قنا البحري     النائب العام "الأعوش" يرفع دعوى قضائية ضد الرئيس هادي بسبب قرار الإقالة     مؤسسة بيسمنت تختتم مهارات تدريب في المناظرات وأليات البحث العلمي     مؤسسة نور الأمل تدشن برنامجها الجديد بكفالة ٩٠ يتيما في الأقروض بتعز     تهديد جديد للانتقالي بمنع مسؤولين في الحكومة من الوصول إلى عدن     وزير الشباب والرياضة يتفقد الأضرار بملعب 22 مايو بعدن     العقوبات الأمريكية ضد مليشيا الحوثي الإرهابية تدخل حيز التنفيذ ابتداء من اليوم الثلاثاء     دلالة التصنيف الأمريكي للحوثيين "منظمة إرهابية"     أول دولة عربية تمنع دخول وفد الحوثيين أراضيها بعد تصنيفهم "منظمة إرهابية"     عشرات القتلى والجرحى في مواجهات بالحديدة بين القوات المشتركة ومليشيا الحوثي الإرهابية     تصريحات تصعيدية للمجلس الانتقالي الموالي للإمارات رافضة لقرارات الرئيس هادي     تقدم كبير للجيش بجبهة مأرب ضمن خطة هجوم لاستعادة مواقع استراتيجية     ‏الحكومة تصف قبولها باتفاق ستوكهولم بالقرار الفاشل     السلام في عقيدة الحوثيين.. الحرب الدائمة أو الاستسلام المميت     مركز دراسات يكشف عن خسائر مهولة لقطاع الاتصالات باليمن منذ بداية الحرب    

الثلاثاء, 17 مايو, 2016 02:48:28 مساءً


الارقام واضحة ومفزعه.
 
عندما تولت حكومة الوفاق السلطة كان الاحتياطي النقدي 5.5 مليار دولار. خلال أقل من سنتين بددت حكومة الوفاق 1.5 مليار دولار.
 
عندما استولى تحالف انقلاب 21 سبتمبر على صنعاء كان الإحتياطي النقدي يتجاوز الاربعة مليارات دولار، وخلال سنة واحدة فقط تراجع الى 1.3 مليار دولار
 
تآكلت المليارات الثلاثة يعود لثلاثة عوامل يتحمل تحالف الانقلاب المسؤولية المباشرة عنها:
 
- السحب المباشر من الاحتياطي النقدي لتغطية المجهود الحربي ومصروفات اللجان والتعيينات والفساد المستشري داخل الصف القيادي للحوثيين.
 
- القرار العشوائي بتعويم سعر النفط الذي ادى الى تهافت التجار على شراء العملة وتعدد منافذ شراء النفط لتي تزيد من نزيف العملة الصعبة في اليمن .
 
- توقف انتاج وتصدير النفط الذي كان المصدر الاهم لدخول العملة الصعبة.
 
يشترك التحالف العربي في تحمل المسؤولية عن حالة الانهيار الاقتصادي الذي تعانيها البلد بسبب حالة الحصار التي يفرضها والتوقف شبه الشامل لاعمال القطاع الخاص بسبب الحرب لكن جوهر الانهيار يعود للداخل. لمغامرات تحالف انقلاب 21 سبتمبر التي قذفت باليمن في رحى حرب تصفيات اقليمية وتفكك اجتماعي وتدهور اقتصادي سنحتاج لعقود للتعافي من آثاره.
 
اذا استمرت الحرب سيتآكل ما تبقى من 1.3 مليار دولار وتنهار العملة تماما ويتهاوى الاقتصاد. والميليشيا التي بددت 3 مليار دولار في سنه على قتل اليمنيين لن تعجز عن تبديد ما تبقى في شهور.
 
من المتوقع ان يتجاوز الدولار حاجز الـ400 ريال قبل حلول رمضان خاصة ان ما قبل رمضان هو الفترة الحرجة التي يستورد فيها التجار اغلب السلع التي تغطي فترة رمضان والعيدين وما بينهما.
 
فهل سيؤدي الانهيار الاقتصادي المتوقع الى دفع اطراف النزاع نحو تحقيق سلام شجاع وعاجل، أم أن سياسة "ما نبالي" لن ترضى بغير مغادرة الحلبة بالضربة القاضية.
 
انقلاب 21 سبتمبر هو الجريمة الكاملة في التاريخ اليمني.
 
كم سنحتاج من سنين لنتعافى من هذه الجريمة؟
 
وكم سنحتاج من سنين لنحاكمها.



قضايا وآراء
اليمن الحضارة والتاريخ